إفريقيا التي نريدها

10-12-2019 | 15:30

 

لا شك أن ما شهدته القارة الإفريقية على مدار العام الحالي - عام رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي - أسهم وبصورة كبيرة في تغيير الصورة الذهنية عن القارة السمراء أمام العالم أجمع؛ بل إنه أسهم في إعادة الثقة إلى أبناء القارة في أنفسهم وفي إمكاناتهم وقدراتهم وقدرات قاراتهم خاصة أن الرئيس عبدالفتاح السيسي تحدث بكل ثقة وفخر أمام المنتديات العالمية والمنظمات الدولية عن القارة الإفريقية وضرورة تغيير الصورة الذهنية عنها من كونها ساحة للصراعات والنزاعات والحروب إلى ساحة للتنمية والاستثمار؛ بل إن الرئيس وفي كل المؤتمرات كان مصرًا على استخدام لغة الشراكة بين القارة وبين الأطراف الدولية الأخرى؛ سواء الصين أو روسيا أو الولايات المتحدة الأمريكية أو اليابان أو مجموعة العشرين أيضًا.

وعلى مدار ثلاثة أيام من المناقشات والحوارات الجادة شاركت في منتدى الحوار الإفريقي رفيع المستوى الثامن الذي نظمته مفوضية الشئون السياسية بالاتحاد الإفريقي في العاصمة الأوغندية كمبالا خلال الفترة من 4- 6 ديسمبر الحالي حول "اللاجئين والنازحين في القارة"، وقد لمست خلال المناقشات التي تمت معي من قبل شخصيات إفريقية رفيعة المستوى على هامش المنتدى من بينها السيدة ميناتا ساماتي مفوض الشئون السياسية بالاتحاد الإفريقي، وعدد من سفراء الدول الإفريقية لدى الاتحاد الإفريقي مدى تقديرهم البالغ للجهود التي بذلها الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال هذا العام لدعم القارة الإفريقية في المحافل الدولية والسعي بكل جدية وإخلاص لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين دول القارة ووقف الصراعات والنزاعات التي تهدد جهود التنمية بها.

والمؤكد أن منتدى أسوان للسلام و التنمية المستدامة والذي يفتتحه الرئيس السيسي غدًا تحت عنوان "أجندة للسلام والأمن و التنمية المستدامة في إفريقيا" بحضور عدد من قادة ورؤساء دول إفريقية وممثلين للشركاء الدوليين والإقليميين وشباب القارة سوف يمثل علامة مهمة ورقمًا صحيحًا في الجهود التي تبذلها مصر مع دول القارة لوضع إستراتيجية تحدد أطر العلاقة بين السلم والأمن و التنمية المستدامة من منطلق إيجاد حلول إفريقية للمشكلات الإفريقية من خلال الربط بين السياسات والممارسات العملية؛ خاصة أن المنتدى سوف يناقش عددًا من القضايا التي تمثل الركيزة الأساسية في تحقيق التنمية، وفي مقدمتها بناء السلام والحفاظ عليه في القارة، ومراجعة ما تم إنجازه في مبادرة إسكات البنادق في إفريقيا، بالإضافة إلى مناقشة قضايا النزوح القسري، وبرنامج السلم والأمن في القارة.

وأعتقد أن منتدى أسوان سوف يمثل نقطة التقاء مهمة لقادة القارة مع الشركاء الدوليين خاصة من كندا وبريطانيا واليابان؛ بهدف السعي لمراجعة عملية التنمية والاستثمار في القارة، وكيفية دعم وتعزيز دور هؤلاء الشركاء لمواجهة المشكلات والأزمات التي تعيشها الكثير من الدول الإفريقية، والتي يرتبط معظمها بنقص الاستثمارات الأجنبية بها، بالإضافة إلى السعي لتعزيز دور المرأة الإفريقية في تحقيق التنمية المستدامة ، وأيضًا مناقشة قضية الإرهاب كواحدة من القضايا التي تشكل عائقًا كبيرًا أمام تحقيق التنمية وأهداف أجندة 2063 للتنمية في القارة؛ خاصة في منطقة الساحل الإفريقي، والتي تعاني وجود عدد من التنظيمات الإرهابية التي تسعى بمساعدة دول وأجهزة استخبارات لإشاعة الفوضى وتقويض أي جهود لتحقيق الأمن والاستقرار في تلك المنطقة المهمة للقارة السمراء.

