احذر السكريات.. نصائح للتغلب على «قلق الامتحانات»

6-12-2019 | 16:55

السكريات

 

نجاتى سلامة

غالبية الطلاب قد تسيطر عليهم حالة من القلق والتوتر خلال فترة ما قبل الامتحانات، وللأسف غالبية أولياء الأمور لا يعرفون كيف يدعمون أبناءهم في مواجهة هذا القلق المؤقت، بل قد يصبحون سببا في هذا القلق، نتيجة أحلامهم التي قد تفوق قدرات أبنائهم.

تقول د.هبة الأطرش، رئيسة قسم الخدمة النفسية بمستشفى المعمورة للطب النفسي، لـ«بوابة الأهرام»، إن غياب الوعي لدى الكثيرين من أولياء الأمور يفاقم من حالة القلق التي تصيب غالبية طلاب المدارس والجامعات قبل وخلال فترة الامتحانات، مشيرة إلى أن غالبية أولياء الأمور لا يعرفون الأسباب التي تؤدي إلى إصابة أبنائهم بالقلق.

وأضافت أن السبب يرجع إلى الضغط النفسي على الطالب سواء كان ذلك نتيجة أولياء الأمور أو المجتمع من حوله، حيث إن حلم أولياء الأمور الكبير قد يجعل الطالب يشعر بهذا الضغط النفسي، خشية الفشل في تحقيق حلم والديه، أو الخوف من نظرة من حوله والمجتمع إليه في حال الرسوب مثلا أو تحقيق نتائج سلبية.

وتابعت: «للأسرة دور مهم جدا في القضاء على الضغط النفسي الذي يؤدى بصاحبه إلى معايشة حالة القلق، والتي تجعل الطالب عصبي ومتقلب المزاج»، مشيرة إلى أن القلق أو التوتر يعوق عملية التحصيل الدراسي، ويحرم الطالب من النوم ما يجعله عرضه للإجهاد البدني والذهني، كما يؤدي القلق والتوتر بصاحبه إلى الشعور بآلام في الجهاز الهضمي والصداع.

ونصحت رئيسة قسم الخدمة النفسية، باتباع عدة نصائح لحماية أبنائهم من قلق الامتحانات أو العلاج منه، وتشمل تلك النصائح «مساعدته في تنظيم وقته، التقليل من تناول السكر والكافيين، تناول الخضروات والأطعمة التي تحتوي على أوميجا 3، والأسماك لتعزيز وظيفة الذاكرة، النوم ما بين 8 و10 ساعات يوميا، تفادى التواجد مع أشخاص يعانون من القلق، عدم النقد والتوبيخ والضرب الدائم لهم، عدم تحميلهم أعباء نفسية نتيجة أحلام قد تفوق قدراتهم، تهيئة جو أسرى دافئ وعاطفي، عدم تكليف الطالب بما يفوق قدراته حتى لا يفشل ويحبط، تحفيزه من خلال إطلاعه على إنجازات من حوله، وإشعاره دوما بالتفاؤل والأمل».