3 وزارات تعرض في لندن قصص نجاح الاقتصاد المصري والترويج للفرص الاستثمارية والمشروعات القومية

29-11-2019 | 15:52

وزارة الاستثمار والتعاون الدولي

 

علاء أحمد

شارك كل من وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، والنقل، والمالية، والمهندس يحيى زكي، رئيس المنطقة الاقتصادية ل قناة السويس ، اليوم الجمعة، في ندوة بالعاصمة البريطانية " لندن "، ضمن فعاليات بعثة طرق الأبواب، التي تنظمها الجمعية المصرية البريطانية للأعمال «BEBA» لدعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين، والترويج للفرص الاستثمارية وعرض النجاحات التي حققها الاقتصاد المصري خلال الفترة الأخيرة.


وأكدت وزارة الاستثمار ، أن الحكومة ترى أن القطاع الخاص محرك رئيسي للنمو الاقتصادي، لذلك فهي قامت بالعديد من الإصلاحات التشريعية من أجل توفير المناخ المناسب لبيئة الأعمال وضخ المزيد من الاستثمارات إلى مصر، منها قوانين الاستثمار والتأجير التمويلي والتخصيم وتعديلات قانوني الشركات وسوق رأس المال، موضحة أن الشراكة بين القطاعين العام والخاص حققت قصص نجاح في مصر منها مشروع الطاقة الشمسية بنبان في أسوان.

وأشارت الوزارة، إلى أن الوزارة تعمل على تطوير وإنشاء المزيد من المناطق الحرة والاستثمارية في مختلف محافظات مصر، إضافة إلى التوسع في مراكز خدمات المستثمرين في المحافظات من أجل التيسير على المستثمرين.

وأشارت الوزارة إلى أهمية قمة الاستثمار الإفريقية البريطانية التي تستضيفها لندن في يناير 2020، والتي ستجمع بين الشركات والحكومات والمؤسسات الدولية، لتعزيز فرص الاستثمار في جميع أنحاء إفريقيا، وخلق فرص العمل في القارة، مشيرة إلى أن مصر تدعو المستثمرين والمؤسسات الدولية لدعم تنفيذ مشروعات البنية الأساسية في القارة، وتشجيع القطاع الخاص على المشاركة فيها واستغلال الفرص الاستثمارية الواعدة في قارة إفريقيا والتي تحتاج لبنية أساسية.

وأشادت الوزارة، بإعلان شركة لكيلا البريطانية خلال منتدى إفريقيا 2019، عن استثمار ملياري دولار في القارة الإفريقية، والتخطيط لاستثمار 600 مليون دولار إضافية في إفريقيا خلال العامين إلى الثلاثة أعوام المقبلة، وإطلاق الشركة مرحلة التنفيذ لمحطة غرب بكر لإنتاج الطاقة من الرياح، بطاقة إنتاجية 250 ميجا وات، وبإجمالي استثمارات 350 مليون دولار، موضحة أن مصر حريصة على زيادة التعاون الاستثماري مع بريطانيا، في ظل الفرص الاستثمارية الواعدة في السوق المصرية الضخمة، داعية الشركات البريطانية لزيادة استثماراتها في مصر والتي وصلت إلى 47.8 مليار دولار في ظل وجود 1817 شركة بريطانية تعمل في مصر، مشيرة إلى الفرص الاستثمارية الواعدة فى مصر خاصة في المشروعات القومية الكبرى مثل محور قناة السويس ومدينة العلمين الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة، مؤكدة أهمية زيادة التعاون الإنمائى مع بريطانيا خاصة فى مجالات مثل الصحة والتعليم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتي تم تحديدها كأولويات رئيسية للحكومة المصرية.

وأكدت الوزارة، أن مصر هى الأكثر جذبا للاستثمار فى إفريقيا على مدار 3 سنوات، وفق التقارير الدولية وآخرها تقرير مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "أونكتاد"، بأن مصر حافظت على مركزها كأكثر الدول جذبا للاستثمار الأجنبي المباشر في قارة إفريقيا خلال النصف الأول من عام 2019.

من جانبها أكدت وزارة النقل ، أن قطاع النقل في مصر يشهد تطورًا كبيًرا وأن هناك العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة في هذا القطاع الحيوي الهام الذي يخدم ملايين المواطنين يوميا.

