وزير الداخلية الفرنسي: بلطجية يقفون وراء العنف في احتجاجات السترات الصفراء

17-11-2019 | 15:14

وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانيه

 

الالمانية

قال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانيه اليوم الأحد إن بلطجية راديكاليين يقفون وراء العنف الذي اندلع في باريس أمس السبت خلال احتجاجات في الذكرى السنوية الأولى لانطلاق حركة " السترات الصفراء "، وفقا لوكالة "بلومبرج" للأنباء.


واشتبك رجال الشرطة ومثيرو الشغب مساء أمس في العاصمة الفرنسية، حيث ألقت السلطات القبض على 173 شخصا وتم استخدام الغاز المسيل للدموع ومدافع الماء.

وقال كاستانيه في مقابلة مع شبكة "سي.. نيوز" الإخبارية اليوم الأحد: "لم يكن هناك الكثير من المحتجين أمس، بل متوحشون وبلطجية خرجوا من أجل الاشتباك"، ووصف الوزير هؤلاء بأنهم "يساريون متطرفون.. وراديكاليون من أصحاب السترات الصفراء ".

واستغل المنظمون الذكرى السنوية لمحاولة إحياء الحركة التي هزت فرنسا عندما بلغت ذروتها ودفعت الرئيس إيمانويل ماكرون إلى زيادة الإنفاق العام مليارات اليورو لتهدئة الاحتجاجات .

وذكرت بلومبرج أن هناك المزيد من الاحتجاجات المقررة اليوم الأحد، بما في ذلك احتجاج في باريس، كما يواجه ماكرون إضرابا مخططا له في الخامس من ديسمبر من العاملين في قطاعي القطارات والمستشفيات والخدمة العامة فيما يفكر في إصلاحات تتعلق بالمعاشات.

[x]