كلوب: ليفربول ليس المرشح الأول للتتويج بكأس العالم للأندية

17-12-2019 | 15:48

يورجن كلوب

 

أ ف ب

اعتبر المدرب الألماني يورجن كلوب الثلاثاء أن فريقه ليفربول الإنجليزي حامل لقب دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، سيخوض منافسات مونديال الأندية 2019 في قطر كمنافس وليس كمرشح، وذلك عشية لقاء مونتيري المكسيكي الأربعاء في نصف النهائي.


ويخوض متصدر ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز مباراته على ستاد خليفة الدولي، بعد ساعات من خوض فريقه "الرديف" مباراة في الدور ربع النهائي لكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة ضد أستون فيلا مساء الثلاثاء.

وقال كلوب "سأشاهد مباراة كأس الرابطة على التلفزيون (...) ليس الأمر كما كنا نتمناه، لكن هذا الحل الذي وجدناه هو الأكثر عملية بالنسبة إلينا".

وتابع "هل شبابنا هم المرشحون الليلة؟ بالطبع لا، هو أستون فيلا، الطرف الأقوى، لكنها فرصة لنا. في الأعوام الماضية خرجنا من بعض مسابقات الكأس بالفريق الأول، والآن سنحاول مع الشبان، هم يستحقون الفرصة".

وتابع "لا نتوقع النتيجة بل نتوقع الأداء ليتمكن الشبان من القيام بخطوتهم المقبلة (...) سيحظون بكل الدعم منا. هؤلاء هم شباننا ونأمل في أن يحققوا نتيجة جيدة".

وردا على سؤال عن سبب اختيار خوض مونديال الأندية بالفريق الأول بدلا من التركيز على المسابقات المحلية، قال "كان علينا اتخاذ القرار كما هو".

أضاف "عرفنا أننا سنشارك في مونديال الأندية قبل أن نعرف إلى أي حد سنصل في كأس الرابطة. بالنسبة إلينا نحن هنا، لا نعبر كل هذه المسافة لئلا نشارك. حياتنا قائمة دائما على التعامل مع ظروف صعبة، ايجاد الحلول، التركيز على المباراة المقبلة أينما كانت، لا نكترث. نحن هنا، سنواجه مونتيري في مباراة الغد، سنكون مستعدين وسنحاول الفوز".

وتابع "لا نرى أنفسنا مرشحين أو أصحاب الأفضلية، بل أحد المنافسين".

وسأل الألماني الذي قاد فريقه في الموسم الماضي إلى لقب سادس في دوري الأبطال، ويأمل بقيادته هذا الموسم إلى لقب أول في بطولة إنجلترا منذ العام 1990، عما اذا كان مونديال الأندية "أهم بطولة في العالم".

وأجاب بنفسه "لا أعلم. هي تضم كل الأبطال القاريين في العالم. في أوروبا الجميع يعتقد أن دوري الأبطال هو أهم مسابقة. كل مسابقة قارية تحظى بأهمية. نحنا هنا لنمثل ليفربول وأوروبا، هذا ما نقوم به، وسنحاول القيام به بأفضل طريقة ممكنة كما نفعل دائما".

ويبدأ ليفربول مشاركته من نصف النهائي، ويأمل في إحراز اللقب للمرة الأولى في تاريخه، وأن يصبح ثاني فريق إنجليزي يتوج بطلا للعالم للأندية منذ مانشستر يونايتد عام 2008. أما مونتيري بطل الكونكاكاف (اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي)، فيخوض نصف النهائي بعد فوزه على السد القطري 3-2 في الدور الثاني، ويسعى إلى أن يصبح أول فريق من اتحاده القاري يبلغ المباراة النهائية للبطولة في نسختها السادسة عشرة.

ويلتقي الفائز في هذه المباراة، بالفائز من نصف النهائي الثاني الذي يجمع مساء الثلاثاء الهلال السعودي بطل آسيا وفلامنجو البرازيلي بطل كوبا ليبرتادوريس الأميركية الجنوبية.

وتقام المباراة النهائية السبت على ستاد خليفة الدولي، وستكون الخامسة تواليا على هذا الملعب بين الثلاثاء والسبت.

وبعدما سبق له أن أبدى خشيته من تأثير ضغط المباريات والأمطار في العاصمة القطرية هذا الأسبوع على عشب الستاد، أحد الملاعب المضيفة لمونديال قطر 2022، أكد كلوب أن زيارته للملعب بددت هذه الهواجس.

وأوضح "كنت قلقا من أرضية الملعب وأنا في انكلترا لأنه لم يسبق لي أن أتيت إلى هنا"، مشددا في الوقت ذاته على أن "أرضية الملعب مذهلة".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]