محافظ أسيوط: استهداف الفساد والقضاء على الثأر وخلق جيل من القيادات الشبابية

28-11-2019 | 17:25

عصام سعد إبراهيم محافظ أسيوط

 

أسيوط - إسلام رضوان

قال عصام سعد إبراهيم، محافظ أسيوط، إنه سيولي اهتمامًا كبيرًا لحل مشاكل المواطنين، والاستجابة لطلباتهم بمشاركة كافة الجهات التنفيذية، وتحسين الخدمات المقدمة لهم، فضلًا عن الجولات الميدانية بجميع القرى والنجوع والوقوف على تنفيذ المشروعات القومية والتنموية والخدمية، خاصة بالقرى الأكثر احتياجًا تفعيلًا لمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية "حياة كريمة" وبرامج تنمية الصعيد.

وأعلن محافظ أسيوط ـ في أول تصريحات صحفية له، اليوم الخميس، عقب توليه المنصب الجديد ـ فتح جميع الملفات وتفعيل اللقاءات الجماهيرية مع المواطنين، وحل المشكلات بمشاركة الجميع وتكثيف حملات الرقابة والمتابعة على كافة القطاعات للوقوف على الخدمات المقدمة للمواطنين، وتحسين أداء الجهاز التنفيذي بالمحافظة، مشيرًا إلى تنفيذ سياسة الثواب والعقاب لجميع العاملين بالجهاز الإداري للمحافظة وخلق جيل من القيادات الشبابية لتولي المناصب القيادية بالمحليات، فضلًا عن إعلاء قيم الشفافية والنزاهة ومحاربة الفساد تنفيذًا لخطة التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.

وأضاف أنه سيضع نصب عينيه القضاء على ظاهرة الثأر، وحل جميع النزاعات والخصومات، بالتنسيق مع الجهات الأمنية لأنها السبيل لتحقيق التنمية بالقرى والنجوع، فضلًا عن استكمال برامج محو الأمية وتعليم الكبار وتنفيذ برامج الاستهداف الجغرافي للقرى الأكثر احتياجًا وسد الفجوات التنموية من خلال المشاركة المجتمعية للمؤسسات والجمعيات الأهلية، ودعم الحكومة لقطاعات مياه الشرب والصرف الصحي والصحة والأبنية التعليمة والرى والكهرباء والمرافق فضلاً عن محاربة البطالة.

يذكر أن اللواء عصام سعد إبراهيم أحمد حسين، من مواليد يناير 1960، وتخرج في كلية الشرطة دفعة 1982 ليعمل ضابطًا بمباحث قسم قصر النيلو ثم انتقل للعمل بقسم شبرا وتدرج بالمناصب في "الداخلية" ليعمل بالبحث الجنائى بمديرية أمن القاهرة ثم مفتشاً بالأمن العام.

واصل "سعد" عمله في الداخلية ليصبح نائبًا لمدير مباحث القاهرة وبعدها تم تعيينه مديرًا للإدارة العامة لمباحث الأموال العامة ثم انتقل ليتقلد منصب مدير الأمن بالإسماعيلية، قبل أن يصبح مساعدًا لوزير الداخلية لشئون الأفراد إلي أن تقلد منصبه كمدير لأمن الجيزة، ثم محافظًا للفيوم حتى صدور الحركة الأخيرة وتعيينه محافظًا لأسيوط.