"الرئيس السيسى" لـ"منتدى مصدري الغاز": تحقيق أمن الطاقة يقع على عاتق الدول المصدرة

29-11-2019 | 16:21

الرئيس السيسي

 

يوسف جابر

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أهمية دعم ونجاح المساعي الرامية لزيادة التواصل والترابط بين دول القارة الأفريقية، وأن مصر عملت بحكم رئاستها للاتحاد الإفريقي وبالمشاركة مع أشقائها على دفع مسيرة التنمية في القارة وفقا لرؤية أجندة الاتحاد الإفريقي التنموية لعام 2063.

جاء ذلك خلال كلمة الرئيس التي ألقاها نيابة عنه اليوم وزير البترول والثروة المعدنية أمام القمة الخامسة لرؤساء الدول والحكومات الأعضاء في منتدى الدول المصدرة للغاز التي تستضيفها مدينة مالابو عاصمة غينيا الاستوائية.

وأوضح الرئيس أن انعقاد القمة الخامسة للمنتدى يأتي في وقت تزداد فيه جسامة التحديات التي يشهدها العالم مما يحتم علينا أن نفتح حواراً معمقاً حول تطوير العمل تحت مظلة منتدى الدول المصدرة للغاز بما يسهم في تحقيق الأهداف التي تم إنشاء المنظمة على أساسها.

وأشار إلى أن تحقيق أمن الطاقة وتحسين سبل الحصول عليها، أمر مهم وحيوى وتقع مسئوليته بشكل كبير على عاتق الدول المصدرة للطاقة، ومن هذا المنطلق تأتى أهمية قمة اليوم لإثراء العمل على توفير بيئة استثمارية مناسبة بأسعار عادلة وعقود متوازنة في إطار يشارك فيه كافة الأطراف بما يحقق المصالح المشتركة لأطراف المنظومة الثلاثة، منتجين ومستهلكين وشركات عالمية على حد سواء .

وأشار إلى أن مصر تمكنت عبر تبنى وتنفيذ برنامج إصلاح اقتصاد .aspx'> اقتصاد ي محكم وفقا للمتطلبات ال مصر ية الوطنية، تدعمه إرادة سياسية واعية وطموحة وتفهم ومساندة شعبية قوية من تحقيق نجاحات على مدار الخمس أعوام الماضية ، ويرى العديد من الخبراء والمؤسسات المالية وال اقتصاد .aspx'> اقتصاد ية العالمية أنها فاقت التوقعات .

وأوضح أن مصر تمكنت من تحقيق نمو كلى نسبته 5.6% وهو أفضل نمو اقتصاد .aspx'> اقتصاد ي تشهده مصر منذ 11 عاما مع الأخذ في الاعتبار تباطؤ ال اقتصاد .aspx'> اقتصاد العالمي وعدم الاستقرار السياسي وال اقتصاد .aspx'> اقتصاد ي التي تمر بها مناطق كثيرة في العالم، وهو ما يشير إلى نمو ال اقتصاد .aspx'> اقتصاد ال مصر ي وقدرته على الاستمرار في النمو في ظل تلك الظروف العالمية والإقليمية غير المواتية .

كما أوضح انه تم خفض معدلات التضخم إلى 4ر13% كمتوسط لعامي 2018/2019 مقارنة بـ 34% عام 2017 ، مع توقع استمرار انخفاض التضخم نتيجة استقرار سعر الصرف وزيادة الإنتاج المحلى وارتفاع حصيلة الصادرات ، وارتفع الاحتياطي من النقد الأجنبي في البنك المركزي ال مصر ي إلى 45 مليار دولار في سبتمبر 2019 ، مقارنة بـ 13 مليار دولار عام 2013، مما يعد أحد أهم ركائز ومظاهر الاستقرار ال اقتصاد .aspx'> اقتصاد ي المتحقق .

وأضاف أنه كان لمعطيات الاستقرار الأمني والسياسي وال اقتصاد .aspx'> اقتصاد ي الذي يسود البلاد بالإضافة إلى الحلول والمبادرات العملية التى قدمتها الحكومة لتدعيم مناخ الاستثمار بالغ الأثر على صناعة البترول ال مصر ية للانطلاق نحو آفاق جديدة ، حيث عمل قطاع البترول بإستراتيجية جديدة تتضافر مع رؤية مصر 2030 والتي يأتي على رأسها تحقيق التنمية المستدامة من ثروات مصر الطبيعية.

