في لجنة الاقتراحات بتأسيسية الدستور: مطالبة بتخصيص نسبة بالكليات العسكرية لأبناء أسر شهداء الثورة

23-7-2012 | 15:30

 

جمال عصام الدين

طالبت سها سعيد، إحدى أهالى شهداء ثورة يناير، بتوفير نسبة أماكن بالكليات العسكرية دون شروط ودون درجات، ليلتحق بها أبناء أسر الشهداء، كما طالبت بالنص على تجريم الدروس الخصوصية في الدستور الجديد، وبتكريم أسر شهداء جمعة الغضب 28 يناير 2011 تحديدًا.


وقالت: "هؤلاء من أسقطوا مبارك، وهم الثوار الحقيقيون. فخالد سعيد ليس شهيدًا للثورة، ورغم ذلك، فإن دولًا ومنظمات كرمته"، وأضافت: "يجب وضع كيان خاص للشهداء في الدستور".

وأكد سمير الفقي، المتحدث الرسمي باسم ائتلاف المصري، لمتحدي الإعاقة، أن المعاقين يوضعون تحت شريحة الأقليات الدينية، والسبب في ذلك يرجع إلى تشويه الإعلام لصورتهم والإساءة لهم، وطالب الفقي بتقنين وضع المعاقين في الدستور الجديد، وتفعيل حقوق الإنسان ولا تبقى كلامًا فقط، والمشاركة في لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشعب، وطالب إبراهيم عبد اللطيف والد أحد الشهداء بتحقيق العدالة وعدم تطبيق الأحكام القضائية على الفقراء والمعدومين فقط دون الأغنياء.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الاقتراحات والحوارات والاتصالات المجتمعية باللجنة التأسيسية للدستور في مجلس الشورى اليوم، حيث وقف الأعضاء دقيقة حدادًا على أرواح شهداء ثورة 25 يناير.

وقال خالد الأزهري، الذي رأس اللجنة بدلًا من العضو محمد البلتاجي: 25 يناير ثورة غير طبيعية ومختلفة عن أي ثورة ضد أي نظام آخر.

ورغم أن اللجنة دعت مصابي الثورة وأسر الشهداء، إلا إنها شهدت مشاركة من الدكتور خالد حمدي، استشاري مسالك بولية، الذي طالب بوضع مواد للزواج الناجح وتأهيل الشباب لتحقيقه وتقنين الممارسة الجنسية، معتبرًا أن ذلك هو مشروع النهضة الحقيقي على حد وصفه.

الأكثر قراءة

[x]