حسين فهمي: لا يوجد فرق بين شريف عرفة المخرج والمنتج.. حياته كلها سينما

20-11-2019 | 17:29

حسين فهمي وشريف عرفة

 

سارة نعمة الله

"حياته كلها سينما، وثقته بنفسه سر نجاحه" بهذه الكلمات يصف الأستاذ تلميذه الذي شهد على رحلة نجاحه منذ البدايات التي عاصره فيها سواء في مرحلة التدريس له أو خلال عمله مع والده.

في ليلة الاحتفاء بالمخرج شريف عرفة الذي يتم تكريمه بعد ساعات في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي ، يتحدث الفنان حسين فهمي لـ"بوابة الأهرام" عن علاقة الصداقة والأستاذية التي جمعت بينهما، وعن عمله معه على صعيد كونه مخرجًا قدم معه فيلم "اللعب مع الكبار" ومسرحية "كعب عالي" وكمنتج أيضًا من خلال برنامج "الناس وأنا" الذي حقق نجاحًا جماهيريًا كبيرًا قبل عرضه بسنوات، تفاصيل العلاقة يرويها الفنان المخضرم على لسانه في السطور التالية.

"كنت أستاذًا ل شريف عرفة في المعهد العالي للسينما وشاهدت بدايات تميزه من الصغر سواء من خلال تدريسي له أو عن طريق مُشاهدتي له كمساعد مخرج مع والده المخرج القدير سعد عرفة، وعندما بدأ يخرج أولى أعماله وهو فيلم بعنوان "الأقزام قادمون" كان مشاركًا به في أحد المهرجانات التي كنت أترأس لجنة تحكيمها وكنت متحمسًا كثيرًا له بأن يأخذ الجائزة نظرًا لتفوقه وتميزه".

ويضيف: شريف مخرج هادئ واثق من نفسه، وحياته وتفكيره كله للسينما، ونظرته للقطة هي العنصر الأهم في السينما وأنا وهو نشترك فيها مع بعض، وهو ما جعلني متحمس لتقديم فيلم "اللعب مع الكبار" معه وتابعها بعد ذلك مسرحية "كعب عالي"، والحقيقة أنه دائمًا سابق لعصره ولم يتخلف عنه ولديه إحساس كبير وقيمة للوقت تجعله يغير أسلوبه من عمل إلى آخر وكل فيلم يقدمه يكون له طابع خاص.

ويستكمل: هذا بخلاف الحس "الفانتازي" العالي  لديه فهو مثل "فيلليني"، وهذا بدى واضحًا في فيلم "اللعب مع الكبار" وكذلك مسرحية "كعب عالي" من خلال مشاهد تضفي طابع الإبتسامة على وجه المشاهد بالرغم من جدية الحدث الذي تستعرضه، والحقيقة لا يوجد فارق بين شريف عرفة المخرج والمنتج فحينما كان منتجًا لبرنامجي "الناس وأنا" كان وجوده هام ومنح ثقل لأنه كان شديد الاهتمام بالفكرة التي يقوم عليها البرنامج من خلال استضافة الجمهور الذين يتحدثون عن أنفسهم ومن هنا كانت فكرة البرنامج.

ويقول حسين فهمي إن "شريف بالنسبة لي صديق وتلميذ ومخرج وإنسان وزميل له شخصيته المستقلة، وأتذكر أنه عندما عرض علي الظهور بشخصيتي الحقيقية في فيلم " مافيا" ترددت في البداية لكن بعد أن اطلعت على المشهد الذي حكاه لي الكاتب مدحت العدل وقرأ لي الكلام الذي سوف أقوله على لساني، تحمست لتقديمه لأن توظيف العمل كله وفريقه مع وجود شريف عرفة كان دافعًا ومحمسًا لتقديم هذه التجربة حتى أن هذا المشهد يبقى محفورًا في الذاكرة لدى جميع المشاهدين".

مادة إعلانية

[x]