الزراعة: "المجلس الدولي" وافق على اعتبار 26 نوفمبر يوما عالميا للزيتون

29-11-2019 | 13:40

شجرة زيتون

 

أحمد حامد

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن المؤتمر العام لمنظمة اليونيسكو قد وافق علي طلب المجلس الدولي للزيتون باعتبار يوم الزيتون العالمي الرسمي هو يوم 26 نوفمبر من كل عام.

جاء ذلك خلال كلمتها التي ألقاها نيابة عنها السفير عمر سليم، سفير جمهورية مصر العربية بدولة أسبانيا، خلال الاحتفال باليوم العالمي للزيتون، والذي يعقد حاليا في العاصمة الأسبانية مدريد، بحضور الدكتور سعد موسى، المشرف على العلاقات الزراعية الخارجية والدكتور عادل خيرت رئيس المجلس المصري للزيتون.

وتقدمت بصفتها رئيسا للمجلس الدولي للزيتون، بالشكر والامتنان إلى الملك فلييب السادس ملك أسبانيا على رعايته للاحتفال، والذي يعقد بمناسبة مرور ٦٠ عاماً على إنشاء المجلس الدولى للزيتون.

وأشا ت الوزارة إلى أن زراعة الزيتون امتدت الآن فى جميع قارات العالم بنحو 5,1 مليار شجرة زيتون حيث يسهم محصولها بشكل كبير فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة للشعوب، لافتا إلى أنها عنصر من عناصر الوحدة والتنوع فى جميع الثقافات منذ أزمنة بعيدة، حيث تزرع اليوم فى أكثر من 56 دولة وتتوزع منتجاتها على أكثر من 174 دولة.

وأوضحت، أن شجرة الزيتون تجاوزت مع مرور الزمن وظيفتها الزراعية والغذائية الأولية لتدخل فى مختلف أشكال النشاط البشرى من الإضاءة إلى البناء والزينة وصناعات الأدوية والصناعات الصحية، فضلا عن كونها من الأشجار المعمرة دائمة الخضرة التى تحد من الاحتباس الحرارى والتلوث وتؤدى إلى زياده نسبة الأكسجين فى الجو.

وقالت، إن المجلس الدولى للزيتون الذى أنشأ عام 1959 يضم الآن 94% من البلدان المنتجة ونحو 71% من البلدان المستهلكة بعد تجديد بنود الاتفاقية لزيت الزيتون وزيتون المائدة فى جنيف عام 2015 ليضم الدول المستهلكة ايضاً لتحفيز الدول المنتجة على تطوير قطاع الزيتون من حيث المعايير والمواصفات والجوده والتى يحكم عليها الدول المستهلكة التى انضمت إلى المجلس والذي تتشرف مصر برئاسته هذا العام 2019، وأنه لا يألو جهداً فى بناء علاقات وثيقة مع القطاع الخاص وجميع ممثلى الصناعة والمؤسسات للعمل معاً على إيجاد حلول لمواضيع ومسائل قطاع الزيتون بهدف تحديد التحديات المستقبلية وتحديد السياسات المشتركة ووضع الخطط اللازمة لدعم البلدان الأعضاء فى مجالات زراعة الزيتون وتكنولوجيا زيت الزيتون من خلال النقل والتكنولوجيا والمساعدة التقنية والتدريب وإجراء الدراسات على المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

وأكدت أن المجلس الدولى للزيتون عقد خلال هذا العام عدة اجتماعات للجان الفنية التابعة للمجلس حول المسائل المالية والاقتصادية والكميائية والتكنولوجية والبيئية، والتى أسفرت عن اتخاذ العديد من القرارات التى أسهمت فى تحقيق الأهداف العامة للمجلس فيما يتعلق بترويج وتجارة واستهلاك المنتجات المتعلقة بالزيتون.

وقالت إن المجلس الدولى للزيتون يشدد على جودة المنتجات التى يعتبرها مسألة أساسية لترويج زيت الزيتون وزيتون المائدة للمستهلكين، كما يعمل على المساعدة فى تحقيق التوازن بين العرض والطلب، واعتبار أن الحماية والمحافظة على البيئة من الأولويات الرئيسية لتحسين التأثيرات البيئية لزراعة وصناعة زيت الزيتون وزيتون المائدة، كما يعمل على تزويد البلدان بالأدوات اللازمة لدعم المختبرات لتحسين ومراقبة الجودة حيث يطمح المجلس إلى تطوير التجارة وحماية المستهلكين من الممارسات الاحتيالية وتوفير قاعدة معلومات تسويقية للمصدرين تتضمن أذواق ورغبات المستهلكين فى الأسواق الخارجية من حيث الحجم والنوع واللون والطعم والأسعار والمواسم التصديرية وتطبيق معايير ومقايس الجودة العالمية على الصادرات من زيتون المائدة والمواصفات الخاصة بزيت الزيتون التى يصدرها المجلس الدولى للزيتون.

وأكدت وزارة الزراعة، أهمية المجلس الدولى للزيتون باعتباره المنظمة الحكومية الدولية الوحيدة فى العالم التى تجمع الأطراف المعنية بإنتاج واستهلاك زيت الزيتون وزيتون المائدة.