خلال لقائه وكيل الأزهر.. وفد الكونجرس الأمريكي: "وثيقة الأخوة" مرجعية أخلاقية للإنسانية جمعاء

16-12-2019 | 18:32

جانب من اللقاء

 

شيماء عبد الهادي

استقبل الشيخ صالح عباس ، وكيل الأزهر الشريف، اليوم الإثنين، وفدًا من أعضاء الكونجرس الأمريكي ، وتناول اللقاء الجهود التي يبذلها الأزهر الشريف لنشر قيم السلام والتعايش السلمي والحوار بين أتباع مختلف الحضارات والأديان، وبحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين في مجال مكافحة التطرف والإرهاب.


قال الشيخ صالح، إن الأزهر الشريف مؤسسة دينية تربوية تعمل على نشر صحيح الدين الإسلامي وتعاليمه السمحة، وترسخ لقيم السلام والتعايش السلمي المشترك بين جميع البشر، مؤكدًا أن الأزهر بكافة مؤسساته وهيئاته يعمل على صنع سلام حقيقي على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية، فعلى المستوى المحلي يُرسخ بيت العائلة المصري ثقافة الحوار، وروح المودة والمواطنة بين أبناء الوطن والذي يعد نموذجا يحتذى به في التعايش المشترك.

وأوضح فضيلته أن الأزهر عقد مؤتمرًا عالميًا بعنوان "الحرية والمواطنة"، دعا إليه المسلمين من أنحاء العالم، ورؤساء الكنائس الشرقية ومعظم الطوائف الأخرى، ليعلن للعالم كله أن الجماعات الإرهابية التي ترفع السلاح وتقتل وتحرق الأبرياء باسم الإسلام تستهدف تشويه صورة الدين الإسلامي، وأن المسلمين وغير المسلمين مواطنون متساوون في الحقوق والواجبات.

من جانبهم، أثنى أعضاء الكونجرس على جهود فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، في مد جسور التواصل ونشر ثقافة الحوار بين أتباع الأديان والحضارات المختلفة، مثمنين جهوده في توقيع وثيقة "الأخوة الإنسانية" مع قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثولوكية، التي تعد مرجعية أخلاقية أساسية كفيلة بالإسهام في تخفيض التنافر وتقليص هوة الخلافات وترجيح لغة الحوار بين الإنسانية جمعاء.


جانب من اللقاء

مادة إعلانية

[x]