حصاد 2019.. القضاء على 357 منطقة عشوائية غير آمنة بمحافظات مصر

19-12-2019 | 13:39

روضة السيدة

 

عصمت الشامي

القضاء على 357 منطقة غير آمنة على مستوى الجمهورية خطة وضعتها الدولة، عبر وزارة الإسكان ، وذلك من خلال توفير 221307 وحدة سكنية تكلفة إنشائها بلغ 31 مليار جنيه إنفاق بدون عائد، وقد تم بالفعل الانتهاء من تطوير 192 منطقة وفرت 115 ألف، وجار العمل في 165 منطقة أخرى ليصل إجمالي عدد الوحدات إلى 197 ألفا و800 وحدة، حيث وفقا للخطة الموضوعة مقرر الانتهاء من 200 ألف وحدة بنهاية 2019، وفي 30 يونيو 2020 يتم الانتهاء من الجزء المتبقي بالكامل ورغم ذلك بحلول نهاية العام يكون قد تم الوفاء بالوعد في القضاء على جميع المناطق غير الآمنة.

"بوابة الأهرام".. عبر تقريرها التالي.. ترصد جانبا مما قامت به وزارة الإسكان في القضاء على المناطق العشوائية غير الآمنة..


مناطق غير مخططة

يتم العمل حاليا على توفير 318 مليارا لتطوير المناطق الغير مخططة، وتبلغ مساحة المناطق غير المخططة على مستوى الجمهورية 152 ألف فدان بتكلفة 318 مليارا، حيث تم الانتهاء من تطوير 52 منطقة، وهناك 18 منطقة أخرى جار العمل فيها هذا بخلاف 1105 أسواق عشوائية على مستوى الجمهورية تدخلت الدولة لتطويرها من خلال العمل على توفير 306313 وحدة سوقية بتكلفة 44 مليارا، وقد تم تطوير 18 سوقا، وجار العمل فى 22 أخرى.

مثلث ماسبيرو

مشروع مثلث ماسبيرو وقد كانت مدة تنفيذ أبراج راغبي العودة 3 سنوات تم اختصارها في ثلاثين شهراً والمشروع يتكون من ثلاثة أبراج بارتفاعات تصل لـ ٢٥ طابقاً وتضم ٤ مداخل و١٠ مصاعد بتكلفة تقديرية تبلغ مليار جنيه ويجرى حاليا أعمال الخوازيق والتي تستغرق من ٤ إلى ٥ أشهر والأبراج تضم ألف وحدة على مساحة تقترب من ٦ أفدنة من إجمالي ٤٠ فداناً مساحة المشروع بالكامل، ويبلغ عدد المستفيدين من المشروع ٩٠٠ أسرة.


والمشروع من أقدم مشروعات التطوير، الذي تتحدث فيها الدولة المصرية من أكثر من 40 عاما، واليوم المشروع أصبح واقعا والمنطقة تتطور من الداخل والخارج، حيث تطوير منطقة الكورنيش من خلال مشروع ممشى أهل مصر من كوبري إمبابة حتى 15 مايو ومدة تنفيذه تستغرق عامين حيث كثرة الأعمال البحرية.

تل العقارب

مشروع تطوير منطقة تل العقارب وتحويلها إلى روضة السيدة، كان من أبرز المشروعات في ملف تطوير المناطق العشوائية، حيث يضم 816 وحدة سكنية و344 وحدة تجارية بتكلفة إجمالية 330 مليونا، وقد تم تصميم الوحدات بشكل تراثي فريد يتوافق مع طبيعة المنطقة وتسليمها مفروشة بالكامل للأهالي، ويجرى حاليا العمل في مشروع روضة السيدة 2 فى الوقت الذى لم تغفل الدولة إنشاء إدارة لمتابعة المكان والحفاظ عليه - كما هو الحال فى مشروع الأسمرات الذى يعد بؤرة ضوء فى هذا الملف، كذلك تطوير منطقة الخيالة على مساحة 37.5 فدان، حيث بناء 42 عمارة توفر 2268 وحدة مقرر الانتهاء منها نهاية العام الجاري.


