"العربية للتصنيع" تستقبل وزيرالدفاع والأمن بتشاد لبحث التعاون في الصناعات الدفاعية والعربات المدرعة

8-12-2019 | 15:18

الفريق "عبد المنعم التراس" رئيس الهيئة العربية للتصنيع

 

مها سالم

استقبل الفريق "عبد المنعم التراس" رئيس الهيئة العربية للتصنيع، الفريق "محمد أبا علي صلاح"، وزير الدفاع والأمن بجمهـورية تشاد، الذى يقوم بزيارة رسمية للبلاد على رأس وفد أمني من كبار معاونيه وبحضور الدكتور "الأمين الدودو عبد الله " سفير جمهورية تشاد بالقاهرة .

تأتي تلك الزيارة في ظل إستراتيجية الدولة للانفتاح علي إفريقيا وتوجيهات الرئيس "عبد الفتاح السيسي" لفتح آفاق جديدة من التعاون والتكامل لتحقيق آمال وطموحات شعوبنا الإفريقية.

تم خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون بين الجانبين فى مجال الصناعات الدفاعية والأمنية المختلفة وأساليب تدعيمها والاستفادة من الإمكانيات المتطورة بالهيئة العربية للتصنيع لتلبية احتياجات المشروعات التنموية بجمهورية تشاد الشقيقة.

أكد الفريق "محمد أبا علي صلاح" حرص بلاده تعزيز علاقات الشراكة والتعاون مع مصر كدولة رائدة بالقارة الإفريقية ورئاستها للاتحاد الإفريقي، مشيدا بالنهضة التنموية التي تشهدها مصر وخطواتها غير المسبوقة للتحول الرقمي، كما أثني علي مُبادرة الرئيس السيسي لدعم الشراكة المصرية الإفريقية في كافة المجالات التنموية.

وأشاد وزير الدفاع والأمن التشادي بالدور الإيجابي للهيئة العربية للتصنيع وبصماتها البراقة في العديد من المشروعات التنموية والإستراتيجية الهامة بالقارة الإفريقية، مشيرًا إلي تطلع بلاده لمشاركة العربية للتصنيع في مشروعات التنمية بتشاد خاصة في مجالات الصناعات الدفاعية والعربات المدرعة ومجالات الاتصالات والإلكترونيات والتحول الرقمي والطاقة المتجددة ومحطات تنقية مياه الشرب والصرف الصحي واللمبات الليد ومجال ترشيد المياه والطاقة وغيرها من مجالات التنمية.

وأضاف أنه تم دراسة فتح سوق للمنتجات المصرية بدولة تشاد وخاصة منتجات الهيئة العربية للتصنيع المتميزة في شتى المجالات التنموية كخطوة هامة في طريق التعاون البناء بين دول القارة.

من جانبه ، أشار الفريق "التراس" أن تلك الزيارة بهذا الزخم تعكس عمق الروابط بين مصر وكافة دول إفريقيا وذلك انطلاقا من ثوابت السياسة الخارجية المصرية التي تحرص علي أهمية مد جسور التقارب والتعاون بين دول القارة وإعادة الدفء في العديد من المجالات علي نحو يلبي التطلعات لشعوب القارة الإفريقية فضلا عن دعم ركائز الأمن والاستقرار للقارة الإفريقية.

وأضاف أن الهيئة العربية للتصنيع تضع كافة إمكانياتها وخبراتها الفنية والتكنولوجية لخدمة قارتنا الإفريقية ،مشيرا إلي بحث المُشاركة في مشروعات التنمية وتلبية احتياجات أشقائنا بدولة تشاد، خاصة في ظل تشكيل تحالف مصري من الهيئة وبعض الشركات الوطنية والعالمية للعمل علي نقل التجربة التنموية المصرية لكافة أرجاء قارتنا السمراء.

وأضاف أننا اتفقنا أيضا على المشاركة في مشروعات البنية التحتية والرقمنة والأرشفة الإلكترونية وتبادل الزيارات وتشكيل لجنة فنية لدراسة الإمكانيات المتاحة والاحتياجات ووضع خطط زمنية للتنفيذ، مُشددا علي أهمية التدريب في مجالات متعددة وتأهيل الكوادر الفنية بجمهورية تشاد بمصانع الهيئة العربية للتصنيع.

وعقب انتهاء المباحثات المشتركة، قام رئيس الهيئة العربية للتصنيع ووزير الدفاع والأمن التشادي بتفقد معرض لمُنتجات الهيئة الدفاعية والمدنية، حيث أشاد الوزير التشادي بمجهودات الهيئة لتعميق التصنيع المحلي، مشيرا أنه يتمني أن تثمر تلك الزيارة عن تعاون بناء وتكامل تكنولوجيا بين تشاد والعقول والخبرات المصرية بالعربية للتصنيع في كافة المجالات من أجل التغلب على التحديات المشتركة التي تواجه دول القارة الإفريقية.