الخطر القادم في "طائرة درون"!

20-11-2019 | 15:11

 

ما أقسى أن تنهض من نومك فزعًا على صراخ سيدة في الشارع؛ وقد تعرضت للتو لخطف حقيبة يدها من مجرم مر بسيارته مسرعًا إلى جوارها..

كم هو مؤلم هذا الموقف، وتلك الظاهرة، التي تروع الآمنين في الشوارع، وفضلًا عن الترويع الذي تعانيه أي فتاة أو سيدة تتعرض لهذا الموقف، تبقى مرارة اللحظة في أن الحقيبة التي سُرقت قد تحوي آخر ما تملكه من مال للعودة إلى بيتها أو مصاريف دفع آخر قسط في المدرسة لطفل أو روشتة علاج لمريض أو قسط أي شيء تم تدبيره بطلوع الروح، أما عن "رحلة المرار" في استخراج الأوراق الرسمية من جديد، فحدث ولا حرج ...

هل تتخيل أن هذا الجاني في المستقبل قد يكون "طائرة درون"!! نعم "طائرة درون" قد تعترض طريقك فجأة في الشارع مُهددة إياك إما أن تضع في سلتها كل ما لديك أو تلقى حتفك دون أن يستطيع أحد أن ينقذك حتى ولو تحلق الناس من حولك!!

فما هى "الدرون"؟

الدرون Drone كلمة إنجليزية تعني الصوت الذي يصدره ذكر النحل أثناء الطيران، وأطلق هذا الاسم على كافة الأجسام الطائرة الموجهة والمُبرمجة مسبقًا للطيران بدون طيار، نسبة إلى تشابه صوتها بالدرون، أو كما يصفها البعض بـ"الزنانة"..

وبرغم أن الطائرات بدون طيار بدأ استخدامها منذ عام 1924، فإن العالم شهد ثورة حديثة مختلفة ومتسارعة في مجال إنتاج وصناعة الدرون بأحجام وأشكال مختلفة ومتنوعة ولغايات واستخدامات تتجاوز مئات الاستخدامات، منها العسكري والمدني والتجاري والعلمي وغيرها..

وتعود أسباب هذه الثورة إلى اندماج التطور التقني لصناعة الرقائق الإلكترونية والبرامج والأنظمة الذكية وأنظمة الترابط والتحكم عن بعد، وكذلك الخصائص اللاسلكية التي ستوفرها شبكات 5  G و6  G المرتقبة؛ مما سيخلق تقنيات طائرة مبتكرة تستخدم في كافة مجالات الحياة المعقدة وبأعداد وأحجام متنوعة..

وهناك دول بدأت بالفعل في نشر شبكة  G5، هي أمريكا وكوريا الجنوبية وسويسرا والصين، وستوفر G5 سرعة فائقة في نقل البيانات مقارنة بتكنولوجيا الجيل الرابع الحالية، مما سيتيح وصولًا أسرع إلى المحتويات، ونقل مليارات البيانات دون عوائق، وستسمح بالربط بين الأجهزة الإلكترونية على أنواعها، مما يسهم في انتشار تقنيات المستقبل، كالسيارات ذاتية القيادة والمصانع المشغلة آليًا والعمليات الجراحية من بعد والروبوتات "الذكية" وغيرها.

وطائرات الدرون، إما أن يتم التحكم فيها عن بعد، أو أنها ذاتية التحكم تستخدم الذكاء الاصطناعي للقيام بعملها، وهذا هو الأخطر، والجيل القادم منها يمكن توفيره بأحجام صغيرة لتنفيذ مهام معقدة وفتاكة، وتتسابق الدول في إنتاجها، أبرزها أمريكا والصين، التي فاجأت العالم في 2010 بالكشف عن 25 موديلًا جديدًا من الطائرات دون طيار!

هذه الطائرات معقدة الاستخدام، وحركاتها العشوائية تجعل من المستحيل لأي قناص أن يتنبأ باتجاهها، وهناك أجيال قادمة منها ستكون فتاكة بما تحمله من كاميرات وحساسات تمتلك قدرة التعرف على وجوه البشر، ومن الممكن أن تحمل بداخلها شريحة متفجرة يتراوح مقدارها بين 3 و4 جرامات؛ حيث يتم إطلاقها فتتجه مباشرة إلى مقدمة الرأس، مُحدثة مجرد ثقب صغير يكفي لاختراق الجمجمة وتدميرها!!

