حقيقة بناء أسوار حول العاصمة الإدارية الجديدة

17-11-2019 | 00:55

العميد خالد الحسيني

 

سارة امبابى

قال العميد خالد الحسيني المتحدث باسم العاصمة الإدارية الجديدة، إن بناء أسوار حول العاصمة الإدارية ، بارتفاع 7 أمتارلمنع غير قاطني العاصمة الإدارية من دخولها، إشاعة يبثها الإعلام الرمادي.


وأكد خلال مداخلة مع الإعلامي أحمد موسى في برنامج «على مسئوليتي » المذاع على قناة «صدى البلد»، أن الدولة تواجه إعلاما مغرضا خاصة فيما يتعلق بالمشروع الأكبر للدولة، بداية من التشكيك في المشروع، وأطلقوا عليه فنكوشًا، مرورًا بالسور والسجن الذي يتم إنشاؤه، وأخيرًا إنشاء المعبد اليهودي.

وأضاف، أن الدولة تعول على وعي الشعب المصري الذي لديه القدرة على الانتقاء وفرز ما يطرحه عليه الإعلام، ويميز الطيب والخبيث من المضامين التي يتلقاها.

وأوضح أن مساحة العاصمة الإدارية 170 ألف فدان، أي أنها أكبر من دولة سنغافورة، ولا يعقل أن يتم بناء سور يحيط بمشروع في حجم دولة، فهذا غير منطقي.

وأشار إلى أن الحكومة تنتقل إلى العاصمة الإدارية في النصف الثاني من العام المقبل، كما سيتم نقل 50 ألف موظف.

وتابع أنه جارٍ حاليا إنشاء البرج الأطول في إفريقيا، الذي يتم تنفيذه بشكل استثماري لجذب رءوس الأموال، ويكون مقارّ لشركات دولية، مؤكدًا أن العاصمة الإدارية الجديدة لم تحمل الدولة مليمًا.
 


المتحدث باسم العاصمة الإدارية يكشف حقيقة إقامة أسوار للمدينة ومعبد يهودي

الأكثر قراءة

مادة إعلانية