وفد التجارة الأمريكية: مصر المركز الإقليمي لاستثماراتنا في إفريقيا.. ونعتزم ضخ استثمارات جديدة

19-11-2019 | 12:24

وفد التجارة الأمريكية

 

علاء أحمد

استقبل المستشار محمد عبد الوهاب - القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار و المناطق الحرة نيابةً عن  وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، وفدا من وزارة التجارة الأمريكية والبنك الأمريكي التصدير والاستيراد (EXIM)، برئاسة إيان ستيف - مساعد وزير التجارة الأمريكي، وجوديث بريور - عضو مجلس إدارة البنك الأمريكي التصدير والاستيراد (EXIM).


واستعرض المستشارمحمد عبد الوهاب تطورات مناخ الاستثمار في مصر وحزمة الإصلاحات الاقتصادية التي نفذتها الحكومة لتحسين بيئة الأعمال وجذب الاستثمارات، مما ساهم في تدفق الاستثمارات الأمريكية إلى مصر، لتسجل 22.8 مليار دولار تتوزع بين 1576 شركة.

وأضاف المستشار محمد عبد الوهاب أن الاستثمارات الأمريكية العاملة في مصر تتفق مع الرؤية الاقتصادية المصرية، في تطوير الصناعة والتكنولوجيا، وبناء الإنسان المصري، حيث تضطلع الشركات الأمريكية بمسئوليتها المجتمعية بخاصة في مجال التدريب والتأهيل لسوق العمل. واصطحب المستشار محمد عبد الوهاب الوفد الأمريكي في جولة تفقدية بمركز خدمات المستثمرين، الذي يضم ممثلي 68 جهة، تقوم بإنهاء الإجراءات الخاصة بالمستثمرين في زمن قياسي، مشيراً إلى أن وزارة الاستثمار والتعاون الدولي ستفتتح مركز خدمات المستثمرين السادس عشر قبل نهاية 2019.

وأضاف أن الهيئة العامة للاستثمار هي أول جهة حكومية مصرية تُقدم خدمة إلكترونية بالكامل، غير ورقية وبدون مدفوعات نقدية، كما استعرض المستشارمحمد عبد الوهاب خريطة مصر الاستثمارية التي تضم أكثر من 3000 فرصة استثمارية متكاملة، ومقر مبادرة فكرتك شركتك، التي تقوم بتوفير الدعم المالي والفني لرواد الأعمال وتسريع نمو أعمالهم.

وقال إيان ستيف - مساعد وزير التجارة الأمريكي، إن مصر حققت إنجازات ملحوظة في خطط الإصلاح الاقتصادي، وشهد بذلك البنك الدولي في تقريره عن ممارسة الأعمال الصادر هذا العام، حيث كانت مصر ضمن أكثر 25 دولة من حيث عدد الإصلاحات الاقتصادية، وهذا انعكس على أداء الشركات الأمريكية، مثل مارس وكوكا كولا وبكتيل وأباتشي وأوبر، التي توسعت في مصر في السنوات الأخيرة، وأصبحت تمثل قصص نجاح رائدة تُحفز الشركات الأمريكية على الاستثمار في مصر.

وقال ايان ستيف إن مجتمع الأعمال الأمريكي يعتبر مصر المركز الإقليمي للاستثمارات الأمريكية في أفريقيا، بغرض التصدير لباقي دول القارة، وسينتج عن هذا التصور تدفق استثمارات أمريكية جديدة، خاصةً مع إطلاق السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لمنطقة التجارة الحرة الأفريقية هذا العام.

وأكد تطلع وزارة التجارة الأمريكية وبنك التصدير والاستيراد لتمويل المشروعات التنموية بمختلف القطاعات، ما يصب في صالح البلدين، مشيراً إلى أن البنك لديه محفظة تمويل مستقبلية بقيمة ملياري دولار، يرغب في توجيهها لمصر في الفترة المقبلة، لتعميق التعاون والتجاري والاستثماري بين البلدين.

وقالت جوديث بريور - عضو مجلس إدارة بنك التصدير والاستيراد الأمريكي، إن قصة نجاح الاقتصاد المصري يتم الترويج لها بشكل رائع في اجتماعات البنك الدولي السنوية، على يد الدكتورة سحر نصر - وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، وأن بنك التصدير والاستيراد الأمريكي يسعى لمعرفة الفرص الاستثمارية بمصر، خاصة العاصمة الإدارية الجديدة الجاذبة للاستثمارات الأمريكية في مجال التكنولوجيا، والقطاعات التصدير ية، لاختراق السوق الأفريقية.