واستعرضت وزارة النقل خطط الوزارة لتطوير مرفق السكة الحديد، حيث أكدت في البداية اتخاذ عدد من الإجراءات العاجلة لرفع معدلات السلامة والأمان بالمحطات والقطارات والورش وتوفير قطع الغيار الأصلية ورفع مستوى العامل البشري ورفع معدلات الصيانة وحوكمة دخول الركاب للمحطات والعمل على انضباط مواعيد قيام القطارات وتطوير نظم الإشارات على خطوط السكك الحديدية ثم إجراء خطة متوسطة لتطوير كافة عناصر منظومة السكك الحديدية، مشيرًا إلى أن هناك عددا كبيرا من المشروعات الجارية في قطاع السكك الحديدية، حيث تم التعاقد على توريد عدد 100 جرار جديد وتأهيل 81 جرارا وقطع الغيار والدعم الفني، كما تم التعاقد مع شركة PRL الأمريكية على توريد عدد 50 جرارا جديدا وتحديث عدد 50 جرارا ورفع كفاءة عدد 41 جرارا، وجار الطرح لشراء 100 جرار آخر بالتعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الأعمار والتنمية، كما تم التخطيط لتطوير مجموعة من خطوط السكك الحديدية الحالية.

بالإضافة إلى إنشاء خطوط جديدة لخدمة نقل الركاب والبضائع ومن أهمها خطوط السكك الحديدية المخطط تطويرها ( ازدواج خط المنصورة / دمياط بطول 64 كم وتم الانتهاء من دراسات الجدوى والدراسات الفنية، وازدواج خط قليوب /منوف/ طنطا بطول 94 كم، وجار طرح دراسة الجدوى والطلب والدراسة الفنية، وازدواج خط قليوب / شبين القناطر / الزقازيق بطول 65 كم، وبالنسبة للخطوط الجديدة المخطط إنشاؤها فهناك مخطط تنفيذ خط سكة حديد ( المناشى / 6 أكتوبر) بطول 60 كم لخدمة الميناء الجاف بمدينة 6 أكتوبر، وإنشاء خط سكة حديد (الروبيكي / العاشر / بلبيس) بطول 69 كم (ركاب / بضائع)، وكذلك خط سكة حديد الغردقة / سفاجا / قنا وإلى الأقصر / أبو طرطور بطول 750 كم، لافتة إلى أن السكة الحديد تنقل حاليا مليون راكب يوميا ستصل إلى ٢ مليون راكب يوميا مع انتهاء الخطة المتوسطة لتصل إلى ٤ مليون يوميا مع تنفيذ الخطة الطويل، مشيرا إلى الاهتمام بالربط السكك مع السودان.

وأكدت الوزارة على ضرورة دخول القطاع الخاص في مجال نقل البضائع عبر السكك الحديدية لزيادة عوائد الهيئة المالية.

وأوضحت الوزارة، "أنه بالنسبة لقطاع الأنفاق فإنه جاري تطوير الخطين الأول والثاني للمترو وجاري استكمال تنفيذ المرحلة الثالثة من الخط الثالث للمترو، مشيرًا إلى أنه في إبريل ٢٠٢٠ سيتم الانتهاء من المرحلة الرابعة ووضع حجر الأساس للقطار المكهرب، كما تم البدء في تنفيذ مشروع القطار الكهربائي LRT ( السلام – العاصمة الإدارية الجديدة ) بطول 72 كم، وكذلك بدء تنفيذ ولأول مرة في مصر مشروع مونوريل العاصمة الإدارية الجديدة بطول 54 كم ومونوريل 6 أكتوبر بطول 42 كم، لافتا إلى أن مشروعات الجر الكهربائي صديقة للبيئة.

