بدء فعاليات مؤتمر "فلسفة التعليم" بجامعة القاهرة| صور

20-11-2019 | 14:03

فعاليات مؤتمر "فلسفة التعليم" بجامعة القاهرة

 

محمود سعد

انطلقت صباح اليوم، فعاليات المؤتمر الدولي السادس لقسم الفلسفة ب كلية الآداب بعنوان "فلسفة التعليم"، تحت رعاية الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة ، وبحضور الدكتور عبد الرحمن ذكري نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، والدكتورة رجاء أحمد علي وكيل كلية الآداب لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور شريف شاهين وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، والدكتورة هدى الخولي رئيس قسم الفلسفة.


وقال الدكتور عبد الرحمن ذكري نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا، في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، إن الفلسفة تمثل كل شئ في المجتمع، وأن التفكير يعني الفلسفة، مشيرًا إلى أن مصر تواجه حربا عنيفة متعلقة بالفكر، لذا اهتمت جامعة القاهرة بموضوع الفكر والفلسفة وكيفية تغيير الأفكار، والاهتمام بالتفكير النقدي لدى الطلاب.

ومن جانبها أوضحت الدكتورة رجاء أحمد وكيل كلية الآداب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، أن اليوم العالمي للفلسفة الذي اعلنته منظمة اليونسكو، اعتراف بمكانة الفلسفة ودورها في توعية الرأي العام، لافتة إلى ضرورة بناء جسور السلام في عقول البشر، وأن الفلسفة قادرة على تغيير العالم وتغيير النفس البشرية لأنها تمثل حالة من الوعي، مما يساهم في بناء مواطن واعٍ ومستقيم.

وأكدت الدكتورة رجاء، أن الدرس الفلسفي ليس مجرد شحن للأفكار ولكنه بناء فضائل وقيم وطرق للتفكير، متابعة أن موضوع المؤتمر مهم لأنه يتناول أحد تحديات الحاضر وهو التعليم، ويهدف لوضع لبنة في بناء مصر والنهوض بها، حيث إن تطوير التعليم ووضع فلسفة له أمر ضروري لتفادي مخاطر العملية التعليمية، مشيرة إلى أن فلسفة التعليم تمثل الفلسفة التطبيقية للنهوض بالعملية التعليمية وبالتالي النهوض بالأمة، لأنها هي حجر الأساس الذي تبني عليه كل عمليات التطوير، فبالعلم والتعليم تنهض الأمم.

وتابعت الدكتورة رجاء احمد، خلال كلمتها، أن الثقافة هدف والتعليم وسيلة، موضحة أن التعليم موضوع الفلسفة التي تشكل مرآة تعكس مشكلات كل عصر، حيث لا يمكن العيش دون الفلسفة لأنها كفاح ذهني وقاطرة تسحب المجتمع نحو التقدم، مؤكدة أنه لابد من منهاج تربوي شامل لبناء مواطن نموذجي، لأن الهدف من حياة الإنسان أن يصبح كاملا وهذا لا يتحقق بدون التعليم، حيث إن العقل البشري خزانة فارغة لابد من ملئها بالمعرفة والعلم.

وقال الدكتور شريف شاهين وكيل كلية الآداب لشئون التعليم والطلاب، إن المؤتمر انطلق من أهمية موضوع فلسفة التعليم، وركز على أن الفلسفة تشجع التفكير الناقد والمستقبل الذي يتيح فهم أفضل للعالم وتعزيز قيم التسامح والسلام، مشيرة إلى أن جامعة القاهرة عملت في هذا الإطار من خلال تدريس مقرر التفكير النقدي لكل طلبة الجامعة إضافة إلى مقرر ريادة الأعمال الذي يعد قاطرة للمستقبل والقدرة على المنافسة بقدر كبير من الكفاءة.

وأضاف شاهين، أننا بحاجة إلى إحياء أصول الفلسفة في حقبة سيطرت عليها التكنولوجيا بدرجة كبيرة وصلت إلى حد انتهاك الأعراف والتقاليد والروابط الاجتماعية، مؤكدًا أنه للوقاية من الحروب والأزمات الاقتصادية لابد من تعزيز ودعم فلسفة التعليم لدعم العملية التعليمية وتقويتها والنهوض بها.

ومن جانبها، قالت الدكتورة هدى الخولي، إن موضوع فلسفة التعليم مهم وخطير ،لأنه الأساس والخطة الأولى لأي مجتمع سليم ومتطور، وأن غاية الفلسفة هي الحكمة التي قاعدتها الحياة الجيدة والسعيدة وليس هناك سبيل إلى ذلك بدون التعليم.

وأشارت الخولي، إلى أن المؤتمر يتناول عدة محاور أهمها التعريف بفلسفة التعليم وهل هي فلسفة تعليم أم تعليم فلسفة، وإمكانية إيجاد فلسفة للأطفال لأن الطفل هو الفيلسوف الأول لذا لابد أن نفتح له طرق التفلسف، وعلاقة الفلسفة بالتكنولوجيا، وعلاقة الفلسفة بالفن وكيفية إمكان أن يساعد الفن في العملية التعليمية.


جانب من المؤتمر

مادة إعلانية