إستفان روستي.. ابن الدبلوماسي عاشق أدوار الشر والكوميديا | صور

16-11-2019 | 16:29

الفنان إستفان روستي

 

مصطفى طاهر

يوافق اليوم السبت 16 نوفمبر، عيد الميلاد الـ128 للفنان الراحل إستفان روستي .


ولد نجم السينما المصرية الراحل في مثل هذا اليوم عام 1891م، في إيطاليا، وهو ابن لأسرة أوروبية الأصل لكنه عاش حياته بالكامل في مصر، والد روستي، كان نمساوي الجنسية من الأعيان والدبلوماسيين وعمل سفيرًا للنمسا في القاهرة، بينما كانت أمه إيطالية، لكن الفنان الكوميدي العبقري، نشأ في عروس البحر المتوسط "الإسكندرية"، بعد أن انتقلت أسرته إلى هناك منذ طفولته، قضى فترة دراسته الثانوية في مدرسة رأس التين حتى تخرج منها متعدد المواهب، الذي تعلم التمثيل والمونتاج والتأليف وجميع فنون السينما طوال ما يزيد عن 70 عاما عاشها في دنيانا.

رغم مرور ما يزيد عن نصف قرن على رحيله، عام 1964م، لكن إفيهاته الخالدة على شاشة السينما مازالت تشكل جزءا من ذاكرة المصريين، يتناقلها الكبار والصغار حتى يومنا هذا، ومن أشهرها "نشنت يا فالح" في فيلم "حبيبي الأسمر" عندما أصابه محمد توفيق برصاصة طائشة عن طريق الخطأ، و"اشتغل يا حبيبي اشتغل" في فيلم غزل البنات، و"في صحة المفاجآت" في فيلم تمر حنة، و"طب عن أذنك، اتحزم واجيلك" في فيلم سيدة القصر، عندما طلب فردوس محمد بنت الحي الشعبي للرقص.

انتقل إستفان مع أهله للحياة في القاهرة، حيث عاش في حي شبرا العريق، وقد سافر إلى أوروبا عدة مرات خلال فترة شبابه، وقام بممارسة العديد من المهن في تنقلاته، ولكن مصادفة جمعته في أحد رحلاته الأوروبية مع المخرج المصري "محمد كريم" غيرت حياته، حيث اكتشف "كريم" قدراته الكوميدية الفذة، وأقنعه بالعودة إلى مصر، فعاد "روستي" لمصر ودخل الوسط الفني بعد أن انضم إلى فرقة "عزيز عيد"، ثم انتقل منها لفرقة "نجيب الريحاني"، وشارك في في أوبريت العشرة الطيبة، ثم بدأ أول تجاربه في الإخراج مع عزيزة أمير في فيلم "ليلى" عام 1927م، بعد أن جاء بديلا للمخرج التركي وداد عرفي، ثم قام باخراج فيلم "صاحب السعادة كشكش بيه" عام 1931م.

لم يكن إستفان روستي مجرد كوميديانا، مع اعتراف الجميع بقدراته الكوميدية الفذة، متعدد المواهب كتب القصة والسيناريو وقام بالإخراج إلى جانب التمثيل، ومن أشهر قصص وسيناريوهات "روستي" (عنتر أفندي) 1935، (أحلاهم) 1945، (قطار الليل) 1953، كما أثرى خشبة المسرح بعدة أعمال من أبرزها (حبيبي كوكو، صاحب الجلالة، كل الرجال كده)، وبلغت حصيلة الأعمال الفنية التي شارك فيها كممثل على شاشة الفن السابع ما يزيد عن 380 فيلما سينمائيا، قدم من خلالها شخصية فنية فذة لواحد من أشهر من قدموا أدوار الشر في تاريخ السينما المصرية.

قصة حبه الكبير، كانت الإيطالية "مارينا" التي عرفها بعد أن تجاوز عمره الأربعين، عام 1936م، وتزوجها وعاش معها لثلاثة عقود حتى رحيله عن دنيانا، ومن شدة ارتباطهما سويا، أصاب زوجته الجنون بعد رحيله.

من أشهر الأفلام التي شارك فيها إستيفان روستي ممثلا: "البحر بيضحك ليه، صاحب السعادة كشكك بيه، عنتر أفندي، المجد، سلامة في خير، مغامرات عنتر وعبلة، إجازة في جهنم، أنا طبعي كده، أصحاب السعادة، النفخة الكدابة، شادية الوادي، قلبي دليلي، ليلة ممطرة، الورشة، ابن البلد، الطريق المستقيم، شهداء الغرام، المظاهر، أحلاهم، سلامة، جمال ودلال، الهوى والشباب، المغامر، بلبل أفندي".

مشروع عاش هنا، التابع للجهاز القومي للتنسيق الحضاري، قام بتخليد ذكرى إستيفان روستي ضمن مشروع "عاش هنا"، وقام بتسجيل موقع منزله الذي عاش فيه بالقاهرة، بعد استقراره وزواجه في العاصمة المصرية، في منطقة باب اللوق بوسط البلد، تحديدا في 4 شارع مظلوم.


إستيفان روستى وسط النجوم الصاعدين منتصف العشرينيات


إستيفان روستى مع النجوم الريحانى والقصرى وسامية جمال


إستيفان روستى مع زوجته


إستيفان روستى مع محمود المليجى فى أحد أعماله


إستيفان روستى مع تحية كاريوكا


إستيفان روستى مع محمود المليجى وإسماعيل يس


الفنان إستيفان روستى


الفنان إستيفان روستى


الفنان إستيفان روستى


لوحة مشروع "عاش هنا"

الأكثر قراءة