حب الوطن

14-11-2019 | 20:42

 

مازال صوت موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب يداعب أذني وأتمايل معه طربًا حين أتذكر تغنيه بالوطن ناشدًا لحنه الرائع.. حب الوطن فرض عليا.. أفديه بروحي وعنيا..

يا له من مطلع لأغنية أقل ما يقال عنها إنها دستور في محبة الوطن، فقد بلغ تقديسه أنه تحول إلى فرض أسوة ببقية الفروض التي تحض عليها الأديان السماوية جمعاء..

إلى هذا الحد كانت الأغاني تُعلم وتحض على التفاني في حب الوطن ، فلم نخطئ حين عظمنا دور الفن وتأثيره القوي في النفس البشرية، فقد تربت أجيال على سماع هذه الأغنية التي سقناها كنموذج لبيان كيف تزرع الوطنية في قلوبنا من خلالها، فقد نشأ جيل متفانٍ بحق في حب مصر مُدَلَّهٌ بها، قدم الكثير من التضحيات وخاض حروبًا ضروسًا روت أرضه دماء الشهداء الطاهرة وهان كل غال في سبيل تحرير الأرض وصون العرض.. ينبغي ألا نعدم السبل ونحن نربي أبناءنا على حب وطننا الغالي حتى تتكون لديهم الفطنة بالفطرة لينبذوا الأعداء والدخلاء ممن يدعون الوطنية وهم في حقيقة الأمر يخططون لسلب الوطن وتدميره.

..وهم كما وصفهم العقاد بقوله: "فالوطنية كمصطلح يعد حديث التداول كما نص على ذلك عباس العقاد في مقاله " معنى الوطنية "، قائلًا: "الوطنية قوة حديثة لم تكن معروفة في الغرب ولا في الشرق قبل القرن الثامن عشر، فلما وجدت بمعناها الحديث أصبحت هي القوة العاملة في سياسة العالم، ولم تزل أقوى قوة فعالة في السياسة الدولية وفي سياسة كل أمة على حدة.

من قديم الزمان ثارت الأمم على الحكم الأجنبي، ولكن هذه قد تكون ثورة على ذلك الخضوع وهو شعور غير مقصور على الوطنية.

يوجد في الإنسان الفرد شعور الوطنية، كما يوجد في المجاميع الإنسانية، وليس النفور من الذل هو كل ما في الوطنية لأنها تشمله وتزيد عليه كثيرًا.

لم يكن من المستطاع ظهور الوطنية في عصور الإقطاع؛ لأن الشعور بالإقليم في عهد الإقطاع أقوى من الشعور بالوطن كله، ولا نزال نذكر في "مصر" الجيزاوي والشرقاوي والبحيري؛ ألقاب نسبة إلى الأقاليم؛ بل مازلنا نذكر أن كلمة المصري كانت تطلق قبل مئة عام ويراد بها ابن القاهرة.

لم يكن من المستطاع ظهور الوطنية في عهد الملوك المستبدين؛ لأن البلاد كانت ميراثًا ينتقل بالمصاهرة كما تنتقل الدار المملوكة.

إنما نشأت الديمقراطية مع الإيمان بسيادة الأمة، وإنها دون غيرها مصدر السلطات، ومنذ ظهرت الوطنية علم الملوك أنها خطر على دعواهم واجتمعوا على محاربتها، وبلغ من سخط ملوك "روسيا" و"النمسا" و"ألمانيا" على الوطنية أنهم على كراهيتهم للدولة العثمانية واتفاقهم على تقسيمها ترددوا في مساعدة الأمم الثائرة عليها، لأنها تثور بدعوى الوطنية أو بدعوى حقوق الشعب.

منذ عُرفت الوطنية التي تقوم على سيادة الأمة لم ينقطع المفكرون والسياسيون عن البحث في تعريفها وحصر شروطها ومعانيها.

وصفوة القول إن الوطنية للأمة كالشخصية للإنسان، فلا يلزم أن يتخلى الفرد عن شخصيته ليصبح عضوًا نافعًا في الأمة، ولا يلزم أن تتخلى الأمة عن شخصيتها لتصبح عضوًا نافعًا في البيئة الإنسانية، بل أن تكون الشخصية المحترمة مناط العمل النافع للأمة ولجميع بني الإنسانية !".