مشروع روضة السيدة ٢، والذى سيكون ملاصقاً لروضة السيدة ١ من الناحية الثانية بشارع السد العالى على مساحة ١٠ أفدنة بتكلفة تقديرية ٤٠٠ مليون جنيه، وبعدها سيتم البدء فى منطقة الطيبى، وقد تم حصر الحالات بالمنطقتين، وهناك 200 وحدة إضافية فى مشروع روضة السيدة ١ سيتم تسكين الحالات بها قبل البدء في عملية التطوير.

مشروع المحروسة

جاء مشروع المحروسة 1و2، والذي يضم 195 عمارة توفر 4913 وحدة سكنية و129 وحدة إدارية وتجارية لتوفير المسكن الملائم لأهالى مناطق السد العالى 2 وعشس النهضة وبطن البقر وسيد فرج وحكر السكاكينى القديم والجديد وعرب الحصن وسوق الجمعة والحطابة، وقد تم تسكين بعضهم بالفعل.

ال محافظات

لم تكن ال محافظات خارج الاهتمام، كما كان يحدث سابقا، ولكن الخطة وضعت لكامل محافظات الجمهورية، ففى مدينة الغردقة بالبحر الأحمر كان تطوير منطقة زرزارة بتكلفة 193 مليون جنيه، حيث إنشاء 27 عمارة تضم 540 وحدة سكنية، وهناك أيضا ٤ مشروعات أخرى تم تنفيذها بالبحر الأحمر بمدن الغردقة ورأس غارب وسفاجا والقصير توفر ١٢٦٠ وحدة غير نمطية، حيث بعضها عمارات وبعضها فيلات وفقاً لطبيعة المكان وطبيعة الأهالى ولهذا السبب لم يتم فرشها كما يتم فى مشروعات القاهرة والإسكندرية لاختلاف عادات الأهالى وتقاليدهم داخل منازلهم والمشروعات الأربعة بتكلفة إجمالية مليار و٢٥٠ مليون جنيه.


سيناء

هناك مشروع الرويسات بجنوب سيناء، وهو مشروع يوفر ٤٩٦ وحدات بتكلفة ٢٣٠ مليون جنيه على مساحة ٣٠ فداناً بمدينة شرم الشيخ.

وفى البحيرة تم الانتهاء من مشروع الكسارة وأصبح جاهزاً للافتتاح وهو على مساحة ٣ أفدنة، حيث تم إنشاء ٥ عمارات توفر ١١١ وحدة بتكلفة ١٢٩ مليون جنيه.

بشاير الخير

مرحلة جديدة فى ملف تطوير العشوائيات كانت غيط العنب أو بشاير الخير، وهو واحد من أبرز المشروعات التى أسست مرحلة جديدة فى مفهوم الدولة لتطوير المناطق العشوائية، بعد أن حمل مفهوما جديدا تمثل فى إنشاء مجتمعات سكنية متكاملة مؤثثة بالكامل ومع افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي، للمرحلة الأولى فى عام 2016، كانت المعدات تنتشر فى المنطقة لإنجاز المرحلة الثانية التى قبل أن تكتمل بدأ العمل فى المرحلة الثالثة.

بدأ العمل بالمشروع فى عام 2014، حيث أزيلت جميع المنازل القديمة بمنطقة غيط العنب بالإسكندرية وبدأ العمل فى إنشاء 34 عمارة على مساحة 12.3 فدان بإجمالي 1632 وحدة سكنية تستوعب 9 آلاف مواطن من أهالى المنطقة داخل شقق بمساحة 90 م شاملة المرافق والتشطيبات والفرش والتجهيز.

وتبلغ التكلفة الاجمالية للمشروع أكثر من مليار ونصف منها 532 مليون جنيه للمرحلة الأولى التى استغرق تنفيذها عامين وتتضمن المرحلة الثانية إنشاء 48 عمارة بإجمالي 2000 وحدة سكنية بتكلفة 400 مليون جنيه.

واستهدفت المرحلة الثالثة توفير 5 آلاف وحدة سكنية داخل 110 عمارات على مساحة 54 فدانا، حيث تخطط محافظة الإسكندرية لتوفير 20 ألف وحدة سكنية للقضاء على العشوائيات، وتتضمن مشروعات "بشاير الخير" العديد من الخدمات، حيث لا تقتصر فقط على نقل السكان إلى شقق جديدة لكن ينقلهم لحياة جديدة من خلال مستوى يرتقي بهم تعليميًا وثقافيًا سواء داخل فصول لمحو الأمية ومركز للتدريب المهني يقوم بتدريب الشباب على الحرف المختلفة وحضانات للأطفال بجانب توفير خدمة طبية جيدة من خلال مستشفى طبى متكامل سعة 150 سريرًا ومجمع عيادات خارجية ووحدة غسيل كلوى ووحدة طوارئ واستقبال وغرف عمليات ووحدات إفاقة ووحدة عناية مركزة ووحدة أشعة ووحدة تحاليل.

