"يوتيوب" تعلن عن تغييرات لحماية خصوصية المحتوى الموجه للأطفال

14-11-2019 | 14:05

يوتيوب

 

أحمد سعيد طنطاوي

أجرت منصة المحتوي المرئي الشهيرة " يوتيوب "، بعض التغييرات على طريقة جمع البيانات واستخدامها في المحتوى، المخصّص للأطفال على موقعها.


وستعالج هذه التغييرات المخاوف التي أثارتها لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية "FTC" بشأن الامتثال ل قانون حماية خصوصية الأطفال على الإنترنت "COPPA".

وأضافت المنصة الشهيرة، فى سياسة الخصوصية التي أرسلتها للمستخدمين، أنه بدأ من اليوم سيُطلَب من جميع منشئي المحتوى، إعلامنا بما إذا كانت فيديوهاتهم مخصّصة للأطفال، وذلك بهدف الالتزام ب قانون حماية خصوصية الأطفال على الإنترنت "COPPA"، و أو مع قوانين أخرى.

وأوضحت أنها بصدد طرح إعداد جديد لتحديد الجمهور في "استوديو YouTube"، لمساعدة المستخدمين في الالتزام بالقوانين السارية.

وبموجب اتفاقية موقّعة مع لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) والنيابة العامة في نيويورك، ينبغي أن نجري هذه التغييرات بهدف مساعدتك على الالتزام بقانون COPPA و/أو القوانين الأخرى المعمول بها.

ونشرت " يوتيوب "، التغييرات التي سيطرأ عليها التغيير خلال الأشهر المقبلة، حيث يجب على منشيء المحتوى، إخبار " يوتيوب " إذا كان المحتوى الخاص مخصّصًا للأطفال أم لا.

ولتعريف المحتوى المخصّص للأطفال ، فغنه يشمل على ما يلي، الأطفال أو الشخصيات المعروفة لدى الأطفال، والبرامج الشعبية للأطفال أو شخصيات الرسوم المتحرّكة المعروفة لدى الأطفال، ولعب التمثيل أو القصص التي تستخدم ألعاب الأطفال، وأبطال قصص الأطفال الذين يشاركون في تمثيل مشاهد شائعة من الحياة الواقعية، مثل اللعب التمثيلي و/أو اللعب الخيالي، وأغانٍ أو قصص أو قصائد معروفة لدى الأطفال.

وفي حال محاولة منشئ المحتوى تجنّب تصنيف المحتوى الخاص به بشكل صحيح، قد تكون هناك عواقب لهذا المنشئ على موقع YouTube.

وأوضحت، منصة المحتوي المرئي، أنها ستوقف عرض الإعلانات المخصّصة على المحتوى الذي تصنّفه أنت، أو أداة التصنيف على أنّه مخصّص للأطفال.. بموجب قانون "COPPA"، لا يُسمح بعرض الإعلانات المخصّصة على الأطفال، أي الإعلانات التي تستهدف المستخدمين بالاستناد إلى استخدامهم السابق لمنتجات Google وخدماتها،.. وفي هذه الحالة، قد يؤدي ذلك إلى انخفاض أرباح بعض منشئي المحتوى.

وأضافت أنها ستواصل عرض إعلانات غير مخصّصة على المحتوى المخصّص للأطفال "أي الإعلانات التي يتمّ عرضها استنادًا إلى السياق بدلاً من بيانات المستخدم".

سنوقف بعض الميزات على هذا النوع من المحتوى، مثل التعليقات. لن تكون إمكانية التعليق متاحة على صفحة المشاهدة ولن تظهر إبداءات الإعجاب أو عدم الإعجاب والاشتراكات المرتبطة بهذا المحتوى على القوائم العلنية. وبشكل عام، ستتوفّر للمشاهدين خيارات محدودة للتفاعل مع المحتوى المخصّص للأطفال على YouTube.com.