النظام السياسي المصري (4) - إعادة إفراز النخبة الوطنية

23-11-2019 | 12:36

 

إنني أتصور أننا في مصر نُشكل مثلثًا هندسيًا سياسيًا يبدأ من القاعدة وينتهي عن القمة أو رأس المُثلث، وكنت أود أن تُسعفني مهارتى في الرسم لأوضح لسيادتكم بشكل أو بآخر معالم هذا المُثلث السياسي في مصر، والذي تحدثنا في السابق عن ثلاثة أجزاء منه بداية من القاعدة مرورًا بالوسط انتهاءً عند قمة المثلث أو رئيس الدولة.


ولا شَك أن مصر تخطو خطوات واسعة في إحداث حالة الحراك السياسي منذ عام 2015م، واتخذت الجمهورية منهجًا جديدًا في إعادة بَعث الحياة السياسية من مرقدها بعد سنوات من السُبات العميق المُفتعل.

ثورتان على نطاق ضخم إحداهما كانت تشخيصًا خاطئًا تمت مُعالجته بشكل خاطئ كان من الممكن أن يودي بحياة الدولة إلى الهلاك، والأخري كانت لتصحيح مسار الأولى وتثبيت الدولة المصرية التي كانت في هذه الفترة شبه دولة من حيث انقطاع العلاقات، وتدهور المال والأعمال والاقتصاد والاستثمار، وانعدام البني التحتية وحتي بنية مقومات الدولة، اللهم إلّا قواتنا المسلحة التي بدونها لكانت مصر عائمة في براثِن الإرهاب.

إن معالجة ما تم خلال السنوات المنقضية بإفراز جديد للنُخب لهو الأمر الصعب والطريق التي اتخذته الدولة واعتبرته قُبلة حياة للحياة السياسية في مصر مرة أخري؛ وأتصور أن الدولة التي استطاعت أن تعيد صناعة نخب شبابية متخصصة تكنوقراطية في مجالات متعددة تُفكّر بمنطق معتدل بعيدين كل البعد عن الأهواء والمُحاباة، استطاعت أن تؤسس منصة محلية فريدة للشباب يتناقشون من خلالها حول أوضاع بلادهم، ويصيغون بأيديهم مستقبلها الباسم، غير منجرفين إلى إغراءات التقرّب الزائف أو انحرافات التربّص الزائد؛ وبكل فخر أقول إنهم شباب البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة والأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب.

وعلى جانب آخر سياسي، استطاع شباب الأحزاب والسياسيون أن يؤسسوا تنسيقية تجمع آرائهم تحت مظلة واحدة؛ لتمثل قطاعًا عريضًا من مثلث النظام السياسي وهم مجموعة من الشباب المهتمين بالشأن السياسي وأعضاء في 25 حزبًا سياسيًا ومن بينهم 11 من شباب السياسيين المستقلين.

وكل ما أرجوه هو محاولة إحداث حالة التناغم والتفاعل الديناميكي ما بين ذراع التخصص التكنوقراطية وذراع التكامل السياسية والحزبية لتتشكل قاعدة بناء الحياة السياسية تمهيدًا لانطلاقها مرة أخرى.

* كاتب المقال: عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين

مقالات اخري للكاتب

النظام السياسي المصري (3).. من جماعات المصالح وحتى رأس الدولة

إنني أتصور أننا في مصر نُشكل مثلثًا هندسيًا سياسيًا يبدأ من القاعدة وينتهي عن القمة أو رأس المُثلث؛ وكنت أود أن تُسعفني مهارتي في الرسم لأوضح لسيادتكم بشكل أو بآخر معالم هذا المُثلث السياسي في مصر؛ والذي تحدثنا في السابق عن جزئين منه بداية من القاعدة مرورًا بالوسط انتهاءً عند جماعات المصالح.

الأكثر قراءة

[x]