ويقينا فإن منتدى أسوان ثم منتدى شباب العالم - الذي سوف يعقد الأسبوع المقبل في شرم الشيخ - سيمثلان نقطة مضيئة لمسيرة حافلة بالإنجازات خلال العام الحالي الذي شهدت القارة الإفريقية خلاله فعاليات اقتصادية وسياسية وشبابية علي كافة المستويات؛ سواء القارية أو الدولية أو الإقليمية تمثل منهاج عمل للقارة خلال السنوات المقبلة لتحقيق التنمية والاستقرار بها وتفعيل التكامل الاقتصادي ومنطقة التجارة الحرة القارية، بالإضافة إلى وضع آليات حقيقية لتحقيق أجندة 2063 للتنمية المستدامة في القارة، وبالتالي الوصول لحلم "إفريقيا التي نريدها."

telsonoty@gmail.com

مقالات اخري للكاتب

كورونا وإفريقيا

لا شك أن الدول الأفريقية ليست بمنأى عن لدغة فيروس كورونا على الرغم من العدد القليل للإصابات بها حتى الان حيث بلغت الإصابات أكثر من 16 ألف أفريقي ووفاة

المصير المشترك للبشرية

لا شك أن ما يشهده العالم الآن من تداعيات خطيرة بسبب فيروس كورونا المستجد، وحالة الرعب والفزع المنتشرة في كافة الدول نتيجة الانتشار السريع وغير المسبوق

"كورونا" وثقافة الشعب الصيني

منذ اندلاع أزمة فيروس "كورونا" الشهر الماضي، ولم تتوقف أنفاس العالم كله عن ملاحقة أخبار ذلك الفيروس اللعين؛ الذي بات الهاجس الأساسي لمنظمة الصحة العالمية

إفريقيا في "قلب" القاهرة

إفريقيا في "قلب" القاهرة

المنسيون في إفريقيا

على مدار أربعة أيام من المناقشات والحوارات الجادة في العاصمة الزامبية الجميلة لوساكا حضرت فعاليات مؤتمر وزراء الاتحاد الإفريقي المسئولين عن التسجيل المدني وإدارة الهوية والصحة والمعلومات والتكنولوجيا تحت عنوان "التسجيل المدني والإحصاءات الحيوية في إفريقيا"

البرتقال بالملح والفلفل في شوارع برازافيل

الأسواق بمختلف أنواعها في دول العالم ليست أماكن للبيع والشراء فقط؛ بل هي جزء أصيل من تكوين ثقافات الشعوب؛ فمن خلال عمليات البيع والشراء داخل أروقة تلك

خلط الأوراق في قضية مسلمي شنيجيانج

ليست المرة الأولى التي تثار فيها قضية مسلمي الإيغور- الإيجور- في مقاطعة شنيجيانج الصينية، ولن تكون المرة الأخيرة؛ بسبب استخدام تلك القضية كورقة ضغط سياسي من قبل عدد من الدول، في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا.

رسالة المصريين للعالم

رسالة المصريين للعالم

نهر الكونغو بين كينشاسا وبرازافيل

نهر الكونغو بين كينشاسا وبرازافيل

الرئيس وثقة الشعب

لم يكن المؤتمر الوطني الثامن للشباب أمس مؤتمرًا عاديًا؛ بل كان له طبيعة خاصة جدًا؛ فعلى الرغم من الموضوعات المهمة التي تمت مناقشتها خلال محاور المؤتمر

إفريقيا والبنية الأساسية

على مدار ثلاثة أيام من المناقشات والحوارات الجادة و المعمقة شاركت فى فاعليات ورشة العمل التى نظمها برنامج تطوير البنية الأساسية فى إفريقيا " بيدا " التابع

الحقيبة الضالة

عندما تكون من هواة السفر أو تدفعك ظروف عملك للسفر إلى وجهات مختلفة وبلدان متعددة سوف تدرك دون شك أهمية أن تصل حقيبتك إلى الوجهة التي تسافر إليها وقت وصولك،

مادة إعلانية

[x]