والأخطر من ذلك، أنه سيكون هناك "درون" في حجم البعوض والحشرات مهمتها التجسس والوصول لأعقد الأماكن، وبعضها يستطيع أن يلتصق بجسم الإنسان على شكل بعوض، وذلك من أجل معرفة الـ DNA للشخص أو زرع شريحة تجسس نانومترية في جسده، ويمكن أن تستخدم لنشر ما هو أخطر وأكثر فتكًا بشكل لا يمكن ردعه، ومثل هذه النوعية من الطائرات يمكنها تعقب الأفراد باختراق المباني والسيارات والقطارات ولا يمكن إيقافها، وهناك حملة دولية حاليًا للحيلولة دون تطوير هذه النوعية من الطائرات والتحذير منها.

بالطبع فإن استخدامات طائرات الدرون في الأغراض العسكرية، هي الأخطر والأكثر وضوحًا حتى اليوم، من أجل ذلك لا يمكن لأي دولة أن تدعي أنها في مأمن من خطر هذه "الدرون"، والتي أصبحت متنوعة الأشكال والأحجام والقدرات وتجلب معها تحديات ومخاطر أمنية كبيرة لم تكن معهودة من قبل.

فلا يخفى على أحد أن المجال الجوي لكثير من الدول سيكون مفتوحًا أمام خطر هذه التقنيات، ما سيجعل أمن المواقع الحيوية والمعلوماتية والسلامة العامة في خطر، لذا على الدول أن تتبنى على الفور الحلول والأفكار التي تساعدها على مواكبة هذا التقدم لتحمي سيادتها وتؤمن فضاءها.

ولعل من أهم الحلول إنشاء مركز قومي يُعنى بأبحاث الدرون وابتكاراتها وطرق كشفها والتصدي لها وتطويرها؛ بالتعاون مع الجامعات والمراكز البحثية المحلية والعالمية وتوفير الكوادر الوطنية القادرة على إدارة وتطوير وفهم هذه التقنيات...

غاية القول، برغم أنه ليست كل أجيال الدرون تحمل الشر للبشر، فكثير منها له استخدامات سلمية مهمة مثل مراقبة الطرق والأرصاد الجوية وإطفاء الحرائق وغيرها، لكن بالنظر إلى المخاطر المرتقبة لبعض أجيال الدرون، وكما يقول إيلون ماسك، أحد عباقرة تكنولوجيا الفضاء والإنترنت، فإن الذكاء الاصطناعي يشكل أكبر خطر على الحضارة البشرية وينبغي أن يكون الناس قلقين جداً"!!

فمن غير المُتصور أن يأتي يوم تصبح فيه حياة البشرية؛ مثلما نراه في كثير من الأفلام الخيالية الأمريكية اليوم، رهينة قرارات من روبوتات فتاكة يقتلون الناس في الشارع أو يشعلون حروبًا من خلال التحكم بالأنظمة المعلوماتية..

مقالات اخري للكاتب

وصفة الموت!

وصفة الموت!

غزو البطون وتأميم العقول!

غزو البطون وتأميم العقول!

زمن أولاد "صوفيا"!

الحديث عن عالم الروبوتات، لا ينبغي أن نحسبه كله شرًا مستطيرًا، بل فيه من الخير الكثير، صحيح أن البشرية ستدفع كثيرًا من إنسانيتها نظير إفساح المجال للاستعانة بها في شتى مجالات الحياة، ولا جدال أن الفاتورة ستكون أكثر كلفة في حال انحرفت هذه الروبوتات عن أهدافها السلمية..

يا ليتني كنت "روبوت"!!

فى عالم الغد، ربما يصل الإنسان إلى مرحلة تمنى أنه لو كان "روبوت"!!

من مفاجآت المستقبل؟!

بعيدًا عن كل الأخبار المأساوية التي تتصدر غالبًا نشرات الأخبار في كل دول العالم، من قتل ودمار، هناك عالم تكنولوجي متسارع لا تكاد تلتقط أنفاسك من كثرة عجائبه وغرائبه ومفاجآته..

الأكثر قراءة