متى تتسبب الحساسية الأنفية في التوتر والاكتئاب لدى المراهقين؟

15-11-2019 | 13:57

الحساسية الأنفية

 

نجاتى سلامة

هل لديك مراهق فى منزلك يعانى من انسداد بالأنف أو إفرازات ورشح مستمر، احذر قد يكون فلذة كبدك يعانى من الحساسية الأنفية ، وإهمالك أو تأخرك فى علاجه يجعله عرضه للإصابة ب التوتر و الاكتئاب ، ما يجعل مستقبله وصحته النفسية غير آمنة.


يقول الدكتور أسامة عبداللطيف، استشاري ومدرس الحساسية وأمراض المناعة بطب عين شمس لـ"بوابة الأهرام"، إن التأخر أو إهمال علاج المراهقين المصابين ب الحساسية الأنفية يعرضهم لمشاكل صحية لا تقتصر على أزمات الحساسية، إنما تمتد إلى تعريض هؤلاء المراهقين لمشاكل نفسية مثل التوتر الدائم و الاكتئاب .

وأضاف: 25 دراسة علمية أثبتت وجود علاقة وطيدة بين الحساسية الأنفية والإصابة ب التوتر و الاكتئاب ، مشيرا إلى أن تلك الدراسات أثبتت أن تعرض المراهقين لحساسية الأنف يزيد من فرص إصابتهم ب التوتر المزمن و الاكتئاب ، كما يقلل من قدرتهم على التعامل مع ضغوط الحياة اليومية ومتطلباتها، موضحا أن الحساسية الأنفية تحرم صاحبها وخاصة الصغار من النوم الطبيعي، ما يؤدى إلى قلة وصول الأكسجين إلى المخ أثناء النوم المتوتر، ما يكون له تأثير سلبى على نسبة التحصيل العلمي للطلاب.

ونوه استشاري الحساسية إلى أن الحساسية الأنفية كثيرا ما يصاحبها حساسية فى العين، ما يؤثر على مستوى الرؤية والقراءة، مشيرا إلى أن علاج الحساسية الأنفية عند المراهقين تحديدا، تحميهم من مخاطر الإصابة ب التوتر و الاكتئاب باقى عمرهم، موضحا أن أبرز أعراض الحساسية الأنفية تتمثل فى (انسداد بالأنف، إفرازات، رشح خلفى فى الحلق، هالات سوداء أسفل العين، حكة بالأنف أو الحلق أو العين، كحة).

ولفت الدكتور أسامة إلى أن زيارة واحدة إلى طبيب الحساسية كفيل بحماية المراهق من معاناة قد تصاحبه طوال عمره، مشيرا إلى أن دور الطبيب يكمن فى وضع خطة علاج متكاملة للمراهق أو مريض الحساسية، وعمل اختبار الحساسية لمعرفة مسببات المرض، واستخدام الأمصال المناسبة لعلاج الحساسية، كما أن تدخل الطبيب هنا يحد بشكل كبير جدا من احتمالية تحول الحساسية الأنفية إلى حساسية صدرية، مؤكدا أن هذا يحدث فى 40% من حالات الحساسية الأنفية .

مادة إعلانية