الأنفاق أسفل قناة السويس.. حلم انتظره أبناء الوادي وسيناء طويلا وتحقق في عهد الرئيس السيسي | صور

17-11-2019 | 11:40

مشروعات قناة السويس

 

الإسماعيلية – خالد لطفي

كان حلمًا راود أبناء سيناء منذ عشرات السنين إلى أن حققه الرئيس عبد الفتاح السيسي على أرض الواقع. هو "مشروع الأنفاق أسفل قناة السويس " الذي شارك في إنشائه 3000 مهندس وفني وعامل مصري وبلغ تكلفته حوالي 12 مليار جنيه ويسهل حركة العبور والنقل بين سيناء والوادي ليزدهر اقتصاد البلاد خلال المرحلة المقبلة.


تحتفل هيئة قناة السويس ، اليوم الأحد، بمرور 150 عام ا على افتتاح القناة، حيث الحلم الذي راود الشعب المصري، ليكون لديه قناة ملاحية تكون ركيزة أساسية لحركة التجارة العالمية وذلك بفضل موقعها الجغرافى الفريد فى قلب العالم.


ونستعرض خلال السطور التالية أحد مشروعات قناة السويس ، والتي بدأتها الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة المشرفة على أعماله وهو مشروع نفقي السيارات بالإسماعيلية بمشاركة شركتي التحالف الوطنيتين، العمل فيه عام 2015 وتم إنجازه 2019 وافتتح في مايو من نفس العام، حيث يتكون من اتجاهين عند الكيلو 73.250 ترقيم القناة إجمالي طول الواحد منهم 4830 مترًا وتم استخدام ماكينات الحفر المكشوف TBM-990 وتضمنت 2 بيارة تهوية في كل واحدة مكان للصيانة وأربع ممرات للهروب عرضية وربط النفقين بمجموعة ممرات عرضية متكررة كل ألف متر وتستخدم في عمليات إخلاء الأفراد أثناء حالات الطوارئ ويعد هذا العمل الأكبر على الصعيد المحلي والقاري.


ماكينات الحفر..
يقول المهندس سعد زغلول مدير الأعمال المدنية بإحدى الشركات الوطنية المنفذة لمشروع أنفاق الإسماعيلية إن الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة قامت بدراسة ومقارنة مواصفات جميع ماكينات حفر الأنفاق "تحيا مصر" المستخدمة عالميًا حتى وقع اختيارها على الشركة الألمانية "هنر كرشت" وتم مفاوضتها لتخفيض التكلفة بنسبة 25% والتعاقد معها على تصنيع وتوريد أربع ماكينات حفر أنفاق كاملة بالمعدات المساعدة.

استلام مواقع العمل..
يضيف المهندس هيثم جاويش المدير المسئول لأعمال الحفر بإحدى الشركات الوطنية المنفذة لأنفاق الإسماعيلية أنه تم استلام العمل في فبراير 2015 ثم توالى وصول ماكينات حفر الأنفاق من الخارج وتجميعها بأيدي المهندسين والفنيين والعمال المصريين بإشراف شركة "هنر كراشت" الألمانية المسئولة عن تركيبها وقيادتها أثناء أعمال الحفر بمسافة 100 متر في مدة تراوحت ما بين شهرين وثلاثة أشهر ودخلت الخدمة يونيو 2016، حيث بدأت أعمالها في يونيو 2016.


مصنع الحلقات الخرسانية..
يشير المهندس محمد صابر المدير التنفيذي بإحدى الشركات الوطنية المنفذة لمشروع أنفاق الإسماعيلية الى أنه تم إنشاء مصنع للحلقات الخرسانية على مساحة 3.5 فدان لإنتاج الكتل سابقة التجهيز وتزن الواحدة منها 15 طنًا للوصول بالعمر الافتراضي للنفق لأكثر من 120 عامًا على الأقل ومهمته لم تنته عند تسليم نفق الإسماعيلية وإنما استخدم في ازدواج نفق الشهيد أحمد حمدي بالسويس ويتم تشغيله بأيادٍ مصرية ووفرت المنشأة الصناعية ملايين الجنيهات للدولة.


التعاقد مع بيوت خبرة عالمية..
يوضح المهندس إسلام نبيل المدير التنفيذي بإحدى الشركات الوطنية المنفذة لمشروع أنفاق الإسماعيلية أنه تم التعاقد مع بيوت خبرة عالمية لتقديم الاستشارات الفنية وهم ARCADIS الهولندية وCDMSMITH و HERRENKNECHT الألمانيتين و CMC الإيطالية حتى يتم إنجاز هذا العمل على أكمل وجه وبدقة عالية للغاية.

أنفاق الخير..
قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس في تصريحات صحفية إن الأهمية الرئيسية لأنفاق السيارات بالإسماعيلية رفع معاناة المواطنين وخفض الوقت الذي تستغرقه السفن للعبور عن طريق المجرى الملاحي للقناة من ساعات لدقائق معدودة.

