مساعد وزير الداخلية: نسعى لتوضيح آليات هدم الدول والمساعدة في القضاء على الشائعات | صور

8-12-2019 | 11:17

اللواء علاء الأحمدي مساعد وزير الداخلية لقطاع الإعلام والعلاقات

 

أشرف عمران

قال اللواء علاء الأحمدي مساعد وزير الداخلية لقطاع الإعلام والعلاقات، إن الوزارة تتفاعل مع مُعطياتِ المرحلةِ الحالية، وما نُواجههُ اليوم من تحديات، تاكيدا على قناعتِنَا بأهميةِ تَوحيدِ جُهودنا، وصفوفِنا لمواجهةِ أجيال الحروبِ الجديدةْ وصناعةِ الدولةِ الفاشلة.


جاء ذلك خلال كلمته بندوة "مخططات إسقاط الدول من الداخل وكيفية مواجهتها" التي نظمتها أكاديمية الشرطة اليوم الأحد، مشيرًا إلي دور وزارة الداخلية من خلال توضيح آلياتِ وأدواتِ هدمِ الدولِ من الداخلْ وإبرازِ دورِ الشائعاْت كإحدى وسائلِ التهديدِ المباشرِ للأمنِ القومىِ، باعتبارِ كل ذلك جرائَم تمثُل ضغوطاً على ثوابت الحياةِ الآمنةِ المستقرةْ، بما تُخلًّفهُ من صِداماتٍ وصِراعات تُلقى بظلاَمِها، على مقوماتِ الاستقرارِ والبناءِ فى المجتمع.

وأوضح الأحمدي خلال كلمته أهمية هذا المؤتمر، مشيرا الي ما تُطالعنا به المشاهد التى تِرد من دول كانت واحةً غنًّاء تَموجُ بالحياةِ النابضةْ، وتحولتْ جَذرياً بفعلِ التطَرفِ والغُلًّو والانسياق وراء الأكاذيبِ والشعاراتْ، إلى ساحة خَرابِ فى كل مكان،كما شاعت فى الآونة الأخيرة آلياتِ ومخططاتِ هدمُ الدولةِ من الداخل، واستهدفت إستنزاف مواردِهَا والسيطرةِ على مقدراتِها، وإخضاعِ توجهاتِها وقرارتها لتحقيقِ أهدافٍ لا تهتمُ بمصير شعبها ومستقبلهم.

وأكد الأحمدي أن المتابعَ لحركة الحياةِ من حولنا، علي يقين حجمُ تحدياتِ محاولاتِ إسقاطِ الدولْ، ليسَ علي الصعيدِ الإقليمى فحسبْ، بَل إمَتدت وبقوة على الصعِيدِ الدولى وهو ما شَكلَ خطراً داهماً وتحدياً، لا نُبالغ إذا قُلنا أنه ضِدَ البشرية جمعَاء، وهو ما يَفرض علينا ضرورةَ التوصلَ إلى توافق دولى حولَ اتخاذ التدابيرِ اللازمْةِ والجادةْ لمواجهة تلك المحاولات وإفرازاتها المدمرة.

وثمن الاحمدي جهودَ الدولةِ المصريةِ في تحصينِ أركانِها وتدعيمِ ثوابتهِاَ، لمواجهةِ كل المحاولاتِ اليائسةِ للنيلِ من استقرارِهَا، فبفضل المولى جلت قدرته وبحكمةِ قائدٍ شجاعْ إلتفَ الشعبُ من حولِه ودعًّم َخطواتِه الواثقةْ وبإخلاصِ وتكاتفِ مؤسساتٍ وطنيةْ، ودماء ٍذكيةٍ روتْ تُرابَ هذا الوطنِ المفدىّ لشهدائنا الأبرار من رجال الشرطة والقوات المسلحة وأبناءِ الشعبِ المصرىَ العظيْم، صاغت مصُر الكنانِةٌ إستراتجيتِها فى الدفاع عن حقها فى البقاء والاستقرار.

وقال الأحمدي إن فى مواجهةِ كلَ آلةِ للهدمِ وُلدتْ يدٌ مصريةٌ فاعلةُ للبناء، وأمامَ كل أداةِ تخريبٍ كانتْ جهُود مصريةً متواصلةْ أمنياً وسياسياً وإقتصادياً وإجتماعياً تُعلِن وبكل وضوح استحالَة إسقاطَ أو ضياعَ هوية الدولةِ المصرية الأبيةْ لكل دُعاة الشر فى شتى الأرجاء.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]