قطاع السيارات في بريطانيا يطالب بعلاقة وثيقة مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكست

30-11-2019 | 14:11

بريكست

 

الألمانية

طالب قطاع صناعة وتجارة السيارات في بريطانيا بإقامة علاقة تجارية وثيقة مع الاتحاد الأوروبي، في ظل اقتراب خروج بريطانيا من التكتل (بريكست) ومخاوف القطاع من تكبد خسائر كبيرة جراء ذلك.

وفي إشارة إلى التراجع الأخير في حجم الإنتاج، قال مايك هويس، رئيس اتحاد جمعية مصنعي وتجار السيارات في بريطانيا (إس إم إم تي):" قدرتنا التنافسية على المستوى العالمي مهددة".

وطالب هويس الحكومة البريطانية المقبلة بأن تعمل بعد الانسحاب على توفير تجارة سلسة، بلا جمارك مع الاتحاد الأوروبي وعلى توحيد الإجراءات التنظيمية في الجانبين.

وتشهد بريطانيا انتخابات برلمانية مبكرة في الثاني عشر من الشهر المقبل، ويأمل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في الفوز بأغلبية تمكنه من إتمام بريكست في أقرب وقت ممكن.

تجدر الإشارة إلى أن إنتاج السيارات في بريطانيا تراجع في 16 من آخر 17 شهرا، وذكر "إس إم إم تي" أن حجم الإنتاج تراجع في أكتوبر الماضي بنسبة 4% مقارنة بنفس الشهر من 2018.

وأوضح الاتحاد أن غياب ثقة المستهلكين والشركات في الداخل أثر بشكل خاص على عملية الإنتاج، وحذر هويس من أن تراجع الإنتاج لشهر آخر من شأنه أن يتسبب في " أوقات مزعجة لأبعد حد بالنسبة لقطاع صناعة السيارات".

ووصلت نسبة التراجع في إجمالي حجم الإنتاج للعام الحالي 14.4% حتى الآن.

ويحث الاتحاد بريطانيا لهذا السبب على أن تبرم بعد الخروج اتفاقيات لتحرير التجارة مع الاتحاد الأوروبي وأسواق أخرى، مشيرًا إلى أن الجمارك ستزيد تكاليف إنتاج السيارات في بريطانيا 3.2 مليار جنيه إسترليني في العام.

وبحسب تقديرات الاتحاد، فإن فرض رسوم جمركية جديدة على السيارات، يمكن أن يؤدي إلى تراجع حجم الإنتاج بحلول 2024 بمقدار 1.5 مليون سيارة، تبلغ قيمتها 42.5 مليار جنيه إسترليني.

الأكثر قراءة