وزيرة التخطيط: التنمية المستدامة لن تتحقق دون وجود إصلاحات.. وبرنامج للمرأة الإفريقية

11-12-2019 | 14:09

الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط خلال المنتدى

 

وسام عبد العليم

قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، إن آخر تقديرات البنك الدولي، أن النزاعات والصراعات، تؤثر بنسبة 2 .7 % من الناتج المحلي للدول.

وأضافت الوزيرة، خلال فعاليات الجلسة الثانية لمنتدى أسوان للسلام والتنمية في إفريقيا، تحت عنوان "إسكات البنادق في إفريقيا.. ملكية أجندة فض النزاعات"، أن مبادرة إسكات البنادق، تأتي في إطار معاجلة جذور المشكلة وتوفير حياة أفضل للمواطنين، مؤكدة أنه لن يتحقق إلا من خلال خطط إصلاح اقتصاد ي واجتماعي.

وأشارت إلى أن مصر عانت من فترة عدم استقرار سياسي وأمنى لمدة من 4 لـ5 سنوات، موضحة أن بعد هذه الفترة تم العمل في وضع رؤية متكاملة، في الإصلاح الإداري واللامركزية، وتحقيق رؤية مصر 2030، لافتة إلى أن الرؤية لم تضعها الحكومة فقط بل تمت بشكل تشاركي ساهم فيها القطاع الخاص والمجتمع المدني والإعلام والبرلمان وكافة مؤسسات الدولة، والإستراتيجية تقوم بشكل أساسي في تحقيق نمو يحتوي على كافة الأطراف وتحقيق أفضل للمواطنين.

وقالت وزيرة التخطيط، إنه بعد الاستقرار السياسي بمصر، كان لابد من وضع إستراتيجية محددة للسير عليها بعد مراحل من عدم الاستقرار ووضع خطة إصلاح إداري واقتصادي واجتماعي في 2016، وكانت قائمة على العديد من الإصلاحات الجذرية، وتم البدء في حلول الخلل وضخ الاستثمارات وعمل بنية أساسية كبيرة بضخ الاستثمار وعمل شبكة طرق قوية وشبكة مواني وضخ استثمارات في الطاقة تقدر بـ 37 مليون دولار في 4 سنوات لتحسين الجودة للمواطنين ودفع الاستثمار الخاص .

وقالت: التنمية المستدامة لن تتحقق دون وجود إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية، والإصلاح لا يتم دون تكلفة، وتم عمل برنامج حماية اجتماعية، مثل برنامج الدعم النقدي المشروطي وحماية الطبقات الأقل حظا في التعليم والصحة، والإنفاق على برامج الصحة والتعليم، وكذلك برنامج التأمين الصحي الشامل.

وأوضحت وزيرة التخطيط: لدينا إيمان شديد أن التنمية تكون شاملة وتتم على مستوى المحافظات، وضخ الاستثمارات في المحافظات التي تعاني فجوات وخدمات أقل مثل مدارس بها كثافة أعلى، وتم إطلاق مبادرة حياة كريمة وتستهدف القرى الأكثر احتياجا، و144 قرية يتم الانتهاء منها هذا العام والعام المقبل ويتم المضاعفة وخلال 3 سنوات سيتم الانتهاء من 500 قرية.

وشددت وزيرة التخطيط، على ضرورة الاستثمار في العنصر البشري، مع إستراتيجية جديدة للتعليم تم البدء فيها منذ عام، مؤكدة العمل على بناء القدرات والتركيز على المرأة والشباب، مع التركيز الشديد على الاستثمار.

وقالت الوزير، إنه تم إطلاق برنامج المرأة القيادية في ظل الاهتمام بالمرأة، معلنة أنه سيتم في شهر يناير المقبل إطلاق برنامج المرأة الإفريقية بوجود 100 امرأة إفريقية .