جمعية خيرية صغيرة.. وقلوب محبة كبيرة | صور

25-11-2019 | 15:17

جمعية خيرية صغيرة وقلوب محبة كبيرة

 

ذهب بعض المتطوعين من الشركة الصينية الهندسية للإنشاءات بمصر والمنفذة لمشروع حي المال والأعمال بالعاصمة الإدارية إلى دار الرحمة للأيتام وذلك للقيام ببعض الأنشطة الخيرية والتطوعية.

 بمناسبه العيد العالمي للطفل الذي يقام في العشرينمن  نوفمبر من أجل  تحقيق المزيد من الاهتمام بنمو الأطفال، قام  فريق  من المتطوعين  والمكون  من اثني عشر موظفا من العاملين بشركه البناء الصينية  بزياره إحدي  دور الايتام بمحافظه المنوفية  وذلك في يوم 19 من نوفمبر واستمتعوا  كثيرا مع الأطفال هناك
 
وعند الدخول إلى دار الأيتام تخلل الي قلوبهم  شعور دافئ في ذلك المنزل الصغيرشاهدوا خمس أو ست معلمات محبات  ويتعاملون بعناية  شديده مع اكثر من عشرة أطفال من مختلف الأعمار. أعربت سارة  " رئيس دار الأيتام" عن ترحيبها الحار بنا و أخبرتنا:  أن هؤلاء الأطفال تقل أعمارهم عن 8 سنوات ومعظمهم يعانون من بعض الإعاقات الجسدية والذهنية.

وعلى الرغم من أن هؤلاء الأطفال لا يستطيعون التفاعل معنا بشكل طبيعي، إلا أننا لا نزال نشعر بحماسهم ؛ فولد صغير يدعى إياد يعاني من إعاقة في ساقيه، وما أن رآنا حتي صعد بسرعة إلي أيدينا  ليتدلل علينا ، وينظر الينا بعينيه الكبيرتين المتلألئتين كالشمس وعلي الفور قامت  الموظفة المصرية العاملة بالشركة والمصاحبة للوفد الصيني  أ/ هبه الفقي بالتقاط إياد واللعب معه  ، وقد أجرينا بعض  المحادثات الوديه  مع المدرسين.

عندما يأتي الشتاء في مصر فيصبح الجو باردا تدريجيا ولذلك فقد جلبنا الأرضيات الرغوية والالعاب الترفيهية والكتب للأطفال ، وكان الأطفال مسرورين كثيرًا ، وبمساعدة المتطوعات ، لعبنا بعض الألعاب اليدوية  ويشارك المتطوعون مع هؤلاء الأطفال شديدي البراءة والجمال ، حيث قام بعض من المتطوعين بتعليم الأطفال كيفية الطلاء ، وابتسم البعض الاخر لحمل الاطفال بين ذراعيهم ... ومر بعض الوقت وامتلأت الغرفة بالضحكات العالية والسعادة الغامرة، وودعنا الاطفال عند مغادرتنا بابتسامة جميلة  ، وأخذنا نردد  مع بعضنا البعض التحية الطيبة إلى الاطفال  "إن الأطفال سعداء جدًا بكم" ، هذه الجملة استمرت سارة في تكرارها مرارا وتكرارا.

وطبقا لما عرفنا أن دارالرحمة الأيتام منوفية  تأسست في عام 2008 ، ومصادر تمويلها هي تبرعات من بعض الشباب المتطوعين ويجمعون التبرعات من صفحتهم الرسمية علي بعض مواقع التواصل الاجتماعي  كالفيسبوك.  "منذ أن دخلت الصينية الهندسية الي مصر ، فقد قامت بأداء الكثير من الأنشطة المساعدة في العديد من دور الأيتام، وأن مسافة دار الرحمة للأيتام في هذه المرة كانت من أبعد المسافات التي قطعتها  الشركة وقد وقع اختيارنا لهذا الدار لعده أسباب ومنها:

1. تقع هذا الدار في قرية صغيرة بمحافظة المنوفية ولايوليها الاهتمام من قبل الكثيرات من المؤسسات الخيرية كغيرها من الملاجئ الموجودة بالعاصمة القاهرة
2. الأطفال الموجودون بالملجأ  ليسوا مجرد أيتام ولكنهم يعانون من بعض الغعاقات الذهنية والجسدية مما يحتاج الكثير من العناية والاهتمام  .ونتمي من خلال زيارتنا المساعدة في تنميه مداركهم من خلال تقديم لهم بعض الألعاب لتنمية المهارات  
3. تقوم هذه الدار علي تبرعات  بعض الشباب المصري مما استرعي اهتمامنا لتقديم يد العون لهم.
وقد أعربت أ/ هبة الفقي عن أمنيتها للقيام  بالمزيد من الزيارات وأن نشارك حبنا للمزيد والمزيد من الأطفال .


جمعية خيرية صغيرة وقلوب محبة كبيرة


جمعية خيرية صغيرة وقلوب محبة كبيرة


جمعية خيرية صغيرة وقلوب محبة كبيرة


جمعية خيرية صغيرة وقلوب محبة كبيرة


جمعية خيرية صغيرة وقلوب محبة كبيرة


جمعية خيرية صغيرة وقلوب محبة كبيرة


جمعية خيرية صغيرة وقلوب محبة كبيرة


جمعية خيرية صغيرة وقلوب محبة كبيرة

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]