حلفاء نتنياهو يعقدون اجتماعا اليوم تحسبا لإعلان جانتس تشكيل حكومة مصغرة

17-11-2019 | 10:19

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

 

الالمانية

يتأهب قادة أحزاب اليمين في إسرائيل لعقد اجتماع اليوم الأحد لبحث مخاوف حزب ليكود، بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، من احتمال إعلان رئيس الوزراء المكلف بيني جانتس تشكيل حكومة مصغرة غدا بدعم من أحزاب عربية.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي أن رؤساء أحزاب اليمين سيعقدون اجتماعا اليوم "لمناقشة خشية الليكود من أن حزب جانتس /أزرق أبيض/ سيعلن غدا تشكيل حكومة ضيقة بدعم القائمة المشتركة (التي تضم أحزابا عربية)، بعد أن صرح جانتس بأنه سيفعل أي شيء لتفادي الذهاب إلى انتخابات ثالثة".

وكان جانتس قد التقى أمس برئيس إسرائيل رؤوفين ريفلين، حيث أطلعه على المفاوضات التي يجريها لتشكيل حكومة جديدة.

واعتبر نتنياهو أن "حكومة تعتمد على النواب العرب ستشكل تهديدا على إسرائيل". واتهم، عبر موقع فيسبوك، جانتس بالكذب على ناخبيه. وقال إن جانتس "لم يعد يخفي نواياه في تشكيل حكومة مع داعمي الإرهاب من أمثال أحمد الطيبي ورفاقه ... أي حكومة أقلية تعتمد على الأحزاب العربية تشكل تهديدا وجوديا لدولة إسرائيل".

وكان ريفلين كلف جانتس الشهر الماضي بتشكيل الحكومة الجديدة بعدما فشل نتنياهو في تشكيل حكومة بعد الانتخابات التي جرت في سبتمبر الماضي وكانت الثانية في نصف عام.

وكان حزب جانتس قد رفض المشاركة في حكومة وحدة بقيادة نتنياهو، كما رفض عقد اجتماع معه بسبب إجراء تحقيقات فساد بحقه.

وكان حزب "أزرق أبيض" تصدر الانتخابات الأخيرة بحصوله على 33 مقعدا، متقدما بمقعد واحد على حزب "ليكود"، بزعامة نتنياهو، إلا أن أيا من الحزبين لم يتمكن من تشكيل ائتلاف يضمن له 61 مقعدا وبالتالي تشكيل حكومة أغلبية.

وجمع نتنياهو دعم 55 نائبا من أحزاب يمينية ودينية، بينما جمع جانتس تأييد 54 نائبا من أحزاب تنتمي إلى الوسط واليسار.

وحصل حزب ليبرمان "إسرائيل بيتنا" على ثمانية مقاعد في الانتخابات الأخيرة، إلا أنه رفض دعم أي من نتنياهو أو جانتس.

وكان نتنياهو قد فشل في تشكيل ائتلاف بعد الانتخابات التي جرت في أبريل الماضي. ومن ثم جرت الدعوة لانتخابات جديدة في سبتمبر.