"القومي للطفولة" يبحث إطلاق الاستراتيجية الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة

10-12-2019 | 16:10

المجلس القومي للطفولة والأمومة

 

عبد الله الصبيحي

نظم المجلس القومي للطفولة والأمومة، اليوم الثلاثاء، ورشة عمل، تستمر ليومين لبحث إطلاق الطفولة المبكرة .aspx'> الاستراتيجية الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة بالتعاون مع يونيسف مصر، بحضور ممثلين عن وزارات «الصحة، التضامن، الثقافة، التربية والتعليم، والهيئة الوطنية للإعلام، والمجلس العربي للطفولة والتنمية، و الأزهر الشريف ، وممثلين عن البنك الدولي ومنظمات المجتمع المدني، وخبراء في هذا المجال».


وأكدت الدكتورة عزة العشماوي ، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، أن مرحلة الطفولة المبكرة هي الركيزة الأساسية لبناء الطفل بشكل عام، لافتة إلى أن الخروج بالاستراتيجية القومية لتنمية الطفولة المبكرة هو أمر ضروري وهام، ويعد حجر الزاوية للعمل على هذه المرحلة والتي يعكف المجلس على إعدادها بالتعاون مع يونيسف وبشراكة الجهات المعنية بما يتماشى مع الإطار الاستراتيجي الوطني للطفولة والأمومة 2018 - 2030 ، وكذلك أهداف التنمية المستدامة رؤية مصر 2030.

وأشارت إلى أنه تم تشكيل فريق وطني لإعداد سياسات الطفولة المبكرة برئاسة المجلس وبشراكة كافة الجهات المعنية الوطنية وخبراء في هذا المجال، موضحة أن هذه الورشة ستعمل على تحديد الأدوار والمسئوليات لكافة الأطراف المعنية ب الطفولة المبكرة .aspx'> الاستراتيجية الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة ، من خلال توافق للأراء كنموذج تنظيمي محدد يضمن التنسيق الجيد والمساءلة الفعالة.

وأكدت أهمية مرحلة الطفولة المبكرة وتأثيرها بكافة المتغيرات والتي تعمل على تشكيل وعي وإدراك الطفل، مشيرة إلى المحاور الأساسية التي سيتم العمل عليها وهي «الصحة، التعليم، الحماية الاجتماعية للطفل، وكذلك التربية الايجابية ودور الأباء ومقدمي الرعاية وتأثيرهم في حياة الأطفال».

ولفتت إلى أهمية الشراكة وتضافر كافة الجهود للخروج باستراتيجية واقعية تضمن تحقيق كافة الحقوق الأساسية للطفل، لافتة الى أنه بعد الانتهاء منها سوف يتم مشاركتها مع صناع القرار.

ومن جانبه، أكد السيد أوليفر بيتروفيتش، رئيس قسم صحة الطفل وتنمية الطفولة المبكرة بيونيسف مصر، أهمية مراجعة كافة الاستراتيجيات السابقة وتحليل الوضع الراهن، لافتا إلى أهمية تشكيل هذا الفريق الذي يعد بداية هامة وضرورية والخروج بالاستراتيجية لتصبح هى الخطوة الأولى والتي سيتم ترجمتها إلى خطة عمل واضحة ومحددة بشراكة كافة الجهات.

ولفت إلى أهمية الاستثمار في هذه المرحلة من عمر الطفل، مؤكدا أن تشكيل الطفل يأتي من مراحل عمره الأولى، وأن من الأولويات القومية للقضاء على الفقر هو تنمية الموارد البشرية من خلال تنمية الصحة والتعليم.

ومن المقرر أن يتخلل ورشة العمل العديد من الجلسات والتي على رأسها تنمية رأس المال البشري وبرامج التحول النقدي، وصناعة التغيير لتنمية الطفولة المبكرة ، ورعاية التنشئة وتعزيز دور صانعي التغيير، بالإضافة الى حالة الاستثمار في التغذية لتنمية الطفولة المبكرة .

كما سيتم أيضا إجراء عدد من المناقشات حول الرؤية والهدف والمبادئ التوجيهية للاستراتيجية الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة ، والأثر من تقديم برامج الأبوة والأمومة من خلال نموذج الاتصال للتغيير الاجتماعي والسلوكي.