ويضم المشروع مسجدا كبيرا بمسطح 812 مترا مربعا، يسع 800 فرد، وساحة خارجية بمسطح 600 متر مربع، تسع 600 فرد، كذلك سوقا تجاريا به 58 محلا ومولا تجاريا و47 ورشة صناعية ومركز تدريب مهني وفصول تعليمية.

وتمثل العائق الأكبر فى عملية التطوير فى انتزاع المواطن من عمله لذا راعت كل المشروعات الجوانب الاجتماعية والاقتصادية للسكان من خلال دراسات، فجاء نقل سكان منطقتى المدابغ وسور مجرى العيون إلى مدينة بدر، حيث توجد مدينة الروبيكى للجلود وهو نفس النشاط الخاص بهم وقد تم توفير 1008 وحدة مع الحفاظ على النشاط المحلى للعاملين فى الورش، فى حين تم تعويض أصحاب الورش بمصانع والدولة تكفلت بنقل المعدات مع الأخذ فى الاعتبار القيمة المتزايدة لمدينة بدر، والتى تحظى بطلب متزايد حاليا بسبب قربها من العاصمة الإدارية الجديدة.

بورسعيد

وظلت مناطق هاجوج والإصلاح والجناين صداعا في رأس محافظة بورسعيد حتى تم الإعلان عن مشروع تطوير مناطق حى الجنوب، والذى وفر 43 عمارة سكنية 43 تشمل 860 وحدة، وعلى بعد عدة كيلو مترات كان العمل على قدم وساق لتطوير منطقة شمال وجنوب الصيادين فى رأس البر بدمياط من خلال توفير 220 وحدة تكلفة 35 مليون جنيه وفقا لتصميمات معمارية فاقت ما حولها فى العمران القائم.

مدينة السلام

مشروع بمدينة السلام لصالح هيئة المجتمعات العمرانية على أرض الإنتاج الحربي، ويشمل ٦٨٠٠ وحدة سكنية، ومقرر الانتهاء منه خلال ١٢ شهراً بتكلفة ١.٧٥ مليار جنيه وهو مشروع سكني خدمي على مساحة ٥٠ فداناً ويشتمل على ملاعب وورش وحرف ومسجد وكنيسة وبلغت نسبة التنفيذ ٤٠ ٪ حتى الآن.

"مشروع معاً"

من ضمن المشروعات القائمة في منطقة مدينة السلام على مساحة ٧٠ فداناً ويضم ٤٥٠٠ وحدة سكنية بتكلفة ١.١ مليار جنيه، وقد تم الانتهاء من المرحلة الأولى بالكامل ويجرى حاليا وضع اللمسات الأخيرة للمرحلة الثانية وتضم ٣٣١٢ وحدة سكنية والمشروع عبارة عن كمبواند متكامل يضم مركزا ترفيهيا ومسرحا ودار مسنين وحضانة ومدرسة ومسجدا ومنطقة حرفية.

مشروع أهالينا

كما تم البدء في مشروع أهالينا ٢، وهو مشروع على مساحة ١٥ فداناً يوفر ١٢٠٠ وحدة بتكلفة تقديرية ٧٠٠ مليون وحدة ومقرر الانتهاء منه خلال سنة.

حلايب وشلاتين

يجرى حالياً تطوير منطقتي حلايب وشلاتين من خلال بناء ٢٠٠٠ منزل بدوى بنظام فيلا مستقلة، وهنا تتضح إستراتيجية الدولة فى دراسة طبيعة كل مكان على حدة، وتوفير احتياجاته، حيث طبيعة المنطقة وعادات قاطنيها لا يتناسب معها بناء عمارات مثل الأسمرات أو روضة السيدة ولكن منازل منفصلة بحديقة وحوش مستقل وهو ما يتم بالفعل، حيث يجرى بناء ١٥٠٠ منزل بحلايب و٥٠٠ منزل بشلاتين بتكلفة مليار و٢٥٠ مليون جنيه، ومقرر الانتهاء من المشروع نهاية العام الجاري لتتحول المنطقة من مجموعة عشش كان يسكنها الأهالى إلى فيلات فاخرة تلبى احتياجاتهم وتتناسب مع عاداتهم وتقاليدهم.


