نظرية ما بعد الحداثة وتفسيراتها لمتغيرات العصر

2-12-2019 | 13:10

 

نظرية ما بعد الحداثة هي تيار فكري جديد، ظهر كرد فعل لعصر الحداثة، وهو عصر الثورة الصناعية وما نتج عنه من مشكلات متعددة في كافة المجالات؛ بداية من تعاظم مشكلات التلوث ، واستنزاف الموارد بمعدلات تفوق كل ما نتج من تلوث أو استنزاف منذ بدء الخليقة وحتى الثورة الصناعية ؛ مما يهدد حياة البشرية واستمرارها، مع تزايد الفجوة بين الأ

غنياء والفقراء، وانتشار الفقر والحروب، ونهب خيرات العالم الثالث، وازدواجية المعايير الدولية، مع انتشار القيم المادية وتراجع القيم الدينية والاجتماعية والفنية، وتطور أسلحة الدمار الشامل.

ولكل ما سبق بدأ بعض العلماء ينتقد عصر الثورة الصناعية أو الحداثة، ويطرحون أفكارًا جديدة عن عصر ما بعد الحداثة، وكانت البدايات من عدة عقود سابقة؛ حيث بدأ علماء الفلسفة وتبعها التخصصات الأخرى من هندسة إلى الموسيقى وعلم الاجتماع.. وغير ذلك من تخصصات؛ ولذلك فهي نظرية مرنة ونسبية، ويختلف علماؤها وتوجاهتهم والآراء حولها؛ نظرًا لتنوع واختلاف المرجعية العلمية والفكرية للنظرية.

وبوجه عام يعتبر كتاب الفيلسوف الفرنسي "ريتارد" "علم ما بعد الحداثة" من أهم الكتب البارزة في هذا المجال، وبرغم أن هذا المصطلح متغير بتغير الزمن، فإن البعض يعتبر ذلك مقصودًا بهدف عدم الجمود وأهمية التطوير المستمر؛ لأن لكل عصر مستجداته، ومن هنا أهمية المراجعة المستمرة من حين لآخر، وأن من يتجاهل ذلك يكون خارج عصره، وسيتراجع للخلف ويتخطاه الجميع.

ولذلك تؤكد نظرية ما بعد الحداثة أن الحقيقة نسبية، وليست هناك حقيقة مطلقة؛ فنحن الذين نصنع تلك الحقيقة، وثقافتنا تساهم في صنعها، وهذا يرتبط بفكرة أساسية ل نظرية ما بعد الحداثة ؛ وهي أن الاعتماد المطلق على العلم والتكنولوجيا خطر كبير على الإنسانية؛ لأنهما معًا العلم والتكنولوجيا مثل الحصان الجامح الأعمى قد يدمر كل شيء؛ لأنه مهما كانت قيمة العقل والتكنولوجيا فهي نسبية، ".. وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا" (الإسراء 85)، ".. وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ" (يوسف 76).

وتؤكد ما بعد الحداثة أن الإيمان المطلق بالعلم والعقل والتكنولوجيا أدى إلى الكوارث الكونية المختلفة؛ مثل ثقب الأوزون وارتفاع دراجات الحرارة، وتغير المناخ وانتشار السلاح النووي وغيره من مشكلات، كما ترفض نظرية ما بعد الحداثة النظريات الكبرى والشمولية في المجالات الاجتماعية والسياسية وغيرها من مجالات؛ حيث إن لكل بلد ومجتمع خصائصه التي قد تختلف في بيئاتها الطبيعية أو الاجتماعية أو التكنولوجية عن الأخرى، ومن ثم فالنظرية التي قد تصلح للمجتمع الأمريكي قد لا تصلح للمجتمع المصري أو المجتمع الصومالي أو الهندي، كما أن اختلاف الزمان أيضًا يؤثر في صلاحية أو عدم صلاحية أي نظرية؛ بمعنى أن النظرية التي قد تكون مناسبة أمس لا تصلح اليوم، وهكذا..

ومن هنا ترفض نظرية ما بعد الحداثة كافة النظريات الكبرى أو النظم؛ مثل النظام الرأسمالي أو الشيوعي وأيضًا في المجال الاجتماعي ترفض ما بعد الحداثة تعميم النظرية الوظيفية أو الصراع.

