«مباحث الغربية» تكشف غموض العثور على جثة تاجر مخدرات في الطريق الزراعي

23-11-2019 | 01:00

جثة - أرشيفية

 

الغربية – محمد مبروك

تمكنت مباحث الغربية بالتنسيق مع ضباط فرع الأمن العام، مساء أمس الجمعة، من كشف غموض واقعة العثور على جثة تاجر مخدرات ملقاة بطريق "القاهرة - الإسكندرية" الزراعي، بنطاق مركز طنطا.

كان اللواء محمود حمزة مدير أمن الغربية تلقي إخطارًا من العميد مازن الرشيدي مأمور مركز طنطا، يفيد بورود بلاغ بالعثور على جثة شاب "تاجر مخدرات " 17سنة، مُقيم بقرية دائرة المركز وبها جرح ذبحى بالرقبة وعدة جروح متفرقة والعثور بطيات ملابسه على "سلاح أبيض "موازه"- مبلغ 25 جنيها".

وتم تشكيل فريق بحث جنائي قاده اللواء السعيد شكري مدير المباحث الجنائية بالتنسيق مع العميد حسن النحراوي مفتش الأمن العام بمنطقه وسط الدلتا، وتبين أن وراء الحادث " بائع" 17سنة مقيم قرية دائرة مركز السنطة، وبتقنين الإجراءات تم استهدافه بمأمورية بمشاركة المقدم علي أبو زهره مفتش مباحث مركز طنطا، والرائد توفيق شهوان رئيس مباحث مركز طنطا التي أسفرت عن ضبطه بمسكنه.

وبمواجهته اعترف تفصيلياً بارتكابه الواقعة بدافع الانتقام من المجنى عليه لاعتياده التهكم عليه والسخرية منه وقرر بسابقة تردده على كل من المجنى عليه وعاطل والسابق اتهامه في قضيتي "سرقة إخفاء مسروقات" بالمركز مُقيم قرية دائرة المركز، لشراء مخدر الحشيش منهما بمكان البيع الخاص بهما بأطراف قرية دائرة المركز، والاستيلاء منه على بعض متعلقاته، وسابقة تدخل شريك المجنى عليه في بيع المواد المخدرة، مما دفعه لعقد العزم على التخلص منه بقتله ثأراً لكرامته وفى سبيل ذلك قام بإعداد سلاح أبيض "سكين".

وأضافت التحريات أن المتهم توجه يوم الواقعة لمكان المبيع الخاص بالمجنى عليه بزعم شراء المواد المخدرة، ولدى انفراده به قام بالتعدي عليه بالسلاح الأبيض محدثًا إصابته التي أودت بحياته والتخلص من السلاح المستخدم بإلقائه بمجرى مائي بالقرب من مكان الواقعة.