بعد تأييد إعدام قاتل شقيقه.. خالد العليمي: سنأخذ العزاء عقب تنفيذ الحكم

8-12-2019 | 18:58

الضحية محمد عيسى العليمي مع أولاده

 

المنوفية – إسراء قنديل

قال خالد العليمي، شقيق محمد عيسى العليمي، ابن قرية شما بمحافظة المنوفية، الذي كان قد لقي مصرعه على يد أحد أبناء عائلة "أبو حريرة"، لرفضه عودتهم للقرية، معللا ذلك بأنهم السبب في انتشار السلاح والمخدرات في القرية، والتي كانوا قد طردوا منها في 2011، وقال شقيق المجني عليه: "إن العائلة ستأخذ عزاء شقيقه عقب مرور ثلاث سنوات على قتل شقيقه"، وذلك عقب تأييد حكم الإعدام على قاتل شقيقه.

وأضاف شقيق المتوفى، أنه سيتم نصب سرادق العزاء في القرية، وأخذ العزاء عقب تنفيذ حكم الإعدام على قاتل أخيه مباشرة.

وكانت محكمة النقض، قد قضت أمس السبت، بتأييد حكم الإعدام على سامح أبو حريرة، قاتل محمد عيسى، ابن قرية شما، التابعة لمركز أشمون بالمنوفية.

وكانت قد قضت محكمة جنايات المنوفية المنعقدة في محكمة وادي النطرون، بإلإعدام شنقاً لـ"سامح علي أبوحريرة"، المتهم بقتل محمد عيسى العليمي، والمؤبد لـ7 من أفراد العائلة، وبراءة 4 آخرين، في قضية مقتل "محمد عيسى العليمي"، حيث وجهت النيابة للمتهمين تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

وقضت المحكمة بإعدام 12 من أبناء عائلة أبوحريرة هم كل من، سامح علي، أحمد محمد علي، حمدي علي محمد، علي مسعود، محمد علي محمد، نبيل علي محمد، هيثم علي محمد، حنان علي محمد، كريمة فهمي جبريل، مسعود علي محمد، أمل علي محمد، بدرية محمد أبو الغيط.

وكان مفتي الجمهورية قد صدّق على قرار محكمة جنايات شبين الكوم، بإعدام سامح أبو حريرة المتهم الرئيسي في قتل محمد عيسى العليمي، بعد اعتراض المجني عليه على عودة عائلة أبو حريرة للقرية، بعد نشرهم - بحسب الأهالي- البلطجة والمخدرات وقتل عدد من أبناء القرية.

يذكر أن محمد العليمي قتل فى عمر 45 عاما، وكان متزوجا ولديه 5 أبناء، وأخذ على عاتقه خدمة قريته وأبنائها ومساعدة المحتاجين وتجهيز العرائس اليتيمات، كما ساهم في إنشاء مدرستين بالقرية، بناء محطة مياه ووحدة غسيل كلوي، حيث كان قد أفنى حياته في مساعدة الناس، حسبما أكد أهالي قريته وجيرانه.

وكان المجني عليه، قد تلقى عدد من التهديدات لرفضه عودة عائلة أبو حريرة للقرية، ولقي حتفه على يد أبناء العائلة أثناء عودته من مشاهدة مباراة مصر وغانا فى 2016، حيث وفقا لسريان التحقيقات، كشفت ترصد الجناه له، وإطلاق وابل من الطلقات صوبه أردته قتيلا.

اقرأ ايضا: