"تجميع وإعادة بناء مركب خوفو" في متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية.. الثلاثاء

24-11-2019 | 16:20

مركب خوفو

 

مصطفى طاهر

يُنظِّم متحف الآثار التابع لقطاع التواصل الثقافي بمكتبة الإسكندرية محاضرة بعنوان "تجميع وإعادة بناء مركب خوفو: قراءة في أرشيف المرمم أحمد يوسف"، يوم الثلاثاء، 26 نوفمبر الجاري، الساعة 12 ظهرًا، بمكتبة الإسكندرية، مركز المؤتمرات، قاعة الاجتماعات "C".

يُقدم المحاضرة الدكتور محمد عبد الرحمن، مدير عام إدارة التدريب والنشر العلمي بقطاع المشروعات، وزارة الآثار، وتُلقيها الدكتورة إيمان نبيل، المشرف على مشروع ترميم التوابيت الخشبية باللاهون.

تتناول المحاضرة مراحل تجميع وتوثيق مركب خوفو الأولى، المصنوعة من خشب الأرز المستجلب من لبنان، من لحظة الاكتشاف حتى إعادة بنائها وتجميعها. وقد كانت قبل ذلك مفككة، ومرتبة بدقة، وموضوعة بنظام وعناية شديدة في 13 طبقة وفقًا لأجزاء المركب الرئيسية التي كانت عددها 651 جزءًا. كانت تلك الأجزاء مقسمة إلى 1224 قطعة خشبية، يصل طول أكبرها إلى 23 مترًا، ويصل طول أصغرها إلى 10 سم. وقد كانت الأجزاء الصغيرة من المركب مصنوعة من الخشب المحلي، وهي لا تتعدى 5% من مجموع الخشب الكلي من المركب.

بعد رفع المركب من الحفرة تحت إشراف زكي إسكندر، قام المرمم أحمد يوسف، المشرف على أعمال الترميم بمركب خوفو الأولى، بإجراء أعمال توثيق كاملة لكل جزء من أجزاء المركب، وتم تصوير كل قطعة من قطع المركب حسب الطبقات التي عثر عليها ورسمها رسمًا هندسيًّا دقيقًا، وذلك في لوحات ضخمة قُسِّمت إلى مربعات رئيسية كلٌّ حسب اتجاهات المركب، بحيث أمكن تسجيل القطع تسجيلًا دقيقًا.

يأتى هذا إضافة إلى الرفع الأثري للرموز والعلامات التي عُثر عليها محفورة على القطع الخشبية، وعلى جوانب الحفرة. كما قام بإعداد اسكتشات كاملة لطريقة تجميع المركب مع رسم تخطيطى يوضح التفاصيل الدقيقة لكلِّ جزءٍ من أجزاء المركب قبل الشروع في عملية التجميع. وقد ساعدت عملية التوثيق الدقيقة هذه في نجاح عملية إعادة البناء.

اقرأ ايضا: