مايا مرسي بمنتدى أسوان للتنمية والسلام: المرأة المصرية تعيش عصرها الذهبي من حقوق ومكتسبات

12-12-2019 | 17:03

مايا مرسي

 

هايدي أيمن

أكدت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، أن المرأة المصرية الآن تعيش عصرها الذهبي، لافتًة إلى أنه عصر حافظ على حقوقها ومكتسباتها وأعطاها المزيد من الحقوق وأطلق لها عنان الحلم والمشاركة والحقوق في التنمية.

وأوضحت الدكتورة مايا أن المرأة المصرية تعرضت إلى فترة عصيبة خلال الفترة من عام 2011 وحتى 2013 ، فترة من التهميش والإقصاء والتمييز، وأنها تأثرت بفترة من عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي وتعرضت للإرهاب والتطرف، مشيرًة إلى أن مكتسبات المرأة تعرضت إلى ردة، ولكن رفضت المرأة ووقفت حامية لحقوقها ورفضت حكم يهدد أمنها وسلامتها ويهدد مستقبل أجيال بناتها وحفيداتها.

وأشارت الدكتورة مايا مرسى إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أقر عام 2017 عاماً للمرأة المصرية، وفى سابقة تاريخية أقر الرئيس الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 التى أعلنت الأمم المتحدة أنها أول إستراتيجية فى العالم فى إطار أهداف التنمية المستدامة.

وأشارت رئيسة المجلس، إلى أنه في إطار تحقيق التمكين السياسي للمرأة ووصول المرأة الى مواقع صنع القرار فقد ارتفعت نسبة النساء في البرلمان المصري إلى 15٪ ثم جاءت التعديلات الدستورية الأخيرة وارتفعت نسبة المرأة في البرلمان الى 25% ، مضيفة أن نسبة النساء الوزيرات ارتفعت في مجلس الوزراء إلى 25 ٪ في عام 2018 وهو (أعلى تمثيل على الإطلاق للمرأة في تاريخ مجلس الوزراء المصري)، كما تبلغ النسبة المحددة للمرأة فى المجالس المحلية القديمة 25٪ .

وتابعت رئيسة المجلس أن المرأة وصلت إلى منصب مستشارة رئيس الجمهورية للأمن القومي ، وأول قاضية بمنصة محكمة الجنايات عام ٢٠١٥ ، وأول قاضية بمنصة المحكمة الاقتصادية عام ٢٠١٨، وتتواجد المرأة الآن في هيئة قضايا الدولة والنيابة الإدارية بنسبة ٤٩% ، ووصلت المرأة المصرية إلى منصب محافظ للمرة الثانية.

وتابعت، أن المرأة وصلت إلى نسبة 32% فى منصب نائب المحافظ فى التعديلات الأخيرة ، مؤكدة أن مازالت أحلام المصرية مستمرة فى ظل إرادة سياسية مساندة لدورها فى الحياه العامة ، ومازالت تحلم المرأة بالمناصفة فى المجتمع جميع المجالات.

وأكدت الدكتورة مايا مرسى أن مصر تقدمت فى عام 2016 بقرار للجمعية العامة بهدف استحداث بند " بعنوان " الاستغلال الجنسى والاعتداء الجنسى"، لافتة إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي كان من أوائل الرؤساء الذين انضموا الى دائرة القيادة من الرؤساء المعنيين بمنع الاستغلال والاعتداء الجنسى فى عمليات الأمم المتحدة والتصدى لها عام 2017 ليضمن حماية النساء فى النزاعات وما بعد النزاعات والحروب.

وأشارت إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي العالم في مؤتمر الشباب الدولى عام 2018 بالاعتراف بجريمة داعش وكل التنظيمات المتطرفة فى حق النساء والفتيات عند مقابلته بنادية مراد الفتاة الإيزيدية.

وأضافت رئيسة المجلس، أن مصر شاركت فى الشبكة الإفريقية والمتوسطة للنساء وسيطات السلام وتدعم أيضاً الجهود الرامية إلى إنشاء الشبكة العربية ، كما انضمت مصر إلى شبكة نقاط الاتصال الوطنية حول المرأة والسلم والأمن التى أنشأتها اسبانيا.

جاء ذلك خلال مشاركة الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة اليوم فى فعاليات جلسه "مساهمة المرأة الافريقية الفعالة في تحقيق السلم، الأمن والتنمية المستدامين" والتى جاءت خلال فعاليات اليوم الثاني لمنتدى أسوان للتنمية والسلام المستدامين، الذي يحمل عنوان أجندة للسلام والأمن والتنمية المستدامة فى إفريقيا، وذلك استنادًا إلى "أجندة ٢٠٦٣: إفريقيا التى نريدها»، وإلى مبدأ «الحلول الإفريقية للمشكلات الإفريقية" والذي انطلقت فعالياته برعاية وحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي وعدد من رؤساء الدول، والزعماء والسياسيين والخبراء الأفارقة ضمن دور وجهود مصر كرئيس للاتحاد الإفريقى ، وذلك على مدار يومى ١١ و١٢ ديسمبر.

ومن الجدير بالذكر أن المنتدى شهد مشاركة العديد من رؤساء الدول، أو الزعماء والسياسيين والخبراء الأفارقة، والمسؤولون رفيعو المستوى من الحكومات، والمنظمات الدولية والإقليمية، والمؤسسات المالية، والقطاع الخاص، والمجتمع الدولى، والخبراء، للتباحث بشأن التحديات والفرص التى تواجهها القارة، ووضع التوصيات الكفيلة بالتعامل معها.