توابع تحقيق "الكسوة الحرام".. رئيس غرفة النسيج: حجم التهريب مخيف وأرقامنا دقيقة وعلى المشككين إثبات العكس

9-12-2019 | 15:24

المحاسب محمد المرشدى رئيس غرفة الصناعات النسيجية

 

خالد حجازى

قال المحاسب محمد المرشدى، رئيس غرفة الصناعات النسيجية، ردًا على استقالة المهندس مجدى طلبة وكيل الغرفة، التى تقدم بها إلى الدكتور عمرو نصار وزير التجارة والصناعة، بعد التحقيق الذى نشرته "بوابة الأهرام" بعنوان "الكسوة الحرام"، إن المهندس مجدى طلبة عضو معين بغرفة الصناعة النسيجية بقرار وزير التجارة والصناعة، وقبول  أو رفض الاستقالة قرار يرجع لوزير الصناعة.

وقال رئيس غرفة الصناعات النسيجية، لـ" بوابة الأهرام"، إن المهندس مجدى طلبة لم يحضر أى اجتماعات للغرفة منذ تعيينه ودائم التغيب عن اجتماعاتها، وأن عدد أعضاء الغرفة 15 عضوًا ، وأن جميع قرارات وتوصيات وبيانات التى تصدرعن الغرفة تم التوافق عليها من قبل جميع الأعضاء عدا المتغيبين، وتساءل المحاسب محمد المرشدى: ما سبب غضب المهندس مجدى طلبة؟

ومن الأرقام والبيانات التى جاءت بتحقيق "بوابة الأهرام" بعنوان "الكسوة الحرام" طالب "المرشدى" المهندس"مجدى طلبة" بتقديم البيانات والأرقام الحقيقية لعمليات التهريب والخسائر وعدد المصانع المغلقة وعدد العمال المشردة، إذا كانت أرقام وبيانات الغرفة غير صحيحة، مؤكدا كامل احترامه، وتقديره لشخص المهندس مجدى طلبة.

 وأشار إلى أنه سوف يتقدم بطلب إحاطة متضامنا مع طلب الإحاطة الذى تقدم به الدكتور صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب لرئيس مجلس الوزراء وزير التجارة والصناعة والمالية والاستثمار حول حجم التهريب وطرق مكافحتها وتعديل قوانين تحمى الصناعات الوطنية.

كان المهندس مجدى طلبة رئيس المجلس التصديرى ورئيس المجلس الأعلى للنسيج تقدم باستقالته إلى المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة من غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات على خلفية تحقيق "بوابة الأهرام"الكسوة الحرام" تغرق الأسواق وتسببت في غلق 2600 مصنع وتشريد آلاف العمال.

وأكد المهندس مجدى طلبة وكيل غرفة الصناعات النسيجية فى استقالته التى حصلت"بوابة الأهرام" على نسخة، منها أن سبب تقديم استقالته من غرفة الصناعات النسيجية، الممارسات غير المسئولة من القائمين على غرفة الصناعات النسيجية والتشهير وإلقاء التهم جزافاً على المصدرين المتميزين الوطنيين، مما يعكس حالة على وجود استثمار حقيقى فى البلد، وهذا ما يصدر للعالم، نتيجة هجمات على غير الحقيقة للمصدرين.

وطالب رئيس المجلس التصديرى كافة الجهات المعنية بالتحقيق فيما أورده رئيس غرفة الصناعات النسيجية من بيانات وأرقام بشأن غلق المصانع وتشريد العمال وحجم الأقمشة المهربة والدلائل المادية أن المصدرين الذين تجاوزحجم تعاملاتهم بالمليارات، هم المهربون لهذه الأقمشة، وكشف "وكيل غرفة الصناعات النسيجية" عن أن غرفة الصناعات النسيجية تركت دورها الحقيقي فى النهوض بصناعة النسيج وتطويرها لإنتاج قماش جيد مطابق للمواصفات ينافس المنتج المستورد ولكن ما تفعله الغرفة ماهو إلا إلقاء الاتهامات ومضايقة المصدرين وتصدير صورة مشوهة لدى الرأى العام من أجل رحيل المصدرين وغلق مصانعهم وإنهاء الحياة الصناعية فى مصر.

وكشف وكيل غرفة الصناعات النسيجية لـ "بوابة الأهرام" عن أن الغرفة تفتقر وجود قاعدة بيانات فعلية عن الصناعة والمصانع وعدد الذين يعملون بها، وأن بها أعضاء جاءوا بالمجاملة وليس لديهم العلم الكافى للحديث عن مشكلات الصناعة وطرق تطويرها مما أدى إلى عدم دقة المعلومات والبيانات التى اعتادوا تناولها.