إطلاق جائزة بطرس غالي للحوار والدبلوماسية والسلام في فرنسا | صور

30-11-2019 | 00:00

الجمعية المصرية للحقوقيين الناطقين بالفرنسية

 

أطلقت الجمعية المصرية للحقوقيين الناطقين بالفرنسية، جائزة ستمنح سنويا باسم الدكتور بطرس غالي، فى مجالات السلام والدبلوماسية، تقديرا لدوره الدولى واسمه العالمى كرمز قدم خدمات جليلة للإنسانية وصنع السلام.

وكان بطرس غالي، أول عربى وإفريقى يصعد إلى رئاسة المنظمة الدولية الأمم المتحدة، وكانت الجمعية قد عقدت مؤتمرا انتهى أمس فى مدينة أميان بفرنسا، برئاسة الدكتور المستشار تيمور مصطفى كامل رئيس الجمعية المصرية للقانونيين الفرانكوفونيين.

وحضر إطلاق الجائزة، رئيس وزراء غينيا الأسبق وعمدة إميان وعدد من الشخصيات الدولية والمصرية للإعلان عن الجائزة التى ستحمل اسمه، وفى منتصف ديسمبر المقبل سيتم الإعلان عن شروطها النهائية.

وكان المؤتمر الخامس والثلاثون للمعهد الدولي لقانون الدول الفرانكوفونية، قد قرر إطلاق هذه الجائزة تقديرا لمكانته.

يشار إلى أن مدينة أميان هي مسقط راس الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون، وحرصت بريجيت فور عمدة أميان على افتتاح أعمال الجائزة، وبحضور الدكتور محمد بن لحسن، رئيس جامعة بيكاردي جول فيرن، وسيرج أرنو، نائب الأمين العام لأكاديمية العلوم في الخارج.

وشارك في مؤتمر إعلان الحائزة عدد من الشخصيات الدولية أبرزهم لانسانا كوياتيه، رئيس وزراء غينيا السابق ونائب الأمين العام -السابق -للأمم المتحدة، والذى كانت تربطه علاقات قوية بالدكتور غالى ويعرف اسهاماته فى حل الكثير من النزعات العالمية، بالإضافة إلى حضور وفد مصري يضم الدكتور نجاح الريس، وكيل كلية العلوم السياسة بجامعة بنى سويف، والدكتور طارق الجمل مساعد وزير الداخلية الأسبق.

كما شارك في الحوار خبراء قانونيون، فى مقدمتهم: إيمانويل ديكو، الأستاذ الفخري في جامعه بان-اسباس باريس الثانية، وعبد الواحد بياد، محاضر بجامعة روان.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر أقيم بدعم رسمي من المنظمة الدولية للفرانكفونية  وأكاديمية لاهاي للقانون الدولي، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلم والثقافة، وأكاديمية العلوم لما وراء البحار.

بطرس بطرس غالي تبوأ منصب الأمين العام للأمم المتحدة لفترة خمس سنوات (1992-1997)، وقام بتنظيم أهداف المنظمة حول جداول أعمالها الثلاثة للسلام والتنمية والديمقراطية، ونظم مؤتمرات عالمية رئيسية - في فيينا عام 1993- لحقوق الإنسان، كوبنهاجن من أجل "التنمية الاجتماعية"، والمرأة في 1995.

كما واجه الولايات المتحدة التي استخدمت الفيتو ضد إعادة انتخابه فى مجلس الأمن، وتم تعيين غالي في منصب الأمين العام الأول للفرانكوفونية (1997-2002) بمبادرة من الرئيس جاك شيراك الذى كان يدعمه بكل قوة.


الجمعية المصرية للحقوقيين الناطقين بالفرنسية


الجمعية المصرية للحقوقيين الناطقين بالفرنسية