السفير السعودي: زيارة جامعة الأزهر بمثابة الدخول في كتاب تاريخ من ألف صفحة|صور

15-11-2019 | 15:55

السفير السعودي خلال زيارته لجماعة الأزهر

 

عصمت الشامى

قال السفير أسامة نقلي سفير خادم الحرمين الشريفين لدي القاهرة ومندوب المملكة الدائم في جامعة الدول العربية، إن الدخول إلي جامعة الازهر، بمثابة الدخول في كتاب تاريخ من ألف صفحة تمثل ألف عاما من نشوء وتطور الجامعة ...تسرد قصة حلقات درس تحولت في عصرنا الحالي الى ٨٦ كلية تدرس،إلى جانب العلوم الشرعية العلوم التطبيقيه والآداب الإنسانية .. تنتشر فروعها في أرجاء الجمهورية لتحتضن نحو ٣٨٠ ألف طالب وطالبة في مختلف المراحل التعليمية.


وأضاف في تغريدة عبر حسابه علي موقع التواصل الاجتماعي تويتر عقب زيارته ل جامعة الأزهر الشريف، إن الجامعة التي أضافت إلى قاموس المصطلحات العلمية مناصب أكاديمية، أصبحت تقليداً عالمياً للجامعات.

وتابع " أخبرني مدير الجامعة أنه بعد أن كان الشيخ العالِم ينتهي من حلقة الدرس، كان يختار من بين طلابه أنجبهم ليعيد على البقية الدرس ليرسخ في أذهانهم، ومن هنا جاءت رتبة (معيد) بالجامعات،مضيفًا أن الشيخ العالم كان يجلس على كرسي في حلقة الدرس، بينما يجلس الطلاب حوله على الأرض يستمعون للدرس .. ومن هنا جاء مصطلح (أستاذ كرسي) كأحد الرتب الأكاديمية".

وأوضح سفير خادم الحرمين الشريفين لدي القاهرة كنت أجهل مصدر كلمة (ياخراشي) السائدة في مصر .. حتى علمت بأن الشيخ محمد الخراشي كان أول شيخاً للأزهر عام ١٦٩٠م .. وكان تقياً نقياً يحظى بمحبة الحكام والعوام على حد السواء، وكانت تلجأ اليه العوام للشفاعة لدى الحكام في النوائب .. فشاعت الكلمة عرفاً بين الناس حتى عصرنا الحالي .. وقد حرصت على التقاط صورة الشيخ الخراشي المعلقة في القاعة التي تحوي صور مشايخ الأزهر منذ إنشائه.

واختتم قائلا "سعادتي كانت بالغة بزيارة جامعة الأزهر العريقة، والتجول في بعض أروقتها وفصولها الدراسية ومعاملها، والاختلاط بطلابها الدارسين في كلية طب أسنان .. وامتناني وشكري وتقديري جزيل للدكتور محمد حسين المحرصاوي مدير الجامعة ونوابه وعدد من أعضاء هيئة التدريس على استضافتي في الجامعة، وما حظيت به من حفاوة استقبال، وعلى الحوار المثمر والبناء عن العلم والعلوم والعلاقات المتميزة بين بلدينا، وعلى وجه الخصوص قطاعي التعليم والثقافة، والشكر موصول للدكتور مصطفى عبدالغني عميد كلية طب الأسنان على استقبالنا في الكلية، وإتاحة الفرصة للتجول في قاعات محاضراتها، ومعاملها وعياداتها.


السفير السعودي خلال زيارته لجماعة الأزهر


السفير السعودي خلال زيارته لجماعة الأزهر