«تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين»: قدمنا توصيات ورؤية للتعاون بين جميع الشباب | صور

12-12-2019 | 22:24

تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين

 

أميرة العادلى_ عصمت الشامي

قال ماجد طلعت، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين عن حزب الحرية المصري ، إن ورشة شباب المتوسط «جذور مشتركة» تعتبر أولى الورش التي انعقدت اليوم ضمن جدول أعمال منتدى شباب العالم، والذي تعتبر من أهم الورش المنعقدة اليوم، بسبب أهمية الموضوع التي تتناولها الورشة، وهي الجذور المشتركة لشعوب حوض البحر المتوسط وكيفية وضع رؤية شبابية لتنمية العلاقات بين جنوب وشمال الأورمتوسطي.

وأضاف أن الورشة استمرت لمدة 5 ساعات وأكثر حضرها شباب من 17 دولة مختلفة، وتم تقسيمها إلى 3 مجموعات، موضحًا أن الورشة استضافت اثنين من الشباب أصحاب التجارب الناجحة في ريادة الأعمال من لبنان وإيطاليا، وتونس، وأدار الندوة الملحق الثقافي اليوناني.

وتحدثت الشباب عن الجذور المشتركة والتشابة الكبير بين ثقافات الاورمتوسطي مما حفزهم على النجاح بسبب تشابة تلك الثقافات ووجود أرضية مشتركة بين كل شعوب المنطقة.

كما تقدمت التنسيقية بورقة عمل عن التحديات التي تواجه منطقة الاورومتوسط مثل البطالة والتغيرات المناخية والبيئية والإرهاب والهجرة، كما تحدثنا عن الحلول التي يجب أن تقوم بيها الدول لأحداث تقارب بين الشعوب، وكيفية أن يكون هناك تنمية مستدامة بين مناطق الاورمتوسطي وخاصة في مجالات الطاقة المتجددة، وعمليه نقل الطاقة من الجنوب الشمال، والاستفادة بها وتحقيق الاستدامة البيئية واستخدام طاقة نظيفة.

ووضع شباب التنسيقية عدة توصيات في نهاية الجلسة ومنها:
- الحث على إقامة منتدي شبابي خاص يجمع شباب الاورمتوسط ويقام في مصر بمدينة العالمين على غرر منتدى الشباب العربي الإفريقي.

- وضع أجندة للتنمية فى منطقة الأورومتوسط "أجندة 2045" كمحددات إستراتيجية للوصول إلى تنمية حقيقية لكل دول حوض البحر المتوسط.

- برنامج الزائر المتوسطي الذي يتيح تبادل البعثات العلمية والثقافية ويتيح حرية في الانتقال بين شباب هذه الدول لتبادل الخبرات وفتح آفاق جديدة للتعلم.

- إقامة مهرجان ثقافي متنقل يحول كل موانئ حوض المتوسط لتعريف الشعوب بثقافات الدول الأخرى داخل نطاق الاورمتوسطي.

وفي النهاية، وجه ماجد، الشكر للجنة المنظمة على حسن التنظيم والاستقبال، مؤكدا أن هذا النسخة ستكون أكثر رائعة بمجهود هؤلاء الشباب، وتؤكد نجاح مصر وأنها أصبحت منارة تشع نورا لكل العالم لنشر رساله السلام والتنمية.

وقال محمد غنيم، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين عن حزب إرادة جيل، إن ورشة شباب المتوسط الجذور المشتركه مشاركه فعاله من أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

وأضاف «تحاورنا اليوم مع شباب من مختلف دول المتوسط وعرضنا مجموعة من الاقتراحات في مجالات مختلفة من أجل تحقيق التنميه المستدامة، وعلى رأسها وضع ميثاق توقع عليه دول الحوض يلزم الدول المعنية، والمتأثرة بملف اللائجين بالالتزام بمجموعة من الإجراءات من شأنها التعاطي مع ملف اللائجين بشكل فعال ويضمن دمجهم في مجتمعات اللجوء، مع الحفاظ على الأمن القومي لدول اللجوء».

