خبراء يكشفون أسباب تراجع أسعار بعض المنتجات الغذائية

5-12-2019 | 12:45

المنتجات الغذائية - صورة ارشيفية

 

إيمان محمد عباس

في ظل خطة الدولة لخفض أسعار السلع الغذائية وتوفيرها في الأسواق والمنافذ المتوفرة على مستوى الجمهورية لرفع المعاناة عن المواطن نتيجة الإصلاح الاقتصادي، أعلنت وزارة التموين خفض أسعار بعض السلع الغذائية الأساسية كما انخفضت أسعار اللحوم والدواجن والخضر والفاكهة.


"بوابة الأهرام" ترصد أسباب انخفاض أسعار الخضر والفاكهة واللحوم والدواجن والسلع الغذائية من خلال خبراء.


الدولار
أكد أحمد كمال معاون وزير التموين ، أن قرار خفض سعر أربع سلع تموينية، جاء نتيجة عدة أسباب وهي انخفاض سعر الدولار ، تراجع أسعار السلع الأساسية عالمياً، وزيادة حجم المعروض الذي توفره وزارة التموين عبر المنافذ القومية مثل منافذ أمان ومنافذ جهاز الخدمة الوطنية، مضيفاً أن الوزارة تحرص على الاستجابة لمطالب المواطنين.


وأشار المتحدث الرسمي باسم وزارة التموين والتجارة الداخلية، أنه تم بدء صرف السلع التموين ية بالأسعار المخفضة، موضحًا أن هناك ما يقرب من 30 ألف بقال تمويني على مستوى الجمهورية و4 آلاف منفذ جمعيتي، و1200 مجمع استهلاكي.


واستطرد أحمد كمال، بعض أسعار السلع المخفضة مثل الزيت ليصل إلى 17 جنيها ، و8 جنيهات لكيلو الأرز، و6.5 للدقيق، و8.5 لكيلو السكر، موضحاً أن الدولة تسعى عن طريق وزارة التموين التدخل فى السوق لإحداث توازن به، من خلال زيادة المعروض من السلع الأساسية بجانب منافذ أمان ومنافذ القوات المسلحة المتنقلة، مع تعامل الأجهزة الرقابية مع أى ممارسات احتكارية.


انخفاض معدلات التضخم


من جانبه، قال الدكتور عبد الرؤوف الإدريسي خبير اقتصادي، إن انخفاض وتراجع الأسعار يساهم في رفع مستوى معيشة المواطن و تخفيض مستوى الفقر و زيادة الدخل الحقيقي، مضيفاً أن الدخول نوعين دخل نقدي ودخل حقيقي وأن ما يعنينا اقتصاديا هو الدخل الحقيقي وهو الذي يقاس بقوة شراء الجنيه.


واستكمل الدكتور عبد الرؤوف الإدريسي، أن الدولة متماثلة في جهاز التعبئة العامة والإحصاء أعلنت تراجع معدلات التضخم وما يعكس على انخفاض الأسعار، موضحاً أن ما يحدث في انخفاض الأسعار هو نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي وتحسن المؤشرات الاقتصادية الكلية بما يتضمن مؤشرات التضخم.


وذكر الخبير الاقتصادي، تفعيل دور الجهات الرقابية في ضبط الأسواق وتفعيل مفهوم المنافسة و محاربة الممارسات الاحتكارية وذلك أيضا عن طريق المبادرات المقدمة من القوات المسلحة ووزارة التموين والزراعة وجهاز الشرطة، مؤكداً أن هذه القطاعات قامت بالضغط على القطاع الخاص لتحقيق هامش ربح معقول دون المبالغة.


وأشار الإدريسي، إلي أن ارتفاع سعر صرف الجنية المصري أمام العملات الأجنبية ساهم في تخفيض أسعار السلع المستوردة التى لا يستطيع الاقتصاد المصري توفيرها، مؤكداً أنه سيستمر انخفاض الأسعار في الفترة القادمة في ظل زيادة الإنتاج الزراعي والصناعي وهو ما تشير إليه المؤشرات الاقتصادية المحلية والدولية.


اللحوم


وفي سياق متصل، أكد محمد وهبه رئيس شعبة القصابين، أن اللحوم انخفضت أسعارها بشكل كبير مما يتراوح أسعارها بين 120 إلي 150 جنيه للحوم الكندوذ الذي يتم ذبحها في المذابح الحكومية، موضحاً أسباب الانخفاض نتيجة توفير الدولة للحوم المستوردة مثل السوداني والبرازيلي وتم طرحها في منافذ القوات المسلحة و منافذ أمان والجمعيات الاستهلاكية.


وأشاد رئيس شعبة القصابين، بدور الدولة في توفير اللحوم الطازجة لمحدودي الدخل مما قلل من الإقبال على اللحوم البلدي، مشيراً إلي القانون الخاص بمنع ذبح البتلو وهو ما ساهم في توفير اللحوم بشكل أكبر.


المراكز البحثية


وتناول أطراف الحديث، الدكتور أشرف كمال خبير اقتصاد زراعي، أنه هناك اتجاه من الدولة لتخفيض أسعار السلع الغذائية من خلال الجهود التى تبذلها الحكومة بزيادة عرض السلع الغذائية في المنافذ المختلفة، موضحاً أن هناك بعض السلع انخفض أسعارها عالمياً مثل السكر فأدي إلي انخفاضه محلياً.


واستكمل الخبير الاقتصادي، قائلا إن انخفاض أسعار الأرز جاءت نتيجة وجود فائض من الإنتاج و مما تم استيراده سابقاً، فضلا عن دور المراكز البحثية في زيادة إنتاجية الخضر والفاكهة من خلال استنباط أصناف جديد وتحسين المعاملات الزراعية.


وأشار إلي أن مشروع الصوب الزراعية التي قام به الرئيس عبد الفتاح السيسي في ظل توفير الأمن الغذائي ساهم بشكل كبير في توفير الخضر والفاكهة.






 

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]