تحت شعار «المكافحة الشاملة وتحديات التقنيات الحديثة».. المؤتمر الـ27 لأقسام مكافحة المخدرات

6-12-2019 | 15:35

وزارة الداخلية

 

عبد الرحمن علي عطية

نظمت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ، (المؤتمر السابع والعشرين لمديري إدارات ورؤساء أقسام مكافحة المخدرات ) تحت شعار "المكافحة الشاملة وتحديات التقنيات الحديثة، بمشاركة عدد من ممثلي بعض القطاعات والمؤسسات المعنية بالدولة المنوطة بمكافحة المخدرات، وعددٍ من قيادات وضباط الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ، على مستوى الجمهورية".


حيث ارتكزت فعاليات المؤتمر حول عدة محاور.

الأول: مكافحة عرض المواد المخدرة:

تعزيز التعاون الأمني الدولي لدعم الاستهداف المُسبق لجرائم تهريب المخدرات.

تضافر جهود الأجهزة المعنية للارتقاء بالأداء الأمني في مواجهة مشكلة المخدرات.

التوسع في استخدام التقنيات الحديثة في عمليات التفتيش وكشف أساليب التهريب المُستحدثة.

الاعتماد على البحث العلمي في تطوير أساليب المكافحة أمنياً وتشريعياً.

تطبيق أحدث البرامج التدريبية وفق متطلبات عمليات المكافحة لتطوير الأداء من منظور علمي.

تحديث الخطط الأمنية لإستراتيجية المكافحة في ضوء التحديات الراهنة.

رصد الاتجاهات الراهنة لمشكلة المخدرات دولياً وإقليمياً ومحلياً، وتطوير خطط المواجهة.

مُدارسة المشكلات والمعوقات التي تواجه أجهزة المكافحة وسُبل مواجهتها.

تفعيل دور معمل تحليل المخدرات التابع للإدارة فى الرصد المبكر لحالات التعاطي والإدمان.

الثاني: خفض الطلب:

الارتقاء بالأداء الأمني في مجال خفض الطلب على المخدرات.

تكثيف المبادرات الاجتماعية والإنسانية بجهاز الشرطة في مجال الوقاية من التعاطي والإدمان.

تعزيز آليات التعاون مع الأجهزة الحكومية المعنية لدعم جهود خفض الطلب على المخدرات.

تفعيل دور المؤسسات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني بالبلاد فى مجال الوقاية والعلاج من مخاطر المخدرات.

تكثيف الجهود لمجابهة انتشار مصحات علاج الإدمان "غير المرخصة" والكشف على حالات الإدمان بين سائقى الحافلات المدرسية.

وقد تخلل المؤتمر العديد من اللقاءات بحضور عدد من ورجال الدين والقيادات الأمنية والخبراء والمعنيين فى مجال مكافحة المخدرات.

وانتهت أعمال وفاعليات المؤتمر إلى توافق أعضائه على عدة توصيات لتعظيم دور أجهزة المكافحة على نحو يتوافق وحجم المشكلة.. أبرزها:

مواصلة تعزيز أطر التعاون الأمنى الدولى والإقليمى مع أجهزة المكافحة ذات الصلة وضابط الاتصال ومراكز المكافحة التنسيقية الإقليمية لدعم جهود الاستهداف المسبق لجرائم تهريب المخدرات عبر الحدود الوطنية والمنافذ الشرعية.

تطوير الخطط التنسيقية وتضافر الجهود بين الإدارة وإدارات أقسام المكافحة المعنية بمديريات الأمن وكافة قطاعات الوزارة ذات الصلة خاصة بشأن رصد وتصفية البؤر الإجرامية ومواجهة علانية الاتجار والعمل على رصد المواقع الإلكترونية والصفحات المشبوهة عبر مواقع التواصل التى تستخدم فى الترويج الإلكترونى للمخدرات.

استثمار التنسيق الفاعل مع القوات المسلحة الباسلة لتوحيد الجهود والرؤى فى مواجهة عمليات التهريب ومواصلة إعداد تنفيذ حملات إبادة الزراعات المخدرة وضبط القائمين عليها.

تفعيل دور إدارة أقسام وإدارات مكافحة المخدرات بمديريات الأمن بشأن كافة صور الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات النفسية الجديدة، ومواجهتها وفقاً للأطر القانونية.

استمرار الدور الفاعل للجنة الثلاثية للرصد المبكر لأنواع المخدرات التخليقية المستحدثة واتخاذ ما يلزم نحو التوصية بإدراجها على الجداول الملحقة بقانون مكافحة المخدرات.

تشجيع المجتمع المدنى والمؤسسات الأهلية على تبنى تنفيذ برامج متكاملة فى مجال الوقاية والتوعية من المخدرات تستهدف الفئات الأكثر عرضة بمخاطر المخدرات، لاسيما النشء والشباب وحثها على الاطلاع بدورها نحو نشر مراكز ومصحات للعلاج من التعاطى والإدمان والتأهيل والدمج المجتمعى.

تعظيم دور أجهزة الإعلام المختلفة فى نشر ثقافة الوقاية من تعاطى المخدرات وإدمانها وتكثيف برامج التوعية عن الآثار السلبية لمشكلة المخدرات على الفرد والأسرة والمجتمع.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]