الصين: تجارب واشنطن الباليستية تؤكد تخطيطها مسبقا للانسحاب من معاهدة الصواريخ

13-12-2019 | 13:07

وزارة الخارجية الصينية

 

أعلنت الخارجية الصينية، الجمعة، أن تجارب واشنطن للصواريخ البالستية تؤكد تخطيطها المسبق للانسحاب من معاهدة الصواريخ.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشونينج، أن تصريحات وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، تؤكد أن الولايات المتحدة بدأت بالتحضير لاختبارات الصواريخ المحظورة بموجب معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى، قبل وقت طويل من انسحابها الرسمي من هذه المعاهدة، وفقا لسبوتنيك.

وقالت المتحدثة، خلال مؤتمر صحفي إنه "منذ 2 أغسطس من هذا العام، عندما أعلنت الولايات المتحدة انسحابها من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، أجرى البنتاجون بالفعل اختبارين لصواريخ أرضية​​​".

وصفت تشونينج، مزاعم واشنطن بانتهاك روسيا لمعاهدة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى والتهديد الذي تمثله الصين بالتمثيل السيء.

وكانت الخارجية الروسية أعربت عن قلق موسكو إزاء اختبار الولايات المتحدة صاروخًا محظورًا بحسب معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى.

وأعلن المتحدث باسم قاعدة "فاندنبرج" الجوية الأمريكية، أن الولايات المتحدة اختبرت، يوم أمس الخميس، "صاروخًا باليستيًا موجها متوسط المدى، غير نووي، تمركزه أرضي"، كان محظورا في إطار معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى.

الأكثر قراءة