ويتضمن ذلك هيئة ذات مكاتب تمثيل تتولى تمثيل تتولى تسجيل ومتابعه وإجراءات دمج اللاجئين.

2. الاسترشاد بالتجربة المصرية في قبول ودمج اللائجين من خلال خطة استيعاب تضمن تعاملًا إنسانيًا ودمجًا فعالًا لللائجين في مجتمعات اللجوء.

3. وضع أجندة أورومتوسطية "رؤية 2045" والذي يوافق اليوبيل الذهبي لإنشاء الاتحاد الأورومتوسطي، وهي تشتمل على رؤية مشتركة لدول شمال وجنوب وشرق المتوسط من أجل تنمية مستدامة وتعاون مشترك ومثمر بين دول الحوض.

4. تشكيل لجنة تنسيقية تابعة للاتحاد من أجل المتوسط تستقبل طلبات الهجرة وتعمل على تنظيمها ومتابعتها واستيعاب المرفوض منها لتلافي مخاطر الهجرة غير الشرعية.

5. إنشاء منصة تشبيك لرواد الأعمال خاصة من الشباب في دول الحوض لدعم وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال وكذلك تقديم الخدمات الاستشارية والفنية والتقنية واللوجستية وتسهيل تبادل الخبرات بين دول الحوض بهذا الشأن.

6. إنشاء صندوق استثماري في المنطقة يجمع كبار المستثمرين بهدف إقامة مناطق استثمارية حرة وضخمة جنوب المتوسط لاستيعاب نسب البطالة المتسببة في الهجرة غير الشرعية من خلال مشروعات تراعي التنوع وتحقيق التكامل بين دول الحوض مع التزام حكومات دول الحوض بالإجراءات الحمائية وتذليل المعوقات وتقديم التسهيلات اللازمة لضمان نجاح هذا التعاون.

7. إنشاء أكاديمية فنية وحرفية تابعة للاتحاد من أجل المتوسط تنتشر فروعها في موانئ المتوسط للنهوض بمستوى التعليم الفني وكذلك بجانب الفنون المختلفة.

8. إعداد برنامج تعليمي تفاعلي موحد يتم تبنيه في دول الحوض على طلبة التعليم الأساسي بهدف زرع ثقافة قبول الآخر ومقاومة العنصرية والتمييز ونبذ الكراهية والعنف وتعزيز الإنسانية من خلال تعاون مشترك بين حكومات دول الحوض ومنظمات المجتمع المدني والهيئات الدولية المعنية بالتعليم والثقافة.

9. إنشاء برنامج "الزائر المتوسطي" والذي يهدف إلى التوسع في البعثات العلمية والتبادل العلمي والثقافي بين دول الحوض.

10. إعادة إحياء دورة ألعاب البحر المتوسط بهدف إنشاء جسور من التعاون والتلاقي المشترك بين شباب المتوسط وتعزيز دور الرياضة في تلاقي الشعوب والثقافات.

11. إقامة مهرجان أورومتوسطي فني ثقافي شامل يقام بشكل دوري يمر بموانئ البحر المتوسط ترافقه كرنفالات وكذلك سوق تراثي حرفي يعزز التلاقي بين الثقافات والحضارات التي عاشت على ضفاف البحر المتوسط.

12. إعادة إحياء مشروع تصدير الطاقة المتجددة من جنوب المتوسط إلى شماله والمعروف باسم "ديزيرتك" لضمان طاقة متجددة ونظيفة تساهم في استدامة البيئة والحفاظ عليها للأجيال القادمة.

13. ضرورة اتباع حكومات دول الحوض لسياسات مشتركة وآلية موحدة بهدف حماية البيئة والموارد الطبيعة المشتركة.

14. إقامة منتدى دوري لشباب دول حوض البحر المتوسط على غرار منتدى الشباب العربي الإفريقي على أن يقام في مدينة الإسكندرية.


جانب من الورشة


جانب من الورشة


جانب من الورشة


جانب من الورشة