وأضاف أن السيارات التي تستخدم نفقي الإسماعيلية لا تستغرق سوى 20 دقيقة بسرعة 60 كيلو مترًا أسفل قناة السويس ذهابًا وعودة وهذا في حد ذاته إنجاز غير مسبوق يحدث في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية الذي يضع نصب عينيه أن تكون مصر في مصاف دول العالم المتقدمة.

وأشار الفريق أسامة ربيع إلى أن القائمين على هذا المشروع الكبير من مهندسين وفنيين وعمال مصريين بالشركات الوطنية وبفضل تدخل الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة بمعدلات عالمية يومية وأسبوعية وشهرية وتم إنجاز الحفر في وقت قياسي بالإسماعيلية وبورسعيد وعمليات التبطين وكان الافتتاح الكبير في مايو الماضي.


وأوضح أن المشاكل التي واجهت الشركات الوطنية في عملية تنفيذ أنفاق الإسماعيلية للسيارات تمثلت في أن التربة كانت متغايرة على طول النفق والماكينات مجهزة لنوع معين من التربة فضلًا عن انبعاث غاز الميثان من داخل التربة في بورسعيد وقد تم التعامل معهما بأساليب علمية حديثة لإنجاز الأعمال دون توقف أو تأثير سلبي على المشروع.

وأكد أن المواصفات الفنية للأنفاق تم وضعها بما يلبي احتياجات التنمية المستقبلية ل سيناء وسهولة حركة التجارة ويعد إنشاؤها نقطة لانطلاق تشييد مثيل لها أسفل قناة السويس خلال السنوات المقبلة بعد أن ظلت هذه المنطقة معزولة لسنوات طويلة عقب حرب أكتوبر 73.

وألمح الفريق أسامة ربيع أنه تم إلغاء حفر نفق السكة الحديد أسفل قناة السويس لارتفاع تكلفته التي تتجاوز 8 مليارات من الجنيهات والاكتفاء بما تم إنجازه لتغطية حركة السيارات فضلًا عن استغلال الكباري العائمة لعبور المركبات والمشاة في أوقات الذروة لسهولة الانتقال بين سيناء والوادي.

فرحة أبناء الإسماعيلية..
أشاد حماد موسى حماد أمين عام حزب مستقبل وطن بالإسماعيلية بالإنجاز الذي تحقق في تشييد أنفاق الإسماعيلية أسفل المجرى الملاحي للقناة حيث كان يعد حلما لم نتوقعه وبعد الانتهاء من العمل داخله وتشغيله وأصبح الحلم واقعًا لكي يعود بالنفع على أبناء الوطن الذين يسهل تحركهم بين الضفتين الغربية والشرقية بسهولة دون عناء.

وقال أحمد عبد الرحمن، من أهالي الإسماعيلية: إن افتتاح أنفاق الإسماعيلية ساهم في زيادة حركة التجارة والتنمية في سيناء بشكل غير مسبوق فضلا عن اختصار زمن العبور بين الضفتين الغربية والشرقية باستخدام السيارات ونتقدم بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية الذي أخذ على عاتقه رفع معدلات الاقتصاد المصري لأعلى درجات ممكنة لإقامة مشروعات خدمية عملاقة من بينها الأنفاق.


وأضاف محمد حسين الأمين العام لحزب العربي للعدل والمساواة بالإسماعيلية، أن المواطنين ظلوا يعانوا لسنوات عديدة عند عبورهم من الضفة الغربية للشرقية باستخدام المعديات البحرية التي ينتظر دورها لساعات طويلة وسط ازدحام وتوقف في بعض الأوقات لعبور السفن وانتهت هذه المشكلة مع تشغيل الأنفاق التي تعود بالخير والتنمية على سيناء بشكل عام.

وأشار المهندس أحمد علاء، -من أهالي الإسماعيلية-، إلى أن الشركات التي نفذت حفر النفقين أسفل قناة السويس استعانت بالمهندسين والفنيين والعمال للعمل في هذا المشروع بعد أن تم تدريبهم ووفرت لهم رواتب شهرية مجزية للغاية لذا نحن فرحين بالقيادة السياسية التي اهتمت بتنمية البلاد وتشغيل شبابها في المشروعات العملاقة التي تعود بالنفع عليهم.

وأوضح عبد المالك التوادري –الأمين العام للقبائل العربية- أن الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية اهتم بتنفيذ أنفاق قناة السويس بالإسماعيلية وبورسعيد لأنه يحقق نقلة كبيرة في إطار التنمية داخل سيناء وينهي عزلتها التي استمرت عقود طويلة وننتظر المشروعات القومية بعد الانتهاء من عملية الحفر ودخول الأنفاق للخدمة لتوفير فرص عمل للشباب بمختلف محافظات الجمهورية للقضاء على البطالة.






الأكثر قراءة

مادة إعلانية