مؤشر التغير المناخي: العالم وصل إلى نقطة تحول في الانبعاثات الكربونية

10-12-2019 | 15:18

الانبعاثات الكربونية

 

الالمانية

قالت مجموعة من المنظمات المدافعة عن البيئة اليوم الثلاثاء إن العالم قد يكون قد وصل إلى نقطة تحول بالنسبة للانبعاثات الكربونية، وجاء هذا الإعلان مع إصدار هذه المنظمات المؤشر السنوي لرصد جهود الدول في مواجهة التغير المناخي.

وأوضحت أورسولا هاجن إحدى كتاب المؤشر أن "المؤشر الجديد بشأن أداء الدول في مواجهة التغير المناخي، أشار إلى علامات حول ظهور تحول عالمي فيما يتعلق بالانبعاثات الكربونية"، وأعد المؤشر كلا من منظمة "جيرمانووتش"، ومعهد المناخ الجديد، وشبكة العمل البيئي وهي منظمات غير حكومية معنية بالسياسات البيئية.

وأضافت "أننا نرى فرصا لوقف تزايد الانبعاثات على الصعيد العالمي، غير أن الكثير من العمل سيكون مرهونًا بحدوث مزيد من التطورات في الصين، وبنتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية، حيث إن كلا الدولتين يقفان في مفترق طرق".

ولأول مرة حلت الولايات المتحدة في المؤشر محل السعودية "كأسوأ دولة تقوم بإجراءات لمكافحة التغير المناخي"، بينما ظلت السويد في مكانتها بمقدمة أفضل الدول في هذه الإجراءات تليها الدنمارك ثم المغرب.

غير أن المراكز الثلاثة الأولى لأفضل الدول ظلت شاغرة، بسبب أنه "لا توجد دولة من بين الدول التي جرى تقييمها"، تنفذ بنود اتفاقية باريس للمناخ تماما، وهي الاتفاقية التي تسعى إلى الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى ما تحت 2 درجة مئوية.

وتقدمت ألمانيا بمعدل أربعة مواقع لتحتل المرتبة رقم 23 بالمؤشر، بفضل خططها بالتخلص على مراحل من استخدام الفحم في توليد الطاقة، وطرحها صيغا جديدة لحماية المناخ والدفاع عنها دوليا، ولكن معدلات الانبعاثات الكربونية الصادرة عنها وكذلك استخداماتها للطاقة لكل فرد من مواطنيها لا تزال "عالية نسبيا"، ولا تتناقص بالمعدلات السريعة الكافية.

وتم تقديم المؤشر في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ الذي تستضيفه العاصمة الإسبانية مدريد.

كما أعلنت وزيرة البيئة الإسبانية سفنخا شولتز أن المانيا تزيد من مساعداتها المالية لمساعدة الدول النامية على التكيف مع التغير المناخي، حيث أضافت 30 مليون يورو أخرى (33 مليون دولار).

وأشارت شولتز إلى أن الدول النامية أبرزت مرارا أهمية الحصول على التمويل اللازم لتحقيق هذا التكيف.

الأكثر قراءة