على طريقة "ابن القنصل".. سقوط شخص انتحل صفة سفير للنصب على المواطنين

9-12-2019 | 13:05

سقوط شخص ينتحل صفة سفير

 

عبد الرحمن علي عطية

تمكنت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة، بالتنسيق مع مديرية أمن الجيزة من ضبط أحد الأشخاص لقيامه بممارسة نشاط إجرامي واسع النطاق في مجال النصب والاحتيال على المواطنين، بإنشاء كيان وهمي وانتحال صفة سفير، زاعماً قدرته على تنصيب ضحاياه كسفراء ومنحهم جوازات سفر وبطاقات هوية دبلوماسية "مزورة".

أكدت معلومات وتحريات الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة قيام أحد الأشخاص (حاصل على دبلوم- مقيم بأكتوبر بمحافظة الجيزة - سبق اتهامه في 10 قضايا آخرها "نصب") بانتحال صفة سفير بعدد من المنظمات العربية والدولية –على خلاف الحقيقة- واستغلال ذلك في النصب والاحتيال على بعض المواطنين والشخصيات العامة وبعض رعايا الدول العربية والأجنبية.

وزعم المتهم قدرته على تنصيبهم كسفراء بعدد من المنظمات العربية والدولية ومنحهم جوازات سفر وبطاقات هوية دبلوماسية "مزورة" تتيح لهم بعض التسهيلات والمزايا بصفته شخص دبلوماسي، وإمعاناً لإدخال الغش والتدليس على ضحاياه قام بإنشاء كيان تحت مسمى (الوحدة العربية والتعاون الدولي "هيئة دولية عربية دبلوماسية") واتخاذه من سكنه بدائرة قسم شرطة أول أكتوبر وكراً لممارسة نشاطه الإجرامي.

عقب تقنين الإجراءات تم ضبطه بالمقر المشار إليه، وعثر على (2) شهادة "مزورة" منسوبة إلى إحدى الجامعات تُفيد بأن أحد ضحاياه "يحمل جنسية دولة عربية" حصل على درجة الدكتوراة في العلاقات الدبلوماسية والقنصلية ممهورتان بأختام شعار الجمهورية المقلدة، عقد عمل "مزور" منسوب صدوره لمكتب أحد الشخصيات العربية يتضمن تعيين المتهم بوظيفة مستشار إعلامي خاص، وممهور بخاتم منسوب للمكتب وأختام شعار الجمهورية المقلدة، (1500) جواز سفر دبلوماسى "خالي البيانات" منسوب لإحدى الهيئات الدبلوماسية "معدة للتزوير".

كما عثر بحوزته على (58) كارنيه "مزورين" منسوب صدورهم إلى منظمات دولية مختلفة بأسماء أشخاص تُفيد منحهم ألقاب "سفراء بإحدى المنظمات – سفراء – مستشارين – أعضاء لجان تقصى حقائق – إعلاميين"، (4) كارنيهات باللغة الإنجليزية "مزورة" بأسماء أشخاص مختلفة بصفتهم دبلوماسيين بإحدى المنظمات الدولية، كمية من الشهادات "خالية البيانات" منسوبة لبعض المنظمات والمجالس العربية والدولية، كمية من قرارات عضوية "خالية البيانات" منسوبة لإحدى المنظمات الدولية، كمية من شهادات "خالية البيانات" منسوبة لمنظمة دولية تُفيد منح لقب سفير السلام والنوايا الحسنة.

وأيضا عثر بحوزته على (10) دفاتر إيصال استلام نقدية بعضها ممتلئ بالبيانات التي تفيد قيام أشخاص مختلفة بدفع مبالغ مالية طائلة بالعملة الأجنبية "دولار أمريكي" كرسوم عضوية ومنح لقب سفير، مجموعة من شهادات التقدير "مزورة" ممنوحة للمتهم بصفات وألقاب "سفير، سفير السلام العالمي، محكم دولي، إعلامي".

كما عثر على كمية من الأوراق مطبوع عليها "صفحات البيانات لجوازات السفر الدبلوماسية – كارنيهات دبلوماسية" بأسماء أشخاص مختلفة بألقاب مستشارين وسفراء دبلوماسيين، (23) أكلاشيه تقرأ بصماتهم بأسماء جهات دولية مختلفة، الأدوات المستخدمة في اصطناع جوازات السفر والمستندات، عدد من (ميداليات ونياشين ذهبية اللون، وشاحات تكريم، أعلام منسوبة للعديد من المنظمات الدولية)، بطاقات بلاستيكية في حجم الكارنيهات " معدة للطباعة عليها، مبلغ مالى من متحصلات نشاطه الإجرامي، جهاز حاسب آلي محمول "لاب توب" ، جهاز كمبيوتر بمشتملاته، (2) طابعة حبر ألوان، ( 2 ) هاتف محمول.

بفحص الأجهزة الإلكترونية والهواتف المحمولة تبين أنها تحوى العديد من الملفات من صور المستندات المضبوطة، وبفحص المستندات المضبوطة تبين أنها مزورة تزويراً كلياً باستخدام طابعة كمبيوتر.

بمواجهة المتهم المضبوط أقر بنشاطه الإجرامي على النحو المشار إليه وأنه ليس لديه أي صفة رسمية دبلوماسية بأي منظمة دولية.

مادة إعلانية