محمد القوصى: المحطة الأرضية بالقاهرة سترسل وتستقبل الإشارات من «طيبة 1» بمجرد وصوله للمدار

22-11-2019 | 19:41

الدكتور محمد القوصى

 

أحمد عبد الفتاح

صرح الدكتور محمد القوصى الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية، بأن المحطات الأرضية بالقاهرة ستقوم بإرسال واستقبال الإشارات من القمر طيبة 1 ، بمجرد وصوله إلى المدار المخصص له لمعرفة الحالة الفنية للأجهزة وأنظمة القمر، وللتعرف على كفاءتها لكى تعمل كما هو مخطط لها فنيا طوال 15 عاما، وهو العمر الافتراضى للقمر فى مداره.

وأضاف القوصى، أنه سيتم استقبال هذه الإشارات من محطتتين أرضيتين فى مصر يعمل بهما فنيين مصريين تم تدريبهم فى فرنسا أثناء فترة تصنيع القمر ودون الاستعانة بأى خبرة أجنبية، كما سيتم إرسال أوامر محددة لينفذها القمر للتأكد من أن الحالة الفنية للقمر تعمل كما هو مخطط له .

وأكد أن القمر أثناء تصميمه أخذ فى الاعتبار أن يكون له أكثر من نظام للتشغيل، أحدهما أساسى وهو الذى سيبدأ القمر العمل من خلاله، والآخر احتياطى يستخدم فورا فى حالة وجود أى عطل طارىء بالنظام الأساسى للقمر.

وعن عملية تأمين القمر ضد أى مشاكل طارئة، أشار إلى أنه مثل أى قمر يتم إطلاقه فى الفضاء، فإن طيبة 1 مؤمن عليه من قبل شركات التأمين العالمية طوال فترة وجوده فى المدار وهذه العملية مكلفة جدا ولكنها ضرورية للغاية، ويجب أن يتم تنفيذها، مشيرا إلى أن التأمين يشمل التأمين على إطلاق الصاروخ نفسه، وتأمين آخر على أنفصال القمر عن الصاروخ بنجاح، وتأمين ثالث على القمر نفسه أثناء عمله فى المدار طوال فتره عمره الافتراضى.

وأكد على إطلاق الأقمار حاليا مكلفة ماديا؛ حيث تبلغ تكلفة وزن كيلو جرام للقمر داخل صاروخ الإطلاق حوالى 30 ألف دولار، وهذه تكلفة الإطلاق فقط ولا تشمل التأمين.

وعن عملية تأمين المعلومات والاشارات، أكد رئيس الوكالة المصرية للفضاء، أن جميع الإشارات المرسلة من المحطة الأرضية والمستقبلة من القمر الصناعى مشفرة، وتم هذا التشفير من قبل المهندسيين المصريين الذين قاموا بعمل نظام للتشفير بحيث لا يكون معلوما لأحد ولا يمكن فك شفرته إلا من خلال المصريين فقط ،بما فى ذلك الشركة المصنعة للقمر.

وعن الإطلاق الذى سيبدأ خلال الفترة من 11 و8 دقائق مساء اليوم بتوقيت القاهرة، أوضح أن القمر سيأخذ 34 دقيقة منذ لحظة إطلاقه لينفصل عن الصاروخ "أريان 5" وذلك على أرتفاع 250 كيلومتر عن سطح الأرض ، ثم يبدأ بعد ذلك رحلته التى تستغرق عدة أيام للوصول إلى مداره المخصص على ارتفاع 36 ألف كيلومتر ليدور حول الأرض بنفس سرعتها .ليغطى كل مساحة مصر وعدد من الدول العربية وبعض دول حوض النيل.

ويبدأ فى بث خدمات الاتصالات والإنترنت، وذلك بعد ثلاث شهور من الإطلاق، وهو ما سيمثل ثورة فى خدمات الاتصالات والإنترنت فائق السرعة والتى سيكون لها دور كبير فى خدمة أهداف التنمية المستدامة فى كل المجالات.