وتابع: بدأنا فى تنفيذ برنامج طموح لتطوير وتحديث قطاع البترول ورفع كفاءته لإحداث تطوير وتغيير شامل في مختلف أنشطته من أجل زيادة مساهمته في التنمية الشاملة ل مصر من خلال العمل بشكل أكثر كفاءة وجذب المزيد من الاستثمارات وتكوين كوادر بشرية شابة مؤهلة ومدربة بمستوى عالمي من أجل تعظيم العوائد وتنمية ثروات مصر من الأصول والموارد الطبيعية بشكل مستدام وتعظيم قيمتها .

ونتيجة لذلك استطاع قطاع البترول خلال السنوات الماضية في تحقيق إنجازات غير مسبوقة في مختلف مجالات صناعة البترول والغاز وإنجاز مشروعات كبرى في توقيتات قياسية مشيراً إلى أنه تم خلال الخمس سنوات الماضية تنفيذ 27 مشروعاً لتنمية حقول الغاز باستثمارات تقدر بـ 21 مليار دولار ، ووصول إنتاج مصر إلى 7.2مليار قدم مكعب غاز يومياً وقد كان لاكتشاف حقل ظهر العملاق ووضعه على الإنتاج في زمن قياسي حطم كافة المعدلات العالمية أثر كبير في تلبية احتياجات السوق المحلية وكذلك مثار اهتمام صناعة الغاز الدولية حيث يعد حقل ظهر دليلاً واضحاً على أن منطقة البحر المتوسط لا زالت تزخر بالعديد من الثروات .

وأشار إلى أن العامين الماضيين شهدا تحقيق خطوات إيجابية وملموسة نحو تنفيذ مشروع مصر القومي للتحول إلى مركز إقليمي لتجارة وتداول الغاز والبترول بدءاً بتطوير البنية الأساسية وتعزيز أواصر التعاون مع شركائنا الدوليين والإقليميين.

وأوضح أن هذه الجهود تكللت بتأسيس مصر منتدى غاز شرق المتوسط بهدف تعزيز التعاون من خلال حوار منهجي وصياغة سياسات إقليمية لتحقيق الاستغلال الأمثل لإمكانات الغاز بالمنطقة بما يحقق المصالح المشتركة، ولتستمر مصر بدورها الرائد إقليمياً ودولياً في دعم مسيرة التنمية فى دول المنطقة ، حيث تسعى مصر دولياً إلى ترسيخ مبدأ استغلال إمكانات و موارد الغاز في تحقيق التكامل ال اقتصاد .aspx'> اقتصاد ي الذي يسهم بدوره فى تهدئة التوترات ومواجهة التحديات السياسية وتمهيد الطريق نحو تأمين الطاقة للشعوب ونشر السلام بين دول العالم .

وأكد الرئيس أن التغلب على التحديات التي تواجه عالمنا تتطلب إرادة سياسية وتعاوناً إقليمياً ودولياً، خاصة فيما بين مجموعة دولنا التي تمتلك موارد وثروات طبيعية ضخمة وطموحات كبيرة وقدرات بشرية على مستوى عال ، بالإضافة إلى القدرة في التأثير على مستقبل الطاقة العالمي بما يحقق مستقبلا أفضل لشعوبنا وشعوب العالم وذلك من خلال وضع الآليات اللازمة لتحويل الرغبات والطموح لتحويل الرغبات والطموحات إلى برامج تعاون يمكن تحقيقها على أرض الواقع و يحقق فى ذات الوقت التوازن والمصالح المشتركة بين كافة الأطراف منتجين ومستهلكين.

وأشار إلى أن رسالة مصر اليوم ، تأتى في شكل دعوة للسعي لاستغلال إمكاناتنا البترولية لنشر السلام ، دعوة للعمل لصالح الإنسانية ، دعوة للتعاون والتفاهم المشترك، دعوة لتحقيق التنمية المستدامة، ودعوة لإدراك أن ذلك هو السبيل الأمثل لما فيه صالح المجتمع الدولي .

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]