القمر الصناعي "طيبة -1".. انطلاقة مصرية جديدة للتنمية الشاملة عبر الفضاء

23-11-2019 | 14:12

القمر الصناعي "طيبة -1"

 

كريم حسن

تستعد مصر لإطلاق القمر الصناعي الأول لأغراض الاتصالات (طيبة -1)، والذي سيسهم في توفير خدمات الاتصالات للقطاعين الحكومي والتجاري، وبإطلاق هذا القمر المصري ستدخل مصر عالم الأقمار الصناعية المخصصة لأغراض الاتصالات، فهو بمثابة انطلاقة مصرية جديدة للتنمية الشاملة عبر الفضاء.

يأتي ذلك تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بما يتماشى مع تحقيق إستراتيجية التنمية المستدامة لمصر «2030» للنهوض بالوطن في شتى المجالات.

تم تصنيع القمر من خلال تحالف شركتي «تاليس إلينيا سبيس – إيرباص» الفرنسيتين، والتي تعد من كبرى الشركات العالمية العاملة في مجال تصنيع الأقمار، وجار الاستعداد للاطلاق بواسطة شركة «آريان سبيس» إحدى الشركات الرائدة في مجال إطلاق الأقمار الصناعية، وسيوفر (طيبة-1 ) التغطية لجمهورية مصر العربية وبعض دول شمال إفريقيا ودول حوض النيل.

ويسهم القمر الصناعى «طيبة -1» فى دفع عجلة التنمية من خلال توفير بنية تحتية للاتصالات والإنترنت عريض النطاق للمناطق النائية والمنعزلة، لدعم المشروعات التنموية بهذه المناطق، وكذلك سد الفجوة الرقمية بين المناطق الحضرية والريفية، كما يسهم فى النهوض بقطاع البترول والطاقة والثروة المعدنية والتعليم والصحة وكل القطاعات الحكومية الأخرى، ويدعم كل أجهزة الدولة فى مكافحة الجريمة والإرهاب الذى بات ظاهرة تهدد أمن واستقرار الشعوب، كما يسهم فى توفير خدمات الإنترنت عريض النطاق للأغراض الحكومية والتجارية.

وستتولى الحكومة المصرية عملية الإدارة والتحكم في القمر الصناعي " طيبة -1 " عقب إطلاقه لتقديم خدمات الاتصالات للمؤسسات الحكومية، كما ستقوم الشركة الوطنية المصرية بتقديم خدمة الاتصالات الفضائية للأغراض التجارية.

وأكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في تصريحات له، أنه بإطلاق هذا القمر المصري ستدخل مصر عالم الأقمار الصناعية المخصصة لأغراض الاتصالات، بما يُمثل طفرة نوعية كبيرة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهو ما يُسهم في دعم جهود التنمية الشاملة والتي تنفذها الدولة على كل شبر من أرض مصر وفقاً لخطة علمية دقيقة تحقق الاستفادة والاستغلال الأمثل لموارد مصر الطبيعية والصناعية والبشرية لتوفير حياة كريمة للمواطن المصري ووضع مصر في المكانة التي تليق بها، والتي تستحقها إقليمياً ودولياً.

وقال وزير الاتصالات: إن عملية إطلاق القمر المصري "طيبة 1" تأتي كذلك، في إطار تحقيق إستراتيجية التنمية المستدامة لمصر 2030؛ حيث يعمل هذا التدشين على المساهمة في توفير خدمات الاتصالات للقطاعين الحكومي والتجاري وتوفير تغطية شاملة لبعض دول شمال إفريقيا ودول حوض النيل، خاصة في ضوء رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي لعام 2019 واستضافتها لوكالة الفضاء الإفريقية، كما أن إطلاقه سوف يُسهم في دفع عجلة التنمية من خلال توفير بنية تحتية للاتصالات والإنترنت واسعة النطاق للمناطق النائية والمنعزلة؛ من أجل دعم المشروعات التنموية بهذه المناطق، وكذلك سعيا لسد الفجوة الرقمية بين المناطق الحضرية والريفية.

وأوضح، أن إطلاق القمر المصري سيساهم كذلك في النهوض بقطاعات: البترول والطاقة والثروة المعدنية، والتعليم، والصحة، والقطاعات الحكومية الأخرى، وسيدعم كافة أجهزة الدولة في مكافحة الجريمة والإرهاب.

الأكثر قراءة