وهكذا ترفض ما بعد الحداثة مبدأ التعميم لأي نظام أو نظرية، وبالنسبة للمستقبل فإن عصر الحداثة يرى أن المستقبل أفضل بالعلم والعقل والتكنولوجيا؛ بينما ترى ما بعد الحداثة أن الأمور تسير للأسوأ والقادم أخطر ما لم يتم تغيير هيكلي في عصر الحداثة، وهذا ما تنادي به نظرية ما بعد الحداثة .

وبالنسبة للدين نظرية الحداثة وعصر الثورة الصناعية يرفض سيطرة الدين، مقابل الاعتراف الكامل بالعقل والمنطق، ولكن ما بعد الحداثة ترى أن الأديان والمعتقدات الدينية بوجه عام هي نتاج ثقافة كل مجتمع، وللثقافة دور مهم في حياة الإنسان والمجتمع لا يمكن تجاهله، ويجب إعطاؤها المزيد من الاهتمام لآثارها المهمة على الإنسان والمجتمع.

و نظرية ما بعد الحداثة بوجه عام تهتم بالبيئة بمفهومها الشامل للأبعاد الطبيعية والاجتماعية والتكنولوجية، ومن هنا اهتمامها بالمتغيرات الثقافية والتكنولوجية وثورة المعلومات ومستجدات العصر في كافة الأبعاد؛ سواء السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية والإعلامية وخلافه.

وأنه على الجميع عدم تجاهل كل هذه المتغيرات في كافة الميادين؛ خاصة أن سرعة المتغيرات التكنولوجية وأهميتها وتنوعها قد فرضت كثيرًا من التغيرات، ومازالت مفتوحة للمزيد والمزيد من التغيرات، وهذا بالطبع سينعكس على البيئة الطبيعية والاجتماعية في كافة أنحاء العالم بدرجة أو أخرى؛ مما سيؤدي في النهاية لتغيرات هيكلية وأساسية في مختلف جوانب الحياة، علينا جميعًا سرعة الاستعداد لها من خلال الدراسة والاستيعاب وإعداد البدائل؛ لمواجهة هذه المتغيرات الكبيرة الواقعة والقادمة في كافة المجالات، وهذا مجال أتمنى أن يشارك فيه الخبراء في كل التخصصات حول ما هو متوقع، وما هي أساليب المواجه أو المقترحات في كل مجال مثل الإعلام أو السياسة أو الاقتصاد والمجتمع.

مقالات اخري للكاتب

ما بعد الحداثة والمرور في العالم وفي قاهرة المعز (6)

ما بعد الحداثة مجتمع يتميز بالمدن الخضراء الخالية من التلوث أو المحدودة التلوث، حيث تعتمد هذه المدن على استخدامات الطاقة المتجددة بوجه عام في المساكن والعمل

ما بعد الحداثة والمتغيرات السياسية (5)

أحدثت ثورة الاتصالات تغييرات جوهرية، امتدت للمجال السياسي، بالإضافة إلى فشل النظم السياسية المختلفة بوجه عام في تحقيق طموحات شعوبها؛ مما أكد مضمون نظرية ما بعد الحداثة التي ترفض تعميم أي نظريات سابقة؛ لأن هذه النظريات شكلت نظمًا سياسية واقتصادية أدت إلى تدهور الأوضاع البيئية والاجتماعية لمعظم البشر

حملة قومية لحماية هويتنا ولغتنا الجميلة

كانت مقالة "د.إسلام عوض" الأخيرة بعنوان: "أيها الإعلاميون.. ردوا إلى أم اللغات اعتبارها" التي تناول فيها لغتنا العربية؛ لغة القرآن الكريم وتعرضها للإهمال الكبير، بمثابة تحذير مهم لنا جميعًا، والقضية ليست شكلية؛

ما بعد الحداثة وانتشار الروبوت (4)

من أهم سمات العصر سرعة انتشار الروبوت في معظم مجالات الحياة؛ بل تقريبًا كل المجالات بعضها إيجابي ومفيد، وبعضها خطير يهدد حياة الإنسان حيث تتوقع بعض الدراسات

ما بعد الحداثة.. وتحديات الإعلام والشخصية القومية

انتهى المقال السابق إلى أن عصر ما بعد الحداثة أدى لتراجع الصحافة الورقية في كافة أنحاء العالم، وذلك يرجع لسرعة انتشار وسائل التواصل الاجتماعي ورخصها.

ما بعد الحداثة والصحافة الورقية (2)

تؤكد المؤشرات والإحصاءات - سواء على مستوى العالم بوجه عام أو على مستوى الوطن العربي أو داخليًا بمصر - أن هناك تراجعًا كبيرًا؛ سواء في أعداد توزيع الصحف