لجنة الإدارة المحلية بالنواب تناقش مع محافظ الدقهلية طلبات إحاطة بشأن عدد من المشكلات

4-12-2019 | 14:25

لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب - أرشيفية

 

غادة أبوطالب

شهدت لجنة الإدارة المحلية ب مجلس النواب ، برئاسة النائب أحمد السجيني، الأربعاء، حضور الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية الجديد، كأول محافظ يحضر للبرلمان من حركة المحافظين الأخيرة، وذلك لمناقشة عدد من طلبات الإحاطة المقدمة من النواب بشأن عدد من المشكلات بالمحافظة.


وقال المهندس أحمد السجيني، في بداية كلمته بالاجتماع، أن اللجنة عقدت عدة جلسات خلال السنوات الماضية، بشأن مشكلات محافظة الدقهلية وبحضور المحافظين، ولكن اجتماع اليوم مختلف عنها، لوجود محافظ الدقهلية الجديد الذي تولى المسئولية مؤخرا، والذي عرفناه سكرتيرا عاما لمحافظتي المنوفية، والدقهلية من قبل، وكان يحضر اجتماعات اللجنة، للرد على طلبات الإحاطة، مشيرا إلى أنه محافظ خارج من رحم المحليات ما يجعله محافظا مختلفا، على وعي بالمبادئ العسكرية المصرية التي شرب منها، كما أنه يعد نموذجا يطور نفسه.

وأشاد السجيني، بالسيرة الذاتية ل محافظ الدقهلية ، مشيرا إلى أنه يمثل جيل الوسط، حيث إنه مسئول كبير بدرجة وزير يتولى سلطة محلية بمحافظة كبيرة، وهو ما يعد بالنسبة لنا تجربة جيدة كنا نحلم بها.

وتابع، خلال اجتماعات اللجنة من قبل، كنا نتحدث عن محافظ تتوفر فيه تلك القواعد والثوابت، بحيث يكون على دراية بالمحليات وسنه مناسبا.


وشدد السجيني، على ضرورة أن يكون بجوار الفهم في المحليات، أن يكون هناك علاقة جيدة مع شركاء النجاح، من المواطن والسلطات المختلقة، والتي تأتي في مقدمتها البرلمان، حيث إن نواب الشعب هم ممثلين الشعب، ويمثلون سلطة الشعب.

واستطرد، "إذا كان المسئول جاي يخدم الشعب ومش عارف يتعامل مع ممثلين الشعب، فأي حاجة هيعملها بعد كده هي والعدم سواء، وهنا أشير إلى أن تجربتنا مع الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية ، إيجابية، كما أرى ذلك في عيون النواب وهم يرحبون به قبل الاجتماع"، موجها حديثه للمحافظ، "ويارب تكون عند حسن ظننا وأحلامنا بيك، فأنت تمتلك المقومات ويتبقى النتيجة على أرض الواقع".

وانتقد السجيني، فكرة اختيار أستاذ جامعة أو طبيب، بمناصب محافظ أو القيادات المحلية، قائلا، "أجيب أستاذ جامعي من عيادته لمحافظ يجلس مع رؤساء أحياء ومحليات ووكلاء وزارة ومدير أمن وهو بتاع السماعة، نتمنى أن لما أجيب المحافظ يكون أخد فترة في منصب نائب محافظ أو سكرتير عام أو سكريتر مساعد أو تولى رئاسة حي أو مدينة، وذلك لتوفير جهد كبير وتخفيف للصدمات والمشاكل".

واختتم السجيني كلمته، بأنه يرى أن هناك قناعات بدأت تتولد حول هذه الفلسلفة، وظهر ذلك في التغييرات الأخيرة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]