وفيما يتعلق بقطاع الطرق والكباري فأشارت الوزارة إلى أنه تم التخطيط لتنفيذ المشروع القومي للطرق بإنشاء شبكة من الطرق الجديدة، بالإضافة إلى رفع كفاءة الطرق الحالية بإجمالي أطوال 7000 كم لتصل إجمالي أطوال الشبكة الرئيسية للطرق إلى 30.5 كم، وتم الانتهاء من تنفيذ المرحلتين الأولى والثانية بإجمالي 4500 كم بتكلفة إجمالية 75 مليار جنيه بالتعاون بين جهات الدولة المختلفة ( وزارة النقل – وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية – وزارة الدفاع)، وجار تنفيذ المرحلة الثالثة بإجمالي أطوال 1300 كم، بالإضافة إلى المرحلة المستقبلية بإجمالي أطوال 1200 كم، مضيفا أنه اعتبارا من 2014/6/30 وفي ضوء توجيهات الرئيس الجمهورية بتقليل المسافات البينية بين محاور النيل إلى 25 كيلومتر لتسهيل الحركة وخدمة المشروعات التنموية والمجتمعات العمرانية الجديدة وبحيث يكون المحور عرضي متكامل يربط بين شبكة الطرق شرق وغرب النيل وليس مجرد كوبري على النيل فقط تم التخطيط لإنشاء عدد (21) محور جديد علي النيل بنسبة تصل إلى 87% من الكباري القائمة على النيل منذ بدء إنشاؤها ( 38 كوبري ) ليصل إجمالي الكباري علي النيل ( 59 كوبري )، وتم الانتهاء من تنفيذ وافتتاح عدد (7) محور على النيل، وجار تنفيذ عدد (8) محاور، بالإضافة إلى المرحلة المستقبلية والتي تضم عدد (6) محاور، بالإضافة إلى استكمال عدد (2) محور.

وأشارت وزارة النقل إلى طريق "القاهرة - كيب تاون" و وزارة النقل تنفيذ جزء المحور داخل الأراضي المصرية "القاهرة - أرقين"، حيث يمر الطريق بمحافظات الفيوم وبني سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان ثم يمتد الطريق من أسوان وحتى الحدود المصرية مرورا بمفارق توشكى وحتى أرقين خط عرض 22 ومنها إلى السودان، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيكون محورا هاما للتعاون التجاري بين الدول الإفريقية خاصة مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي وحرص مصر على الربط البري مع الدول الإفريقية، بالإضافة إلى أن هذا المشروع تخدم المواطن المصري والإفريقي، وتفتح آفاقا جديدة لفرص العمل وتحقق التنمية الشاملة.

وصرحت وزارة النقل ، أنه بالنسبة لقطاع النقل البحري فإن مصر تمتلك عدد (15) ميناء بحري، عدد (6) ميناء، على البحر المتوسط، عدد (9) ميناء على البحر الأحمر وقد أدى التطور والنمو في حجم وحركة التجارة العالمية إلى زيادة الطلب على خدمات النقل والحاجة لتطويرها من خلال منظومة متكاملة تضم عمليات النقل المتعدد الوسائط، وأن وزارة النقل تقوم حاليا بتنفيذ إستراتيجية متكاملة لتطوير منظومة النقل البحري بعناصره من خلال خمس محاور رئيسية: ( الموانئ البحرية، الأسطول البحري، الأنشطة والخدمات، الطرق والسكك الحديدية، العنصر البشري).

ولا ينحصر التطوير في المواني على تطوير البنية الأساسية بل يمتد ليشمل البنية المعلوماتية وميكنة الإجراءات داخل المواني وربط جميع الأجهزة العاملة داخل مجتمع الميناء من خلال منظومة واحدة لتفعيل نظام الشباك الواحد للتسهيل على المتعاملين مع الميناء وربطها بالمراكز اللوجيستية على مستوى الدولة، وأنه جار تطوير المواني البحرية، بالإضافة إلى دراسة تطوير الأسطول المصري من خلال تطوير الشركات القائمة وبحث مشاركة بعض الشركات العالمية مستعرضا الفرص الاستثمارية في مواني دمياط وسفاجا والإسكندرية والدخيلة، حيث أكدت أنها فرص استثمارية واعدة وخاصة في مجال المحطات متعددة الأغراض بالمواني.

أما بالنسبة للمواني الجافة والمناطق اللوجيستية فصرحت وزارة النقل إلى أنه تم إعداد خطة متكاملة لإنشاء عدد (7) مواني جــافة ومناطق لوجيستية على مستوى الجمهورية وربطها بالسكك الحديدية وبما يساهم في تحقيق ( منع تكدس البضائع والحاويات بالمواني البحرية، ودعم الاقتصاد القومي المصري بزيادة الإيرادات المحققة، وتيسير حركة التجارة الداخلية والخارجية، والحد من ارتفاع تكلفة نقل البضائع، وتحسين مستوى الخدمات اللوجيستية المقدمة، وتحقيق التكامل بين وسائل النقل المختلفة الداخلية والخارجية).

واستعرض المهندس يحيى زكي، رئيس المنطقة الاقتصادية ل قناة السويس ، الفرص الاستثمارية بالمنطقة، لافتا إلى أنها منطقة واعدة بفضل سياساتها وجغرافيتها وحوافزها.

مادة إعلانية

[x]