دفاع ضحية "قطار طنطا" يطالب بتوجيه تهمة "القتل العمد" للكمسري المتهم

14-12-2019 | 13:11

ضحية قطار طنطا

 

الغربية – محمد مبروك

طلبت هيئة الدفاع بالحق المدني عن المجني عليهما "المتوفي والمصاب" من ضحايا تذكرة قطار طنطا، خلال أولى جلسات المحاكمة بمحكمة جنايات طنطا، اليوم السبت، من هيئة المحكمة، تعديل القيد والوصف وتوجيه تهمة القتل العمد للمتهم، بدلا من التهمة الموجه له من قبل النيابة، باعتباره جرح أفضى إلى الموت، حيث إن المتهم تعمد قتل الضحية محمد عيد، وصديقه "أحمد سمير"، معنويا بفتح باب عربة القطار وإجبارهما على النزول حال سير القطار، بسرعة لا تقل عن 25 كم/ س؛ ما أسفر عن إصابة الأول.


وقال حسن أمين، عضو هيئة الدفاع بالحق المدني عن المجني عليهما، إن تقرير الفني المتخصص في قياس سرعة القطارات أثبت أن القطار لم يتوقف بشكل نهائي في موقع الحادث، ووقت نزول المجني عليه الأول بلغت سرعة القطار 25كم / س، بينما عندما نزول المجني عليه الثاني بلغت السرعة 30 كم/ س، حيث أفاد رئيس إدارة التشغيل بسكك حديد مصر، أن هذه السرعة عالية لا يجوز فيها نزول راكب أو فتح باب عربة قطار، ومن ينزل من القطار على هذه السرعة فهو هالك لا محالة، وما حدث من قبل المتهم بفتح عربة القطار وإصراره على نزول المجني عليهما يعد "قتل عمد معنوي"، وأضمر السوء وإيذاء المجني عليهما.

وطلب جلال شلبي، محام المتهم، سماع أقوال سفرجي وكمساري القطار، ومناقشة الشهود ومجرى التحريات، وضم التحاليل المجني عليهما من قبل الطب الشرعي لأوراق القضية، وطلب صحيفة الحالة الجنائية للمجني عليهما، إلى جانب فحص جهاز ATC الخاص بقياس سرعة القطار، للتأكد من حقيقة السرعة بعد تضارب تحديدها ما بين 20- 30 كم /س.

مادة إعلانية

[x]