مدينة العمال بالمنيا

مدينة العمال بالمنيا وهى منطقة تم إضافتها مؤخراً على الخريطة القومية للمناطق العشوائية غير الآمنة بناء على التقرير الذى أعدته جامعة المنيا بشأن سلامة المبانى الواقعة بها، حيث جميعها آيلة للسقوط، حيث يجرى بناء ١٠ عمارات بتكلفة ٨٠ مليون جنيه، وكانت المنطقة تضم ٤٠٠ أسرة تم تسكين ٢٠٠ أسرة منهم في الوحدات المتبقية بمشروع عشش محفوظ، الذى تم الانتهاء من تطويره ودفع قيمة إيجارية لبقية الحالات لحين الانتهاء من التطوير.

مشروعات السدود

هناك أيضاً مشروعات السدود وهى مشروعات ينفذها الصندوق للقضاء على خطر داهم بطريقة غير مباشرة من خلال منع الكوارث فعلى سبيل المثال لم نسمع عن أى أثر للسيول فى سيناء هذا العام بعد الانتهاء من مشروع سد أبو زنيمة، الأمر الذى وفر الحماية لـ ٥٠٠ أسرة من الدمار الشامل بصورة مباشرة و١٥٠٠ بصورة غير مباشرة، وهو نفس الحال بالنسبة لسد منطقة البيضة بدهب وسد ١٥ مايو نفس الحال بالنسبة لمشروع الأسمرات فنقل أهالى الدويقة للمشروع من عام ونصف لم يجعل لسقوط صخرة الدويقة منذ عدة أشهر أى أثر.

مناطق سياحية

سور مجرى العيون من المناطق السياحية التى تم إهمالها على مدى السنوات الماضية، رغم أنه أثر تاريخي عظيم، لذا جاء على رأس أولويات الدولة فالمنطقة مخطط لها مشروع تطوير على مساحة ٩٣ فداناً يستهدف تحويلها إلى منطقة سياحية اقتصادية فندقية تضم إسكانا فاخرا فقط وقد تم تسكين أهالى المنطقة فى وحدات بديلة وأعمال التطوير تقوم بها هيئة المجتمعات العمرانية والمشروع مدة تنفيذه ٣ سنوات بتكلفة تقديرية ٥ مليارات جنيه.

منطقة مساكن عين الصيرة تشهد أيضا أعمال تطوير داخلى وإحلال تدريجى للمنطقة وستكون بحيرة عين الصيرة نشاطا ترفيهيا وتجاريا بجانب متحف الحضارة، الذى سيتم نقل موميات من المتحف المصرى الكبير المشروع حول بحيرة عين الصيرة من الأنشطة الرئيسية التى تتولاها وزارة الإسكان ، ومقرر الانتهاء منه 30 يونيو القادم، ويتم بالتعاون مع وزارة الآثار فى الوقت الذى طرحت الدولة على المطورين والمستثمرين السياحين الأمر للمشاركة بأفكارهم وتكلفة المشروع 200 مليون خاصة بتطهير البحيرة وإعادة تشكيلها.

ويضم مقترح تطوير المدابغ وسور مجرى العيون محلات تجارية ومطاعم ومقاهى وكافتيريات وسوق مفتوح ومناطق استشفاء لتصبح مقصدا سياحيا في إطار خطة الدولة لإحياء قلب القاهرة من خلال فك حالة الاشتباك الحالية بإخراج الأنشطة الإدارية وإعادة الريادة للقاهرة ومنطقة المدابغ وخلف سور مجرى العيون مساحتها 142 فدانا مخطط تطوير لتضم مسرحا مفتوحا ومعارض فنية وسينمات وبازارات وفندق الوكالة وسكن مختلط، ويجرى حاليا إحلال بعمق 5 أمتار للتخلص من المواد المسممة التى كانت تستخدم فى دبغ الجلود ومخطط الانتهاء من المشروع خلال 3 سنوات يعاد تصميمها على الطراز العربى والإسلامى القديم وحاليا المشروع فى مرحلة إعادة تمهيد التربة.

[x]