وعليه فإن "الشخص الذي يسيء إلى وطنه أو إلى الإنسانية، يجب أن نقاطعه وأن نحمل عليه؛ وإلا أعددناه في مرتبة تعلو على الإنسانية أو الوطن وهذا أمر غير مقبول ومرفوض!".

مقالات اخري للكاتب

الشرطة والقوات المسلحة .. وجهان لعملة الحماية لمصر

سيهل علينا عيد الأضحى المبارك، وسيظل رجال الشرطة والقوات المسلحة يمارسون عملهم في توفير الأمن والحماية لمواطني هذا الشعب بكل التفاني والإخلاص، في حين ننعم نحن بقضاء عطلة العيد مع أسرنا، بفضل الإحساس بالطمأنينة بفضلهم..

التحرش وسنينه!

التحرش وسنينه!

"حنو" الرئيس .. و"ثمار" العدالة الاجتماعية

لماذا اختار الرئيس عبدالفتاح السيسي كلمة "الحنو" حين وجه حديث الطمأنة إلى المصريين في وقت عصيب قائلا، إن هذا الشعب لم يجد من يحنو عليه! من يحتاج إلى الحنو

ثورة الفـن .. وثورة يونيو!

أكتب إليكم كلماتي .. مع رشفاتٍ هانئة من فنجان قهوتي المُفعمة بطعم الهيل؛ وأنا بحجرة مكتبي وحولي صحبتي وأصدقائي الأعزاء من أمهات الكتب التي صنعت الوجدان المصري وقوته الناعمة.

شدة الغربال .. ويقظة النخوة الإنسانية؟!

يبدو أن بعض الكلمات المأثورة المتداولة على لسان الشعب المصري وصارت في حكم "الأمثال" المُعتمدة من الذائقة الوجدانية الشعبية؛ يكاد أن يكون لها ظل مؤكد من

..وتبقى مصر عصية .. على بقايا ورثة الخلافة العثمانية

..وتبقى مصر عصية .. على بقايا ورثة الخلافة العثمانية

تسونامي كورونا.. شكرًا!

يجب أن نعترف أننا لم نعطِ اهتمامًا واجبًا وكافيًا لصرخة الأديب الروائي الكبير/يحيى حقي؛ في روايته التي تُعد بمثابة النبوءة والمعجزة في الحياة الأدبية الثقافية

الإعلام .. رسالة والتزام!

أعتقد اعتقادًا راسخًا - وبقناعة تامة - أن المجتمع المصري في المرحلة الحالية - وبخاصة في ظل اجتياح فيروس "كورونا" - أصبح في أشد الحاجة إلى الكوادر المؤمنة

عن الدراما .. والمسئولية الوطنية!

أغلب الظن أن الفنانين من صناع الدراما في التليفزيون المصري؛ سيتوقفون طويلا - بالنقد والتحليل - أمام تداعيات رجع الصدى في الإحساس الجمعي المصري والعربي؛

دماء الشهداء .. والحُزن النبيل!

بادئ ذي بدء.. أنا لست من دُعاة التجهُّم والحُزن وارتداء قناع الكآبة؛ للإعلان عما يعتمل في أعماقي من مشاعر تجاه حادث (ما) جلل؛ يقع على ساحة الشارع المصري

رمضان (الكريم) .. والتنمر!

في مقولة شهيرة للعارفين ببواطن أمور وأسرار العقلية العربية بشكلٍ عام، والمصرية بشكلٍ خاص إن "الجواب يقرأ من عنوانه"؛ أي أنه ينبئ عن المحتوى قبل فض المظروف!

البالطو الأبيض .. وتأثير الأغنية في الوجدان الشعبي

اعتاد الشعب المصري والعربي في كل العصور؛ أن يلجأ بوجدانه التلقائي إلى ترجمة انفعالاته ومشاعره في الأحداث التي تمر به من تقلبات الحياة اليومية الاجتماعية

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]