جريمة في "عز الظهر" الأهالي يكشفون مقتل سائق "توك توك" ومحاولة هروب المتهمين |فيديو وصور

16-12-2019 | 22:02

المجني عليه

 

محمد علي أحمد

مع شروق شمس كل صباح، يخرج عبده صاحب الـ20 عاما مستقلا "توك توك"، خاصا به يتجول هنا وهناك بحثا عن لقمة العيش، للإنفاق على أسرته البسيطة، إلى أن جاء اليوم المشئوم، وتربص له عاطلان بالمرصاد طمعا في الاستيلاء على مصدر رزقه، حتى لو كلفهما الأمر قتله.


لم يشفع ضجيج منطقة الملف ، ب شبرا الخيمة ، المتكدسة بالمحال التجارية، والسيارات من قتل المجنى عليه، بل قادهما شيطانهما إلى قتله في "عز الظهر"، أمام أعين المارة، وظنا منهما أنهما سيتمكنان من الهرب، إلا أنه تم القبض عليهما في أقل من 24 ساعة.


الشارع الذي شهد الجريمة


أحد شهود العيان



التقت "بوابة الأهرام"، بإسماعيل مقلد، صاحب ورشة حدادة قائلا: الساعة تدق الـ 11 صباحا، إذا بـ(توك توك) يقف في منتصف الشارع، وظن أنه شيء طبيعي "قولت حد من الأهالى وقفه"، إذا بشخصين في العقد الثالث من عمرهما يتقدمان نحوه، وفور الوصول إليه هدده أحدهما بترك "التوك التوك".

لم يستجب المجني عليه لطلبهما، وبدأ يردد "خدوا فلوسي والموبايل وسيبوا التوك التوك"، تنبأ المتهمان أن أهالي المنطقة، بدأوا في استبيان أمرهما فقاما بطعنه بسلاح أبيض" مطواة" بمنطقة الرقبة.


المتهم




ثوان معدودة إذا بالدماء تسيل من رقبة المجني عليه، حاول المتهمان التلويح بالسلاح الأبيض للهروب من قبضة الأهالي الذين لم يتمكنوا من الإمساك بهما.

التقط أحد الجيران طرف الحديث قائلا: توجهت مسرعا نحو المتهم ممسكا بقطعة "قماش" وقام بربطها حول عنق المجني عليه ومن شدة الألم ظل يجري ممسكا برقبته وتتساقط قطرات الدماء لمسافة تقرب من 40 مترا ثم سقط جثة هامدة متأثرا بإصابته، مرددا "جسمه بقى كله دم".



وأضاف "حاول أحد أمناء الشرطة بالمنطقة الإمساك بأحد المتهمين وظل يطارده إلا أنه لم يتمكن من القبض عليه نظرا لتكدس الشارع بالمارة والمحال التجارية، فخاف من خروج رصاصة طائشة تصيب أحد المواطنين.

وأضاف ظل المتهم يحاول الهرب من قبضة الأهالي وإذا بشخص يحاول الإمساك به فقام بطعنه في يده بذات السلاح المستخدم في ارتكاب الواقعه، حتى تمكنا من الفرار، وبإعداد الأكمنة تم ضبط أحدهما وجار البحث عن المتهم الآخر.



وقال شهود العيان إن المجني عليه شاب في العقد الثانى من عمره، يتعامل معه قاطنو المنطقة لتوصيلهم، إلا أن المتهمين من منطقة المطرية ترصدا المجني عليه لأكثر من يوم لقتله والاستيلاء على مصدر رزقه.

تم نقل جثة المجني عليه تحت تصرف النيابة، التي أمرت بتفريغ كاميرات المراقبة التي كشفت تفصيليا حدوث الواقعة، والاستماع لشهود العيان، وحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات وجار البحث عن شريكه.

مادة إعلانية

[x]