انطلاق أعمال المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة في تونس

17-12-2019 | 15:36

المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة

 

تونس - محمود النوبى

بدأت اليوم أعمال المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة "من أجل تطوير السياسات الثقافية الراهنة في العالم الإسلامي"، تحت رعاية الرئيس التونسي السيد قيس سعيد، وبمشاركة وفود من 50 دولة و16 منظمة دولية وإقليمية.

وقد بدأت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بكلمة للدكتور محمد زين العابدين، وزير الشئون الثقافية التونسي، رحب فيها بضيوف تونس، وتحدث عن التطورات التي شهدها المجال الثقافي بتونس خلال السنوات الأخيرة، مشيرا كذلك إلى أهم النشاطات التي تم تنفيذها على مدار عام 2019 في ظل تظاهرة تونس عاصمة للثقافة الإسلامية عن المنطقة العربية.

وفي كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر دعا الدكتور سالم بن محمـد المالك، المدير العام للإيسيسكو، وزراء الثقافة والجهات المختصة في دول العالم الإسلامي إلى استكمال ملفاتها التقنية لتسجيل مواقعها التراثية على قائمة التراث في العالم الإسلامي، محذرا من أن حوالى 70% من المواقع التراثية المعرضة للخطر بالعالم توجد داخل العالم الإسلامي.

وأشار إلى أن المنظمة ستشرف على برنامج من أجل التسجيل المشترك على هذه اللائحة لِمجمُوعةٍ مِنَ المَساراتِ التاريخيةِ والحضاريّةِ النَّمُوذَجِيّةِ (طريقُ الحَجّ، طُرُقُ القوافلِ التِّجارية، طُرُقُ الرَّحَّالةِ والعُلماءِوالطَّلبةِ والمَخْطُوطات...)، منوها إلى أن الإيسيسكو قدْ اعْتمَدَتْ ذلِكَ ضِمْنَ رُؤْيتِها الجَدِيدَة.

وتحدث الدكتور فيصل بن محمد صالح، وزير الثقافة السوداني رئيس المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراءالثقافة، مؤكدا أن العالم الإسلامي يواجه تحديات كبيرة في جميع المجالات، جوهرها كيف نعبر بدولنا إلىالتقدم دون التخلي عن هويتنا، مشيرا إلى أن الاستثمار في المجال الثقافي هو الطريق الوحيد لتحقيق هذاالهدف.

وأشاد وزير الثقافة السوداني بجهود المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، كما ثمن دورمنظمة التعاون الإسلامي، وشكر الجمهورية التونسية على استضافة المؤتمر.

وتركزت كلمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، والتي ألقاها نيابة عنه السفير طارق بخيت، الأمين العام المساعد للشئون الثقافية والإنسانية والاجتماعية بالمنظمة، حول أن المؤتمر يأتي في الوقت المناسب، منوها إلى أن التواصل الثقافي بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وغيرها من الدول هو الهدف الذى تضعه المنظمة على رأس أولوياتها، بالتنسيق مع الدول الأعضاء، والمنظمات العاملة في هذا المجال وفى مقدمتها الإيسيسكو.

وعقب الكلمات تم توزيع جوائز الإيسيسكو، التي تشمل جائزة تشجيعية في مجال الصناعات التقليدية والحرف اليدوية، وجائزة الإيسيسكو لأفضل إنتاج إعلامي، كما تم توزيع جوائز أفضل مشروع ثقافيلعواصم الثقافة الإسلامية.

وبعد حفل الافتتاح بدأت الجلسة المغلقة للمؤتمر، التي ستناقش جدول الأعمال ومشاريع القرارات التي سيتخذها المؤتمر، وكذلك سينتخب المشاركون في المؤتمر أعضاء المجلس الاستشاري للتنمية الثقافية في العالم الإسلامي، ويتم تحديد مكان انعقاد الدورة الثانية عشرة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة، واعتمادالتقرير الختامي للمؤتمر.

ومناقشة تقرير الايسيسكو حول إنجازاتها فى المجالات الثقافية وتقرير لجنة التراث فى العالم الاسلامى ومشروع وثيقة توجيهية حول الثقافة الرقمية : الفرص والتحديات ومشروع إعلان تونس من أجل تطوير السياسات الثقافية الراهنة فى العالم الإسلامى.

وقد تسلم مندوب مصر الأستاذ هشام عزمى أمين المجلس الأعلى للثقافة نائبًا عن الدكتورة ايناس عبدالدايم- خلال احتفالية كبيرة فى مدينة الثقافة بالعاصمة تونس - مشعل القاهرة عاصمة للثقافة الاسلامية عن المنطقة العربية للعام المقبل ٢٠٢٠ خلفًا لدولة تونس التى كانت عاصمة للثقافة للعام المنصرم ٢٠١٩.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]