تونس.. "نقطة ومن أول السطر"

17-11-2019 | 21:42

 

تونس لم تعد هي الإجابة.. خصوصًا بعد أن انتخب البرلمان التونسي راشد الغنوشي مُرشح حركة النهضة رئيسًا بأغلبية 123 صوتًا خلافًا للعديد من التقارير الإعلامية والندوات الأكاديمية التي استمرت طوال الفترة اللاحقة على

ثورة الياسمين، كما أطلقوا عليها في البداية.

ثم تحولت إلى ربيع عربي إخواني، وظلوا يرددون أن إخوان تونس أكثر عقلانية، وأنهم ليسوا طٌلاب حٌكم ولا سٌلطة، وأن المسار الديمقراطي في تونس يسير في الاتجاه الصحيح، وأن ذلك سببه ارتفاع مستوى التعليم والوعي لدى الشعب التونسي سٌيجنب تونس العديد من المخاطر باعتبار أن التعليم هو الضامن لسلامة "المسار الديمقراطي" الذي فجرته "ثورة الياسمين"، التي كانت مقدمة لما أطلقوا عليه "الربيع العربي".

إلا أن واقع الحال لم تكن له علاقة لا من قريب ولا من بعيد "بالياسمين أو بالربيع" وهو ما دفع الغالبية العظمى من الطبقة المٌثقفة المٌستنيرة إلى أن تترحم على أيام "بن علي".. برغم عيوبها بعد أن شهدت البلاد بعد التخلص منه أوضاعًا اقتصادية واجتماعية وصلت إلى مستويات بالغة الخطورة لم تكن العديد من الدوائر مهتمة بتقدير تداعياتها بعد أن ركزت بطريقة مبالغ فيها على محاوله إثبات أن المسار الديمقراطي في تونس يشهد تطورات إيجابية تؤهلها لتكون نموذجًا يتضمن دروسًا مستفادة للعديد من الدول العربية إلى الدرجة التي دفعت البعض إلى ترديد عبارة.. "الإجابة تونس".

ولم يكن ذلك دقيقًا على الإطلاق.. بعد التطورات الأخيرة وعودة الإخوان في تونس إلى المشهد السياسي بهذا الشكل يؤكد أنهم لم ولن يتخلوا عن مساعيهم للحكم والسلطة حتى لو هادنوا أو دخلوا في "التٌقية" فإن هدفهم وهدف الإسلام السياسي هو السُلطة والحٌكم وللأسف الشديد أنهم بعد أن تخلوا عن الدعوة وسعوا إلى الحكم والسلطة والسياسة.. أنهم أفسدوا الدعوة والدين وأفسدوا السياسة أيضًا..

وها هي تونس تقع من جديد فريسة الفاشية الدينية وهي لو تعلمون شر عظيم والحديث ذو شجون.. وللأسف الإجابة لم تعد تونس وقريبًا سيسيطرون على الحكومة أيضًا بعد أن يعلنوا عن اسم مرشح حركة النهضة لرئاسة الحكومة في ظل وضع اقتصادي واجتماعي حرج جدًا بسبب ارتفاع نسبة البطالة وتراجع الاستثمار وانهيار البنية التحتية..

وأصبح من تحصيل الحاصل أن تواجه تونس في الفترة المقبلة وفي ظل مشهد سياسي مُشتت بعض الإشكاليات على مستوى عمل البرلمان والحكومة.. باختصار تونس.. نقطة ومن أول السطر.. والله المستعان.

مقالات اخري للكاتب

يوميات نيويورك 5.. حرب "لم يٌقتل فيها أحد"

المشهد الإعلامي والسياسي الأمريكي خلال الأسبوع الماضي صدق عليه القول الشهير "أسمعُ ضجيجًا ولا أرى طحنًا" وكان أيضًا مليئًا بالصواريخ الفارغة من الرؤوس الحربية وأيضًا مليئًا بصواريخ التغريدات والتويتات على تويتر..

يوميات نيويورك 4 .. ترامب يغرد بالعلم والنار

ترامب المُغرد دائما على تويتر .. نشر تغريدة تحتوي على العَلم الأمريكي فقط، دون أيّ تعليق؛ وذلك بعد إعلان الحشد الشعبي في العراق مقتل اللواء الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس، وأبومهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي.

يوميات نيويورك 3 .. تويتر أفضل ما حدث لترامب

قد يكون أفضل ماحدث لترامب هو تويتر .. وأفضل ما حدث لتويتر خلال السنوات الأخيرة هو ترامب نفسه .. وهو ما تأكد للقاصي والداني منذ تولي دونالد ترامب منصبه

يوميات نيويورك (2) ترامب .. وتمثيلية عزله

يوميات نيويورك رصدت أعلى نسبة مشاهدة للشاشات في العالم، وحصلت عليها تمثيلية عزل ترامب، وذروتها تصويت مجلس النواب الأمريكي بالموافقة على لائحة الاتهام ضد الرئيس دونالد ترامب، وإحالتها إلى مجلس الشيوخ لاستكمال الإجراءات الدستورية المتعلقة بمحاكمته وعزله من الرئاسة..

يوميات نيويورك (1) .. سيدة الصحافة الرمادية

من أهم الطقوس التي أحرص عليها عندما أصل إلى نيويورك وبعد الاطمئنان على "التايم اسكوير" و"الوول ستريت" وتريليوناته وملياراته، وعلى مانهاتن وتقاطعاته وبلوكاته

"تكاتك" في بلاط صاحبة الجلالة

كانت لشارع الصحافة هيبته وجلالهٍ ووقاره، وكنا ونحن طلبة في كلية الإعلام مطلع ثمانينيات القرن الماضي نغتنم أي فرصة لزيارة مؤسستنا العريقة الأهرام في المبنى